أخبار عاجلة

الإسلام وطن وجولة مع أخبار الوطن الإسلامى

جولة الإسلام وطن في أخبار الوطن الإسلامي يقدمها الأستاذ هشام الجوهري

الأزهر يدعو الشيعة لحوار إسلامي موسع لنبذ الفتنة والنزاع الطائفي

وجه شيخ الأزهر فضيلة الدكتور أحمد الطيب، من البحرين نداء إلى علماء الشيعية لعقد حوار إسلامي-إسلامي بهدف نبذ “الفتنة والنزاع الطائفي”، في وقت تشهد دول عدة في المنطقة وحول العالم توترات على خلفية مذهبية.

وتوجه الطيب في كلمة ألقاها الجمعة 4 نوفمبر 2022م، في ختام ملتقى البحرين للحوار “الشرق والغرب من أجل التعايش الإنساني”، في حضور البابا فرنسيس في ميدان صرح الشهيد في قصر الصخير الملكي، “بنداء إلى علماء الدين الإسلامي في العالم كله على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم ومدارسهم”.

ودعا إلى “المسارعة بعقد حوار إسلامي إسلامي جاد، من أجل إقرار الوحدة والتقارب والتعارف، تُنبذ فيه أسباب الفرقة والفتنة والنزاع الطائفي على وجه الخصوص”.

وقال إمام الأزهر: “هذه الدعوة إذ أتوجه بها إلى إخوتنا من المسلمين الشيعة، فإنني على استعداد، ومعي كبار علماء الأزهر ومجلس حكماء المسلمين، لعقد مثل هذا الاجتماع بقلوب مفتوحة وأيد ممدودة للجلوس معًا على مائدة واحدة”.

وحدد إمام الأزهر هدف الاجتماع بـ “تجاوز صفحة الماضي وتعزيز الشأن الإسلامي ووحدة المواقف الإسلامية”، مقترحًا أن تنص مقرراته “على وقف خطابات الكراهية المتبادلة، وأساليب الاستفزاز والتكفير، وضرورة تجاوز الصراعات التاريخية والمعاصرة بكل إشكالاتها ورواسبها السيئة”، كما شدد على ضرورة أن “يحرم على المسلمين الإصغاء لدعوات الفرقة والشقاق، وأن يحذروا الوقوع في شرك العبث باستقرار الأوطان، واستغلال الدين في إثارةِ النعرات القومية والمذهبية، والتدخل في شؤون الدول والنيل من سيادتها أو اغتصاب أراضيها”.

كما عقد الطيب اجتماعًا بأعضاء المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، في مقر قصر الصخير بمملكة البحرين أثناء الزيارة، بحضور رئيس المجلس الشيخ عبد الرحمن بن محمد آل خليفة، وأعضاء المجلس، ووفد علماء الأزهر المرافقين له.

وقال الطيب: “اجتماع اليوم يجمع العلماء المهمومين بهموم الأمة، وأولها هموم التحديات الصارخة التي تتربص بأمتنا ليل نهار، وتصنع لها البرامج وترصد لها الأموال، لتحارب الدين، مضيفًا أن الاتحاد بين علماء المسلمين سنة وشيعة ضروري وحتمي”.

وأضاف شيخ الأزهر: نحن المسلمين – بمختلف مذاهبنا ومدارسنا الفكرية- مؤهلون للاتحاد والتلاقي على أرضية مشتركة، فنحن أبناء دين واحد ولغة واحدة، وتجمعنا مشتركات إنسانية وقيم أخلاقية وعادات مجتمعية متشابهة، وتتوفر لدينا كل مقومات الاتحاد، ولكن هناك صراعات وأجندات ومصالح مادية تتصدرها بيع الأسلحة، تتخذ من عالمنا الإسلامي سوقًا لترويج بضائعها، ولا سبيل لهم في ذلك سوى ببث الفرقة والطائفية بيننا نحن المسلمين، فهم يتغذوا على ضعفنا، وهم حريصون على ألا نتحد، مشيرًا إلى أن الأزهر انفتح في الحوار الإيجابي على مختلف الموسسات الدينية حول العالم، ويأتى فى مقدمة أولوياته التقاء ووحدة المسلمين مع بعضهم بعضًا، وأن يتحدوا لمواجهة التحديات وتجاوز الأزمات.

وأوضح شيخ الأزهر أنَّ العلماء هم حماة الأمة، ولا يصح أن يكونوا بأي شكل من الأشكال طرفًا في هذا النزاع، وأنَّ المسؤولية على العلماء مضاعفة أمام الله وأمام ضمائرنا، وعلى علماء المسلمين ألا يملوا من بيان سماحة الإسلام وقبوله للتعددية الدينية بين البشر ومسألة التعدد المذهبي بين المسلمين، وقد تربينا فى الأزهر على قبول المذاهب المختلفة، ولن نستطيع مواجهة التحديات بالتشرذم أو الاختفاء أو التخلف عن هذه المهمة السامية، وقد كانت هناك محاولة لتجار سوق الفتنة أن يحدثوا ذلك في مصر قبل سنوات بين المسلمين والمسيحيين، لكن الأزهر تنبه لهم فأنشأنا بيت العائلة المصرية مع الكنائس المصرية، وبذلنا كل الجهود لوحدة الصف، وهذا ما ينبغي أن يحدث على مستوى العالم الإسلامي أجمع.

ومن جانبه، أشاد الأمين العام للمجمع الدولي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، حميد شهرياري، بنداء شيخ الأزهر، ودعاه إلى زيارة إيران لبحث أسس هذا الحوار.

وقال شهرياري: إن “الأمن والاطمئنان هما ما يجب أن يسود العالم الإسلامي، وهما نتيجة للحوار الإسلامي الإسلامي، ونحن مستعدون للذهاب، عبر وفد من مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية، إلى القاهرة للقاء شيخ الأزهر؛ لنناقش موضوع الحوار الإسلامي – الإسلامي”.

وأفاد شهرياري بأن “دعوة شيخ الأزهر ستضيف أمورًا مهمة؛ لأننا من خلالها نقاوم أطروحات ومشاريع العدو، الذي يسعى لزرع الفتنة بين المسلمين”.

إعلان الجزائر.. فلسطين ما زالت القضية المركزية للعرب

أقر القادة العرب “إعلان الجزائر” في ختام الدورة الحادية والثلاثين للقمة العربية بالعاصمة الجزائرية، حيث أكدوا على عدد من المواقف في مختلف الملفات.

وجاء البيان الختامي لقمة الجزائر (إعلان الجزائر) متضمنًا التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية والدعم المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بما فيها حقه في الحرية وتقرير المصير وتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على خطوط 4 يونيو 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية، وحق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948م.

وأكد القادة العرب تمسكهم بمبادرة السلام العربية لعام 2002م بكافة عناصرها وأولوياتها، وشددوا على ضرورة مواصلة الجهود والمساعي الرامية لحماية مدينة القدس المحتلة ومقدساتها، وطالبوا برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وإدانة استخدام القوة من قبل السلطة القائمة بالاحتلال ضد الفلسطينيين، وجميع الممارسات الهمجية بما فيها الاغتيالات والاعتقالات التعسفية والمطالبة بالإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين، خاصة الأطفال والنساء والمرضى وكبار السن.

وأكدوا على تبني ودعم توجه دولة فلسطين للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، ودعوة الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى القيام بذلك، مع ضرورة دعم الجهود والمساعي القانونية الفلسطينية الرامية إلى محاسبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفها ولا يزال في حق الشعب الفلسطيني.

واتفق القادة على العمل على تعزيز العمل العربي المشترك لحماية الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل وبكل أبعاده السياسية والاقتصادية والغذائية والطاقوية والمائية والبيئية، ورفض التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وتضامن القادة العرب مع الشعب الليبي، ودعوا لإقامة حوار ليبي- ليبي، وأكدوا على دعم الحكومة اليمنية ومباركة تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، كما دعوا للعمل الجماعي العربي للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية.

سابقة تاريخية.. أول كنيس يهودي في جامعة إسلامية بالمغرب

أصبح المغرب أول دولة عربية وإسلامية على الإطلاق تفتتح كنيسًا يهوديًّا في إحدى جامعاتها.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية: إنه تم بناء الكنيس داخل جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة مراكش، مضيفة أنه بني إلى جوار مسجد.

يأتي افتتاح الكنيس بفضل جهود جمعية ميمونة، وهي منظمة مغربية غير ربحية أسسها مسلمون. وتهدف هذه الخطوة، إلى تعزيز التراث اليهودي في البلاد والاتحاد السفاردي الأمريكي، وهو منظمة يهودية مقرها نيويورك، وفق الصحيفة العبرية.

وقال مؤسس جمعية ميمونة المهدي بودرة: إن بناء الكنيس اليهودي داخل حرم جامعي في العالم العربي للمرة الأولى على الإطلاق وبجوار مسجد جديد يعتبر مثالًا على التعايش بين الطوائف داخل المغرب.

وأضاف أن الثقافة اليهودية تلعب دورًا رئيسًا في تاريخ المغرب وهويته، وأن الكنيس اليهودي يحظى بمباركة الملك الكاملة.

وتسارعت وتيرة التقارب بين المغرب وإسرائيل منذ التطبيع الدبلوماسي الذي جرى بينهما في ديسمبر 2020م في إطار اتفاقات أبراهام التي أبرمت بين إسرائيل ودول عربية عدة، بدعم من واشنطن.

وشهد المغرب زيارات عدة أجراها مسؤولون إسرائيليون رفيعو المستوى مؤخرًا، ووقعت الدولتان اتفاقيات للتعاون الاقتصادي والثقافي والمجالات الدفاعية.

للمرة الثالثة.. عودة «نتانياهو» لإشعال المنطقة

تسلم زعيم حزب “الليكود” بنيامين نتنياهو، يوم 13 نوفمبر، تكليفًا رسميًّا من رئيس الكيان الصهيوني إسحاق هرتسوغ بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال هرتسوغ خلال تسليمه التكليف: إن 64 عضوًا من الكنيست أوصوا بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة.

وكشفت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في إسرائيل تقدم التحالف اليميني المتطرف الذي يقوده نتانياهو.

ومن العوامل الرئيسة التي أدت إلى نجاح نتانياهو: “الصعود غير المسبوق لليمين المتطرف” في إسرائيل، بحسب تقرير نشره موقع أكسيوس.

ويشير التقرير إلى أن صعود اليمين المتطرف قد يعني أن الحكومة الإسرائيلية المقبلة قد تضم “عددًا كبيرًا من السياسيين المعروفين بخطابهم العنصري تجاه أتباع الأديان الأخرى والنساء والعرب وحتى مجتمع المثليين”.

ويلفت تقرير نشره موقع “فوكس” أن نتانياهو مستعد لقيادة ائتلاف أكثر “تطرفًا من الائتلافات السابقة التي قادها”، خاصة وأن حزبه، الليكود أصبح أكثر “راديكالية”، وغالبية من يدعمونه يؤمنون “بالتفوق اليهودي ويدعمون السياسات العنصرية”.

وشهدت الانتخابات صعودًا لزعيم اليمين المتطرف، إيتمار بن غفير الذي لعب دورًا حاسمًا في تشكيل ال2حكومة الجديدة، إذ استطاع الحصول على دعم من ناخبين لم يدعموه من قبل بسبب وعوده برفع مستوى الأمن، وتنفيذ عقوبة الإعدام ضد الإرهابيين.

واستطاع بن غفير استقطاب أصوات العديد من الشباب الذين يصوتون لأول مرة، خاصة من هم من أبناء الطبقة الوسطى العليا، وفق التقرير.

وكتبت صحيفة “هآرتس” اليسارية أن “إسرائيل على وشك أن تبدأ ثورة يمينية ودينية وسلطوية هدفها تدمير البنية التحتية الديمقراطية التي بنيت عليها الدولة… قد يكون هذا يومًا أسود في تاريخ إسرائيل”.

صعود اليمين المتطرف في إسرائيل، قد يعني بالضرورة اتباع “سياسة أكثر تشددًا تجاه الفلسطينيين، وزيادة كبيرة في بناء المستوطنات في الضفة الغربية”، وفق تقرير آخر لموقع أكسيوس.

وأشار التقرير إلى أن “الغالبية العظمى من ائتلاف نتانياهو يعارضون حل الدولتين، ويؤيدون ضم الضفة الغربية، ويطالبون القوات الإسرائيلية برد أقوى من قبل على الهجمات الفلسطينية المسلحة”.

يذكر أن نتنياهو شغل منصب رئيس الوزراء لإسرائيل من 2009م إلى 2021م، وسابقًا من 1996م إلى 1999م، وستكون هذه العودة الثالثة له لرئاسة وزراء الكيان الصهيوني.

تعيين قائد ميليشيا وزيرًا للداخلية في ليبيا

في خطوة خلفت جدلًا واسعًا في البلاد، قرّر رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، تعيين قائد ميليشيا “الأمن” المركزي عماد الطرابلسي وزيرًا للداخلية.

وبمقتضى قرار الدبيبة، سيبدأ الطرابلسي الذي يشغل منذ سبتمبر منصب وكيل وزير الداخلية، مهامه على رأس الوزارة، بدءًا من 5 نوفمبر وإلى حين إشعار آخر.

فيما يعتقد البعض، أن هذا التعيين جاء كردّ فعل من الدبيبة على دعم الطرابلسي له في الصراع الدائر بينه وبين رئيس الحكومة المكلف من البرلمان فتحي باشاغا على السلطة.

إذ لعبت ميليشيا “الأمن المركزي” التي يقودها الطرابلسي وتتمركز في جنوب غرب طرابلس، دورًا كبيرًا في طرد المليشيات الموالية لمنافسه فتحي باشاغا، أثناء محاولاتها دخول العاصمة لتسليمه السلطة.

لكن البعض الآخر ذهبوا إلى اعتبار هذا التعيين، بمثابة تحرّك من الدبيبة يستهدف تقسيم قوات مدينة الزنتان الموالية لباشاغا بقيادة اللواء أسامة الجويلي، حيث ينحدر الطرابلسي من هذه المدينة. وتشكيل تحالفات جديدة مع قوى الغرب الليبي، بالتالي إضعاف قوّة الجويلي الذي ينحدر كذلك من الزنتان.

وفي هذا السياق، اعتبر المستشار السابق للمجلس الأعلى للدولة أشرف الشح، في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، أن قيام الدبيبة بتعيين الطرابلسي وزيرًا للداخلية هو “بداية النهاية لحكومته”.

يذكر أن الطرابلسي الذي شغل سابقًا منصب رئيس المخابرات، يعتبر قياديًّا مثيرًا للجدل في ليبيا، إذ يتهمه البعض بأن له “تاريخًا أسود وسيرة سيئة”، لاسيما أن تقرير خبراء الأمم المتحدة المعني بليبيا والذي صدر عام 2018م، أشار إلى أنّ مليشياته تورطت في تهريب الوقود.

 

عن الاسلام وطن

شاهد أيضاً

الإنسان خليفة الله في الأرض (11)

عرضنا فيما مضى الحكمة من إيجاد الخلق، وتحدثنا عن أطوارِ الإنسان قبل وبعد إبرازه في …