Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
الرد على مزاعم أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (2) - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

الرد على مزاعم أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (2)

يزعم بعض الطاعنين أن الله تعالى تكفل بحفظ القرآن، ولم يتكفل بحفظ السُّنَّة، ويستدلون على ذلك بقوله U: )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ( (الحجر: 9). قائلين: إن في الآية حصرًا يدل على أن السنة لم تدخل في دائرة الحفظ، لقصره على القرآن فقط، فهو المقصود بالذكر في الآية دون غيره...

محمد الشندويلى

الرد على مزاعم

أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (2)

ذكر منزل

في ما سبق يقول ابن حزم: "ولا خلاف بين أحد من أهل اللغة والشريعة في أن كل وحي نزل من عند الله U فهو ذكر منزل، فالوحي كله محفوظ بحفظ الله U له بيقين. وكل ما تكفل الله بحفظه؛ فمضمون ألا يضيع منه وألا يحرف منه شيء أبدًا تحريفًا لا يأتي البيان ببطلانه ... فوجب أن الدين الذي أتانا به محمد J محفوظ بتولي الله U حفظه، مبلغ كما هو إلى كل ما طلبه مما يأتي أبدًا إلى انقضاء الدنيا، قال U: )لأنذركم به ومن بلغ( (الأنعام: 19). فإذا كان ذلك كذلك فبالضروري ندري أنه لا سبيل البتة إلى ضياع شيء قاله رسول الله J في الدين، ولا سبيل البتة إلى أن يختلط بباطل موضوع اختلاطًا لا يتميز عند أحد من الناس بيقين؛ إذ لو جاز ذلك لكان الذكر غير محفوظ، ولكان قوله U: )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ( (الحجر: 9) كذبًا ووعدًا مخلفًا، وهذا لا يقوله مسلم".

ثم يرد على من زعم أن حفظ الذكر مقتصر على القرآن وحده قائلاً: "هذه دعوى كاذبة مجردة من البرهان وتخصيص للذكر بلا دليل ... فالذكر اسم واقع على كل ما أنزل الله على نبيه J من قرآن أو من سنة وحي يبين بها القرآن، وأيضًا فإن الله U يقول: )وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نَزَلَ إِلَيْهِم( (النحل: 44) فصح أنه J مأمور ببيان القرآن للناس، فإذا كان بيانه J غير محفوظ ولا مضمون سلامته مما ليس منه، فقد بطل الانتفاع بنص القرآن فبطلت أكثر الشرائع المفترضة علينا فيه، فلم يدر صحيح مراد الله U منها وما أخطأ فيه المخطئ أو تعمد فيه الكذب الكاذب، ومعاذ الله من هذا".

واستنادًا إلى ذلك فإن رب العزة قد تكفل بحفظ ما صح من حديث رسوله J، ويدل على ذلك الكتاب الكريم، والسُّنَّة النبوية الصحيحة، والعقل والتاريخ.

تكفل الله بحفظ السُّنَّة

أ- أما الأدلة من كتاب الله U على تكفل الله بحفظ السُّنَّة النبوية:

1- قوله U: )وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ( (النحل: 44).

ففي الآية الكريمة إخبار من الله تعالى بأن السُّنَّة مبينة للقرآن، وقد تكفل الله بحفظه في قوله U: )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ( (الحجر: 9) فيلزم من هذا أن يكون قد تكفل أيضًا بحفظ السُّنَّة؛ لأن حفظ المبين يستلزم حفظ المبين للترابط بينهما.

2- قوله U: )إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ * فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ( (القيامة: 17 – 19).

فهذا نص صريح يدل على أن الله U قد تكفل بحفظ السُّنَّة على وجه الأصالة والاستقلال على طريق اللزوم والتتبع؛ لأنه تكفل فيه ببيان القرآن في قوله U: )ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ(، أي: بيان القرآن، والبيان كما يكون للنبي J يكون لأمته من بعده، وهو يكون للنبي J بالإيحاء به إليه ليبلغ الناس، وهو المراد من قوله U: )وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ( (النحل: 64).

فالسنة النبوية على هذا منزلة من الله (بوحي غير متلو) وفي هذه الآيات السابقة – آيات سورة القيامة – دليل على أن الله تكفل بحفظ السُّنَّة، كما تكفل بحفظ القرآن، وتحقيقًا لهذا الوعد الكريم من الله U هيأ الأسباب لحفظها، والذود عن حياضها، فأثار في نفوس المسلمين عوامل المحافظة عليها، والدفاع عنها، فكانت موضع اهتمامهم، ومحل تقديرهم ورعايتهم منذ أن أشرقت شمسها إلى يومنا هذا، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ويذكر ابن حزم دليلاً ثالثًا من كتاب الله على تكفله I بحفظ السُّنَّة في قوله U: )اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْوَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا( (المائدة: 3)، وقال U: )إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ( (آل عمران: 19).

قال: فنقول لمن جوز أن يكون ما أمر الله به نبيه من بيان شريعة الإسلام لنا غير محفوظ، وأنه يجوز فيه التبديل، وأن يختلط بالكذب الموضوع اختلاطًا لا يتميز أبدًا: أخبرونا عن إكمال الله U لنا ديننا، ورضاه الإسلام لنا دينًا، ومنعه تعالى من قبول كل دين حاشا الإسلام. أكل ذلك باق علينا ولنا إلى يوم القيامة؟ أم إنما كان للصحابة 4 فقط؟ أم لا للصحابة ولا لنا؟ ولا بد من أحد هذه الوجوه...

فإذا كانت الإجابة بالضرورة: كل ذلك باق لنا وعلينا إلى يوم القيامة، صح أن شرائع الإسلام كلها كاملة، والنعمة بذلك علينا تامة، وهذا برهان ضروري وقاطع على أن كل ما قاله رسول الله J في الدين، وفي بيان ما يلزمنا محفوظ لا يختلط به أبدًا ما لم يكن منه.

 

وللحديث بقية في العدد القادم بإذن الله تعالى.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 01 حزيران/يونيو 2017 14:49
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت السادسة بعد المائة يوم الجمعة 7 رمضان 1438هـ الموافق 2 يونيه 2017م، والسابعة بعد المائة يوم الجمعة 6 شوال 1438هـ الموافق 30 يونيه 2017م.

وسيقام بمشيخة الطريقة العزمية مولد الإمام الحسن عليه السلام وذكرى غزوة بدر الكبرى يوم الأحد 16 رمضان 1438هـ الموافق 11 يونيه 2017م