البراهين الساطعة على وجود رأس الإمام الحسين بأرض مصر16

 

إن كان صحيحًا كما روى البخارى فى تاريخه: أن عبيد الله بن زياد أتى برأس الحسين بن علىٍّ فجعل فى طست، فجعل ينكت وقال فى حسنه شيئًا، فقال أنس: كان أشبهم برسول الله J وكان مخضوبًا بالوسمه. أ.ﻫ...

المستشار رجب عبد السميع والأستاذ عادل سعد 

 

البراهين الساطعة على صحة دخول ووجود رأس

الإمام الحسين بأرض مصر 16

بقية: رد شبهة أن يزيد لم ينكت بثنايا الحسين 0 وحسن معاملته لآله

2- إن كان صحيحًا كما روى البخارى فى تاريخه: أن عبيد الله بن زياد أتى برأس الحسين بن علىٍّ فجعل فى طست، فجعل ينكت وقال فى حسنه شيئًا، فقال أنس: كان أشبهم برسول الله J وكان مخضوبًا بالوسمه. أ.ﻫ. فإن ذلك لا يعنى أن يزيد بن معاوية لم يفعل ذلك أيضًا فليس هناك دليل على نفى حدوثه، بل أكدت المصادر التاريخية وأقوال الحفاظ والمؤرخين حدوثه من يزيد، فقد روى ابن كثير فى البداية والنهاية عن أبى مخنف عن القاسم بن نجيب قال: لما وضع رأس الحسين بين يدى يزيد بن معاوية جعل ينكت بقضيب كان فى يده فى ثغرة، ثم قال: هذا وإيانا كما قال الحصين بن الحمام:

يفلقن هامًا من رجال أعزة

علينا وهم كانوا أعق وأظلما

فقال له أبو برزة الأسلمى: أما لقد أخذ قضيبك هذا مأخذًا، لقد رأيت رسول الله يترشفه. ثم قال له: أما أن هذا سيجيء يوم القيامة وشفيعه محمد ويجيء شفيعك ابن زياد. ثم قام فولَّى.

ورواه أيضًا ابن أبى الدنيا عن أبى جعفر قال: لما وضع رأس الحسين بين يدى يزيد وعنده أبو برزة جعل ينكت بالقضيب على ثنيتيه ويقول: يفلقن هامًا.. البيت، فقال أبو برزة: ارفع قضيبك فلقد رأيت رسول الله يلثمه. أ.ﻫ.

وقد أورد المقريزى فى [الخطط الجزء الثانى ص 167] ما نصه: وطيف برأسه فى الكوفة على خشبة، ثم أرسل بها إلى يزيد، وأرسل العشاء والصبية فى عنق علىِّ بن الحسين، ويده الغل "الحبل" وحملوا على الأقتاب "الجمال": (فلم يلبث إلا أيام حتى جيئ برأس الحسين 0 فوضع بين يدى يزيد بن معاوية فى طست، فأمر الغلام فرفع الثوب الذى كان عليه، فحين رآه خمر وجهه بكمه كأنه شم فيه رائحة، وقال: الحمد لله الذى كفانا المؤونة بغير مؤونة. وقال )كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ( (المائدة: 64).

قال ابن عساكر فى ترجمة ريا حاضنة يزيد بن معاوية: فدنوت منه فنظرت إليه وبه روغ من حناء والذى أذهب نفسه وهو قادر على أن يغفر له. لقد رأيته يقرع ثناياه بقضيب فى يده ويقول أبيات من شعر ابن الزبعرى.

وهو ما أكده كذلك أبو الفرج الأصفهانى فى مقاتل الطالبين ص 48، وكذلك ابن جرير الطبرى فى [تاريخ الأمم والملوك ص 6/267]، وابن الأثير فى [الكامل ص 4/35]، وأحمد ابن أبى طاهر فى كتاب [بلاغات النساء ص 25]، والموسوى فى [مقتل الحسين 429]، والخوارزمى [المقتل 2/64]، والإمام الذهبى فى [سير أعلام النبلاء، ج 2، ص 319].

3- أما ما ذكره ابن تيمية من أن أبو برزة وأنس بن مالك كانا بالعراق ولم يكونا بالشام، ويزيد كان بالشام ولم يكن بالعراق حين مقتل الحسين، فمن نقل أنه نكت بالقضيب بحضرة هذين قدامة فهو كاذب قطعًا، كذبًا معلومًا بالنقل المتواتر. فذلك مردودًا عليه بأنه لم يقل أحد من المحدثين والحفاظ أن أنس بن مالك 0 كان بالشام وشهد واقعة نكت يزيد برأس الحسين وكان ذلك بحضرته، بل إن الصحيح أن أنس 0 كان بالكوفة كما نقله البخارى، وكذلك كان بالكوفة الصحابى زيد بن الأرقم الذى روى [ابن الأثير 4/33] و[الطبرى 6/263] والموسوى فى [مقتل الحسين 391] أنه هو الذى كان قد حضر واقعة النكت بالقضيب أمام ابن زياد بالكوفة. أما أبو برزة الأسلمى فكان بالشام وحضر واقعة نكت يزيد بثنايا الحسين 0 كما سبق بيانه برواية ابن كثير وابن أبى الدنيا والإمام الذهبى فى كتابه [تاريخ الإسلام ومشاهير طبقات الأعلام]([1]). وعليه لم يقل أحد بأن أنس 0 كان بالشام أو أن أبو برزة كان بالكوفة، بل الصحيح كما جاء بالأدلة القاطعة الثابتة من الأحاديث الصحيحة أن أنس وزيد بن الأرقم كانا بالكوفة، أما أبو بزرة فكان بالشام، وعليه فمن الخلط والتدليس الجمع بينهما لاختلاف من حضروا واقعة النكت بالقضيب عند عبد الله بن زياد عن من حضر الواقعة أمام يزيد بن معاوية، حيث إن تكرار الواقعة أمر جائز لا يستبعده العقل، خاصة أن الروايات مختلفة فى الواقعة وفى الذين حضروا الواقعة فى الحالتين، وقول البخارى بإثبات صحة أحدهم لا يعنى نفى صحة حدوث الواقعة الثانية. وتكرر منظر القصر بالكوفة فى قصر دمشق عند يزيد، ولا نستغرب أن يتكرر بعضه حتى يظن أن قد وقع خلط فى التاريخ بين المنظرين([2]).

 



([1]) ورد فى كتاب (تاريخ الإسلام ومشاهير طبقات الأعلام] للإمام الذهبى، ج 2، فى ترجمة أبو برزة الأسلمى أن اسمه نضلة بن عبيد، وقيل: اسمه نضله بن عمرو، وقيل: ابن عائذ وقيل: ابن عبد الله، وكان مع معاوية بالشام وقيل شهد صفين مع الإمام على (t)، وقال الحاكم توفى سنة أربع وستين، وقيل: سنة 60 هـ، وهناك رواية تدل على بقائه بعد ذلك، انظر الترجمة الكاملة له فى ص 228، مكتبة القدسى، دار الكتب المصرية.

([2]) أبو الشهداء الحسين بن علىٍّ، عباس محمود العقاد، دار الهلال، 1951 م.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الجمعة, 03 آذار/مارس 2017 15:49
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثالثة بعد المائة يوم الجمعة 11 جماد ثان 1438هـ الموافق 10 مارس 2017م، والرابعة بعد المائة يوم الجمعة 3 رجب 1438هـ الموافق 31 مارس 2017م.

والاحتفال بمولد السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها يوم الخميس 24 جماد ثان 1438هـ الموافق 23 مارس 2017م بمشيخة الطريقة العزمية.