Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
الرد على مزاعم أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (5) - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

الرد على مزاعم أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (5)

إن الحفظ الوارد في الآية يشمل القرآن والسنة لا القرآن وحده، ولو افترضنا – جدلاً – أن المراد بالذكر، هو القرآن الكريم وحده للزم منه حفظ السنة، فالسنة تابع للقرآن وحفظ المتبوع يلزم منه حفظ التابع....

محمد الشندويلى

الرد على مزاعم

أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة (5)

قيض الله U لحفظ السنة رجالاً أفنوا أعمارهم، وبذلوا النفس والنفيس؛ من أجل الدفاع، والذود عن حياضها:

لقد نالت أحاديث النبي J من الاهتمام والعناية ما لم تنله أقوال أي عظيم من العظماء، ولا بطل من الأبطال، ولا رئيس من الرؤساء، ولا ملك من الملوك، ذلك أن رسول الله J في واقع الأمر ليس إنسانًا عاديًّا، ولا قائدًا يشبه في أخلاقه وصفاته الإنسانية أحدًا، فهو أفق وحده لا يدانيه أفق، ولذلك كان هو الأسوة، وهو النبراس المضيء، بل لم يكن رسول قوم دون غيرهم أو زمان مؤقت وإنما كان رسولاً إلى الثقلين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

أدرك هذه الحقيقة أصحابه وتابعوهم، والمسلمون من بعدهم، فعكفوا على نقل وتدوين وحفظ، وتطبيق كل ما صدر عن رسول الله J من قول، أو فعل، أو تقرير، حتى الحركات والسكنات، فقد نقلت حياته بكل تفاصيلها، في عباداته، ومعاملاته، في سلمه وحربه، وفي نومه ويقظته، وفي أدق الأمور مما نعده من الخصوصيات الشخصية، بصورة لم تحظ بها سيرة أحد غيره من البشر.

ونمثل لهذا الحفظ بنموذج من نماذج حرص الصحابة ومن بعدهم السلف الصالح وأهل الحديث على تلقي السنة ونقلها:

فقد أورد البخاري في كتاب العلم، باب الخروج في طلب العلم، قال: ورحل جابر بن عبد الله مسيرة شهر إلى عبد الله بن أنيس في حديث واحد... قال ابن حجر: وفي حديث جابر دليل على طلب علو الإسناد؛ لأنه بلغه الحديث عن عبد الله بن أنيس فلم يقنعه حتى رحل فأخذه عنه بلا واسطة.. وأخرج الخطيب عن أبي العالية قال: كنا نسمع عن أصحاب رسول الله J فلا نرضى حتى خرجنا إليهم فسمعنا منهم، وقيل لأحمد: رجل يطلب العلم يلزم رجلاً عنده علم كثير، أو يرحل؟ قال: يرحل يكتب عن علماء الأمصار فيشافه الناس ويتعلم منهم.

وعن أنس بن مالك 0 قال: كان إخَوان على عهد رسول الله J فكان أحدهما يأتي النبي J والآخر يحترف، فشكا المحترف أخاه إلى النبي J، فقال: (لعلك ترزق به).

هذا، وإن من أجل مظاهر عناية الله تعالى بالسنة أن الصحابة يتذاكرونها فيما بينهم، فقد كانت عادة الصحابة 4 استذكار أحاديث النبي J أفرادًا أو جماعات.

ودليل ذلك قول أبي هريرة 0: جزأت الليل ثلاثة أجزاء، ثلثًا أصلي، وثلثًا أنام، وثلثًا أذكر فيه حديث رسول الله J.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن الصحابة 0 كانوا يوصون التابعين بمذاكرة الحديث، فعن أنس بن مالك قال: كنا نكون عند النبي J، فنسمع منه الحديث، فإذا قمنا تذاكرناه فيما بيننا حتى نحفظه. ومن ذلك ما نقل عن عطاء عن ابن عباس أنه قال: إذا سمعتم مني حديثًا فتذاكروه بينكم. وقال الإمام علي بن أبي طالب 0: [تذاكروا الحديث فإنكم إلا تفعلوا يندرس].

هكذا كان ديدن الصحابة في تذكر الأحاديث فيما بينهم، والتواصي بذلك، واستمر الوضع على هذا النهج في عهد التابعين.

حمل مشعل الحفاظ على السنة المطهرة بعد الصحابة والتابعين جهابذة العلماء من ذوي الصدق والتحري، فبينوا صحيحها وضعيفها والموضوع منها بدراسة أسانيد الرواة ومتونهم، وتركوا لنا مصنفات مكنت العلماء فيما بعد إلى يوم القيامة من معرفة صحة ما ينسب إلى النبي J.

وكل هذا حفظ من الله لسنة نبيه J، ولولا أن المولى U رعاها كما حفظ القرآن لاندثرت مع تعاقب الدهور لكثرة ما وجه إليها من طعون، ولكثرة ما صادفت من أعداء أضمروا لها شرًّا، وأرادوا بها سوءًا، فجعلهم الله الأخسرين بما قيض لها من الرجال الأوفياء في كل عصر، وفي كل جيل، في كل مكان.

وهذا يورث اليقين من أن الله U حفظ كتابه وسنة نبيه، وأنه I كما أرسل سيدنا محمدًا J خاتم النبيين، فإنه أيضًا حفظ أصول دينه، لتظل الحجة قائمة على الخلق إلى قيام الساعة.

 

الخلاصة: إن الآية الكريمة التي استند إليها الطاعنون – في أن الله تكفل بحفظ القرآن دون السنة وهي قوله U: )إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ( (الحجر: 9) هي نص صريح على حجية السنة، ودليل واضح على حفظ الله لها، كما حفظ القرآن الكريم.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 14:00
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثامنة بعد المائة يوم الجمعة 3 ذوالحجة 1438هـ الموافق 25 أغسطس2017م.

وستقام الليلة الختامية لمولد العارف بالله فضيلة الشيخ طاهر مخاريطة يوم الخميس 23 ذو الحجة 1438هـ الموافق 14 سبتمبر 2017م بمسجده الكائن بمحافظة الإسماعيلية.