Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106
العدد الأخير - مجلة الإسلام وطن - مجلة الإسلام وطن http://islamwattan.org Wed, 28 Jun 2017 00:19:14 +0000 Joomla! - Open Source Content Management ar-aa موضوعات الغلاف http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/93-2013-12-21-20-15-53.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/93-2013-12-21-20-15-53.html موضوعات الغلاف
- مؤتمرات الاتحاد العالمى للطرق الصوفية فى مولد الإمام علىّ والإمام الحسين - مؤتمرات الاتحاد العالمى للطرق الصوفية ومشيخة الطريقة العزمية فى موالد (الإمام أبى العزائم - السيدة آمنة -…

مؤتمرات الاتحاد العالمى للطرق الصوفية فى مولد الإمام علىّ والإمام الحسين

 

للمرة الثانية عشرة أشرقت شمس أول الأئمة من بيت آخرهم عليهم السلام، حيث اجتمع أحباب أهل البيت الكرام يوم الاثنين 13 رجب 1438هـ الموافق 9/4/2017م بمقر الطريقة العزمية للاحتفال بمولد أول الأئمة المجددين الإمام علىّ بن أبى طالب عليه السلام.

حيث أكد رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية سماحة السيد علاء أبو العزائم أن تفجير الكنائس ليس من تعاليم  الإسلام، مؤكدًا أن السلفية يخدمون الصهيونية والصليبية بهذه الحوادث التي تؤدي إلى شق الوحدة الوطنية.

وأشار سماحته إلى أن الإمام عليًّا هو أول من حارب سلفية زمانه، مؤكدًا أن إمام السلفية في القرن الأول كان معاوية بن أبي سفيان.

واستنكر سماحته ما يقوله السلفية والإخوان بأن الصوفية أو الشيعة أخطر على الإسلام من اليهود؛ لأن الله عز وجل حسم هذه المسألة وقدم اليهود على المشركين في العداوة للمؤمنين.

واعتبر أن تفجيرات الكنائس عملية موجهة للرئيس عبد الفتاح السيسي بعد نجاح زيارته إلى أمريكا، وطالب الجميع بالسير خلف الإمام عليٍّ؛ لأنه أول من حارب الإرهاب بمحاربته للخوارج.

ومن جانبه أكد الأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية الدكتور عبد الحليم العزمي على أن الإمام عليًّا أول من حارب الإرهاب، إرهاب الجماعات وهو إرهاب الخوارج، وإرهاب الدولة وهو إرهاب الأمويين، موضحًا أنه لولا محاربته الخوارج لما عرفت الأمة أحكام التعامل معهم.

واستعرض العزمي نماذج من إسهامات الإمام علي في العلوم الطبيعية مثل: الذرة والجيولوجيا والفيزياء والحساب، موضحًا أن منهج أهل البيت هو الاهتمام بالعلماء، ولذلك خرج أغلب العلماء من مدرستهم؛ لأن هذا هو منهج بناء الأمم.

واستعرض فضيلة الشيخ قنديل عبد الهادي، لمحات من ولادة وتربية وأخلاق وإيمان الإمام عليٍّ، وسرد بعضًا من الدروس الأخلاقية في سيرته من خلال عرض أخلاقه مثل: الكرم والصدق والصبر والحلم والشكر، مؤكدًا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جاء بمكارم الأخلاق وحفظها أهل البيت.

وقد للحفل الدكتور محمود حسنين.

وللعام الحادي عشر على التوالى تم الاحتفال بمولد الإمام السبط أبى عبد الله الحسين عليه السلام بمشيخة الطريقة العزمية يوم الجمعة 8 من شعبان 1438هـ الموافق 5 مايـو 2017م.

حيث أكد سماحة رئيس الاتحاد العالمي للطرق الصوفية أن صوت الصوفية ضعيف رغم أن عددهم أكبر من السلفيين، وأنه لم يعد هناك وقت لحالة النوم التي يعيشون فيها، وقد جاء الوقت ليتحركوا للمشاركة في نهضة الأمة والدفاع عن أهل البيت.

ودعا سماحته الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطهير أمن الدولة من السلفية، وتطهير الإعلام من الدواعش أمثال: وليد إسماعيل، وعلاء السعيد، وحذر سماحته من لدغات الإخوان والسلفية في المجتمع المصري بسبب تركهم يندمجون بيننا.

وأضاف: نحن نمر بظروف صعبة هذه الأيام، ولا يوجد فكر مخلص لهذه الأمة؛ فالرئيس السيسي مخلص لكن من حوله لا رؤية لهم.

وأكد سماحته أنه لا نجاة لهذه الأمة إلا بمحبة أهل البيت، وترجمة هذه المحبة إلى عمل، فننصرهم بالعمل وتقدم الأمة وبناء حضارتها، والتخلق بأخلاق أهل البيت والتأدب بآدابهم.

وأشار سماحته إلى أن كثيرًا من الناس لا يعلمون شيئًا عن سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وبسبب الليالي المحمدية تعلموا كثيرًا، وتم تصحيح كثير من المفاهيم كإسلام أبي طالب، وعتاب رسول الله، وفي سيرة أهل البيت كانت الفائدة أكبر وأعم.

وحذر آل العزائم من تمكين المفصولين من الطريقة من حضور احتفالاتها في أي مكان؛ لأن غايتهم جمع المال وزرع الفتنة، مطالبًا  بعدم التواصل معهم على صفحات الفيس بوك.

وختم الحفل بالإنشاد من الشيخ كامل جاد والشيخ محمد حسنين والأستاذ محمد الكرار.

 

 

 

 

مؤتمرات الاتحاد العالمى للطرق الصوفية ومشيخة الطريقة العزمية فى موالد (الإمام أبى العزائم - السيدة آمنة - السيدة زينب) والإسراء والمعراج

فى حفل رائع بديع تحفه أنوار أهل البيت الكرام تم الاحتفال بمولد الإمام المجدد السيد محمد ماضى أبى العزائم رضى الله عنه يوم الإثنين 27 رجب 1438هـ الموافق 24 أبريل 2017م بمشيخة الطريقة العزمية.

في البداية أكد الدكتور عمار علي حسن أن الإمام أبا العزائم كان متفردًا في زمانه وله إسهامات سياسية واجتماعية، وأنه لو أتيحت له الفرصة لطبق مشروعه بنجاح، لأنه كان مشروعًا كاملاً ومستقلاً ووطنيًّا، وهذا ما جعل الاستعمار يحاربه.

وأكد أن الواقع المصري في حاجة إلى إعادة مشروع أبي العزائم لمواجهة التطرف وطرح التسامح.

وعرض الشيخ عصام الصيفي التصوف في فكر الإمام أبي العزائم.

وعرض الشيخ سميح قنديل نماذج من عطاء الإمام أبي العزائم في العلوم الدينية والحال والأخلاق.

وعرض الشيخ قنديل عبدالهادي بعض إشارات التفسير عند الإمام أبي العزائم، واستعرض أسس التربية عند الإمام، وأكد أن الإمام أقر المنهج الصوفي لكنه ليس صوفيًّا.

وشدد الأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية الدكتور عبد الحليم العزمي على العلاقة الكبيرة بين الصوفية والمسجد الأقصى، وبدأ السرد التاريخي من مساندة الصوفية لصلاح الدين الأيوبي من خلال الجهاد وتجهيز جيل النصر من أجل الفتح، ووصل بالسرد حتى الإمام أبي العزائم، ودوره في التنبيه والتوعية من تحويل فلسطين لوطن قومي لليهود.

وأوضح العزمي أن الطريقة العزمية استمرت في دعم القضية الفلسطينية من خلال الجهاد في عهد السيد أحمد خليفة الإمام، ثم تجهيز المقاتل في عهد السيد عز الدين وستستمر فيها حتى تأتي مرحلة تحرير الأقصى، مؤكدًا أن الله جعل الجيلاني قديمًا سببًا في استرداد الأقصى وجعل أبا العزائم حديثًا، ولكل منهم دورًا في تأهيل جيش الفتح.

وكان الاحتفال قد بدأ بالقرآن الكريم من الشيخ محسن الشناوي، وقدَّم له الأستاذ أحمد حسنين والشيخ أيمن فاورق، وتخلله الإنشاد الديني من الشيخين كامل جاد ومحمد حسنين.

وللعام الثامن على التوالى تم الاحتفال للمرة الأولى فى تاريخ العالم الإسلامى بميلاد السيدة آمنة بنت وهب عليها السلام

وكذلك الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج يوم الأحد 26 رجب 1438هـ الموافق 23 أبريل 2017م، بمسجد الإمام أبي العزائم بالقاهرة.

وفي كلمته أكد الشيخ السيد شبل أن الإسراء والمعراج كان حدثًا فوق العقل، ولم يكن مجرد تسرية عن الحزن، وإنما كان ليتخلق النبي بأخلاق الله وصفاته.

وأكد الدكتور إسلام النجار أن الإسراء والمعراج جاء ليصحح فساد العقيدة والعبادة والمعاملة والفساد الأخلاقي، واستعرض الدكتور جمال أمين بعض المشاهد في سورتي الإسراء والنجم.

وأكد الدكتور عبد الحليم العزمي أن احتفال الطريقة العزمية بالسيدة آمنة بنت وهب عليها السلام يعد تفردًا في التاريخ الإسلامي، وهو خصوصية للسيد علاء أبي العزائم، وعرض دليل إيمان والدي المصطفى من آية الإسراء: (وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا).

وأكد سماحة شيخ الطريقة العزمية أن هناك تشابهًا كبيرًا بين السلفية والحشاشين، في استغلالهم ظروف الشباب لتحقيق مصالح خاصة بهم، ولام الصوفية على تقصيرهم في أداء دورهم.

وكان الحفل قد بدأ بالقرآن الكريم من الشيخ محمد حسنين، وقام بالإنشاد الدكتور جمال أمين، وقدم له الشيخ أيمن فاروق.

وأقيم الاحتفال بميلاد السيدة زينب رضي الله عنها، يوم الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق 25 أبريل 2017م حيث عرض الدكتور أحمد حسنين بعضًا من مواقفها وقصة ميلادها وتسميتها ودورها الكبير في كربلاء مع أخيها الإمام الحسين.

وعرض الشيخ السيد شبل بعض مآسي كربلاء ودور السيدة زينب، وحمَّل أتباع أهل البيت ما حدث لخذلانهم في نصرتهم.

وعرض الدكتور عبد الحليم العزمي كيف صُنعت السيدة زينب على عين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكيف رباها أبواها، ودورها في كربلاء وما بعدها، واختيارها مصر لأن مصر دولة لن تتغير في حب أهل البيت.

وقال سماحة شيخ الطريقة العزمية: إن حب الأقوال مع أهل البيت لا يجدي، وأنه لا بد من ترجمة الحب لعمل، موضحًا أننا لو كنا نحب أهل البيت ما سمحنا بظهور الخوارج، مؤكدًا على أهمية تربية جيل استرداد المسجد الأقصى.

وكان الحفل قد بدأ بالقرآن الكريم وتخلله الإنشاد من الشيخ محمد حسنين، وقدم له الشيخ أيمن فاروق.

 

مؤتمر (الإرهاب.. أسبابه ونتائجه وعلاجه)

عقدت مشيخة الطريقة العزمية مؤتمر (الإرهاب.. أسبابه ونتائجه وعلاجه) يوم الجمعة 21 أبريل 2017م بقاعة الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبي العزائم.

في البداية أكد سماحة شيخ الطريقة العزمية السيد محمد علاء الدين ماضي أبو العزائم على العلاقة الطيبة بين المسلمين والمسيحيين ضاربًا المثل بتعامل النبي مع نصارى نجران.

كما أكد سماحته على علاقة النسب القوية بين المسيحيين والمسلمين، موضحًا أن محاولة بث الفرقة بين عنصري الأمة سببها فرق الملك في الإسلام والتي كان بدايتها بني أمية حتى السلفية والإخوان.

وانتقد سماحته تحدثهم بشكل مستمر عن جهنم حتى يكره الناس لقاء الله، وعملهم على عدم معرفة الناس بأن العلم والأخلاق يدخلان الجنة، والتركيز فقط على الجهاد بمفهومهم الخاطئ، مؤكدًا على ضرورة تصحيح مثل هذه المفاهيم.

وطالب سماحته الدولة بمساندة الصوفية؛ لأنها أساس الأمن والسلم الاجتماعي.

ومن جانبها شكرت الكاتبة فاطمة ناعوت السيد علاء أبا العزائم على تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الدين، مؤكدة على أن القرآن عصم النفس البشرية جميعًا سواء المسلم أو غير المسلم.

وأوضحت ناعوت أن العنصرية متغلغلة في نفوس الشعب المصري دون وعي، وقد تم زرعها بفعل فاعل من أجل إفساد الهوية الوطنية.

ومن جانبه أكد نائب مجلس النواب السابق محمد أنور السادات أن الاعتداء على الكنائس متكرر ويحتاج إلى وقفة من المجتمع بأسره، موضحًا أن الطرق الصوفية لم تعد مؤثرة، وأنه لا بد من تحركها للقيام بدورها.

واقترح أن يتم سن قانون لمحاسبة جرائم العنف الطائفي، وأن تحدث ثورة حقيقية في الأزهر دون هدم مؤسساته.

وشارك بالحديث الأستاذ عصام نظمي إسكندر الذي أكد على أهمية بث ثقافة المحبة في المجتمع المصري.

وعرض الدكتور عبد الله كامل أخلاق التصوف في التعامل مع الغير.

وعرض الدكتور عبد الحليم العزمي الأمين العام للاتحاد العالمي للطرق الصوفية دور التصوف في علاج التطرف وبث التسامح والسلام في المجتمع.

وأكد العزمي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حزن لإفلات نفس منه إلى النار بسبب عدم إسلامها، وأن المسلم لا يفرح في موت غير المسلمين.

وأشار العزمي إلى أن الصوفية ساروا على هذا النهج ونشروا الإسلام بلا حرب، مؤكدًا أن أكبر خطأ وقعت فيه الأمة أن اعتبرت الخوارج والسلفية علماء.

وطالب المجتمع بأن يتعامل مع أكبر رأس في السلفية على أنه جاهل، مؤكدًا أنهم ليسوا طلاب دين ولا آخرة ولا إله، والدين فقط وسيلتهم للوصول للكرسي، وأنه لا علاج لهم إلا ما قاله النبي صلى الله عليه وآله وسلم: (لإن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد).

وأشار إلى أن محاربة التطرف تكون بالأزهر بتكوينه: الأشعري عقيدة، المذهبي فقهًا، الصوفي أخلاقًا، وبمساعدة الطرق الصوفية.

وعرف الدكتور سمير راغب الإرهاب، وأن هدفه هو التأثير المعنوي على نفوس الناس لبث الرعب وعدم الثقة في قلوبهم.

وأكد اللواء جلال الغريب أن الحوار مع الإرهابي لن يجدي، موضحًا أن الهدف في هذه المرحلة هو إعادة بناء الدولة، مؤكدًا أن هناك دورًا كبيرًا يقع على عاتق المجلس الأعلى لمحاربة الإرهاب والتطرف، وأن أحد أهم أولولياته ستكون إعادة بناء المجتمع.

وأكد فضيلة الشيخ عبد اللطيف الجوهري شيخ الطريقة الجوهرية أن مواجهة الإرهاب يبدأ من الأسرة، وأنه لا بد من مراقبة النشئ منذ الصغر، وتقديم القدوة الحسنة لهم.

 

وختم المؤتمر بإلقاء قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي عن الوحدة الوطنية من الشيخ هاني الإمبابي شيخ الطريقة الإمبابية.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 20:05:04 +0000
حكومة العالم الخفية في خدمة الصهيونية (6) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/92-mawlaana.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/92-mawlaana.html حكومة العالم الخفية في خدمة الصهيونية (6)
تكلمنا اللقاء الماضي عن كتاب "أحجار على رقعة الشطرنج"، والذي ألفه "وليم جاي كار"، واغتالته أيديهم؛ لأنه فضحهم، وكشف مخططاتهم، والفتن التي قاموا بها؛ وتكلمنا أيضًا عن مذهب عبدة الشيطان،…

 

حكومة العالم الخفية في خدمة الصهيونية (6)

تكلمنا اللقاء الماضي عن كتاب "أحجار على رقعة الشطرنج"، والذي ألفه "وليم جاي كار"،  واغتالته أيديهم؛ لأنه فضحهم، وكشف مخططاتهم، والفتن التي قاموا بها؛ وتكلمنا أيضًا عن مذهب عبدة الشيطان، وكيف خطط حكماء آل صهيون؛ للسيطرة على العالم، وإشعال ثلاثة حروب عالمية كبرى، وإلى غير ذلك من معلومات خطيرة.

ونواصل اليوم الحديث عن تفاصيل هذه المؤامرة كما ذكرها "وليم جاي كاري"، وكيف مهد الصهاينة إلى الحرب العالمية الأولى؟، وكيف استطاعوا إدخال أمريكا في الحرب العالمية الأولى على الرغم من أنها كانت على الحياد؟

وكيف صاغت هذه المنظمة الصهيونية من عائلة روتشيلد وعد بلفور؟

وإليكم تفاصيل المشهد من البداية:

انفجرت الحرب العالمية الأولى في عام 1914م، واستطاع من خلالها المرابون الصهاينة العالميون جمع أرباح خيالية من تجارة الموت، وتدفقت آلة الحرب، والقتل على العالم أجمع، ويمسك جميع خيوط اللعبة من وراء الستار آل صهيون، فلقد أصبحوا هم المهيمنون على الموقف العالمي، فقد رسموا خطة الحرب منذ أمد بعيد، وقد مهدوا لهذه الحرب بعد أن سيطر سادة المال العالمي اليهودي على دول العالم الغربية.

كيف أشعلوا الحرب العالمية الأولى؟

إذا نظرنا إلى الوضع قبل الحرب العالمية الأولى، أي منذ بداية القرن العشرين؛ نجد عدة حوادث غريبة وخطيرة، تدل بما لا يدع مجالاً للشك على مؤامرة آل صهيون على العالم، فنجد أمرين، هما:

الأول: اختفاء عدد من الرؤوس والشخصيات البارزة من على مسرح الأحداث السياسي الأوربي.

الثاني: الاهتياج الشديد الذي أصاب الرأي العام الأوربي، الذي جعل نار الحرب تسري في كل مكان.

وها هي الأحداث:

1- مقتل إمبراطورة النمسا عام 1899م.

2- اغتيال هيرت مالك إيطاليا 1900م.

3- اغتيال الرئيس الأمريكي ماكينلي عام 1901م.

4- اغتيال الفراندون سرجيوس، عم قيصر روسيا عام 1905م، واغتيال ملك البرتغال وولي عهده في عام 1908م.

5- ثم كانت حادثة الاغتيال الكبرى لولي عهد النمسا، وزوجته فرنسوا فرديناند في 28 يونيو 1914م لتكون الشرارة الأخيرة التي فجرت الحرب العالمية الأولى.

  وهذه أحداث تفسر نفسها بنفسها، ويكفي نظرة إلى تسلسلها الزمني؛ لكي ندرك الأيدي الخفية التي تحركها، خاصة وأن جهاز الدعاية الصهيونية قد استغلها؛ لإثارة الهياج الشديد الذي أصاب الرأي العام الأوربي آنذاك، وجعل حمى الحرب تسري إلى كل مكان.

إزاحة إسكويت المعادي للصهيونية من حكم إنجلترا:

كان رئيس وزراء إنجلترا قبل أن تشتعل الحرب "إسكويت"، وكان رجلاً سياسيًّا معتدلاً، وعرف بعدائه للصهيونية؛ لذلك قرر المربوان إزاحته، واستبداله بثلاثة من أتباعهم، وهم:

1-لويد جورج     2- آرثر – جورج بلفور        3- ونستون تشرشل   

ولم يكن هدف حكماء آل صهيون إزاحة إسكويت فقط،  بل تغير الأجهزة العليا والسيطرة عليها في بريطانيا؛ من أجل تنفيذ مخططاتهم، واستخدموا؛ من أجل إزاحة إسكويت عدة طرق كان أهمها وأشهرها سلاح التشهير، والتلطيخ وافتعال الأزمات.

النادي الزجاجي:

فقاموا بتأسيس "النادي الزجاجي" في لندن؛ ليكون أكبر مركز تجسس على الجيش البريطاني، وقد أشيع أن هدف النادي، الترفيه عن ضباط القوات المسلحة المحاربين في الميدان، ولقى هذا الهدف النبيل ترحيبًا من قبل الرأي العام والحكومة، ولكن هذا النادي كان  مليئًا بصالات القمار، والرقص، والمخادع الوثيرة.

وقد أصر هؤلاء الأثرياء - آل صهيون - على حفظ أسمائهم طيّ الكتمان؛ لأنّهم يريدون التعبير عن عميق امتنانهم وشكرهم للضباط الذين يعرّضون حياتهم للخطر في سبيل الوطن.

 كان استعمال النادي مقتصرًا على ضباط الخدمة (وذلك من أجل أخذ معلومات حربية منهم)، عندما يعودون من الجبهة لتمضية إجازاتهم في لندن.

 أما الأعضاء الجدد، فكان يجري تقديمهم إلى النادي عن طريق أحد الأخوة الضباط، وتجري مقابلة بين الضيوف وأحد المسئولين.. فإذا اقتنع هذا بأنه يمكن الوثوق بهم، أخبرهم كيف يجري العمل في النادي؛ لذلك كان على الضابط المتقدم للدخول أن يعد بشرفه أن لا يذكر اسم أي شخص قابله خلال مكوثه في النادي أو بعد خروجه.. ثم يُشرح لهذا الضيف كيف أنه سيقابل مجموعة من أشهر سيدات المجتمع في لندن وهن مقنّعات، فعليه ألا يحاول معرفة شخصية أي منهن، وإذا حدث بالمصادفة أن تعرّف على إحداهن، فوعده يشمل المحافظة على سرّهن.

كان كل عضو في النادي - رجلاً أو امرأة - جاسوسًا على الآخرين، ينقل أخبارهم إلى رؤسائه، فتتكون من الإخباريات معلومات كانت تطبع وتسجّل فيما يسمي "الكتاب الأسود"، فيذكر في هذا الكتاب عيوب ونواقص الأفراد، ورذائلهم الخاصة، ونقاط ضعفهم، كما تذكر أوضاعهم المالية وأحوالهم العائلية، ومدى تعلقهم بأقربائهم وأصدقائهم.. كما تدون صلاتهم وتأثيراتهم على كل من رجال السياسة المرموقين، ورجال الصناعة، ورجال الدين.

محاولة كشف النادي الزجاجي:

وفي عام 1916م، حاول أحد أعضاء البرلمان الإنجليزي، أن يفضح أمر "النادي الزجاجي"، وأن يبين حقيقته، فقد شكا ثلاثة من الضباط بأن النادي يحاول ابتزاز المعلومات منهم بعد أن دخلوا في العضوية، وأن النادي هو مركز للجاسوسية ينقل المعلومات الهامة إلى العدو، وقد اشترك أيضًا في هذه المغامرة سيدة أسترالية وسائقها، والعديد من زوجات وبنات الرسميين في الحكومة؛ ولكن هذه المحاولة؛ لكشف حقيقة النادي آلت إلى الكتمان، فسياسة الحكومة كانت تميل إلى الاعتقاد بأن فضيحة بهذا الحجم قد تسبب كارثة وطنية، في وقت يواجه فيه الجيش ضربات بحرية، وبرية، وجوية قاسية..

عندئذ بدأت الصحافة تهاجم رئيس الوزراء، فاتهمته باستخدام غير الأكفاء في المناصب الحكومية، كما اتهم بأن له ارتباطات واسعة مع صناعيين، وممولين ألمان في الفترة التي سبقت الحرب، وبأنه يميل إلى القيصر.. واتهم أيضًا بأنه غير قادر على اتخاذ التدابير الحازمة، والقرارات المستعجلة.. واستعملت عبارة "انتظر وسترى إسكويت".

انتقام آل صهيون ممن حاولوا فضح النادي الزجاجي:

ويقول وليم جاي كار: "علمت من السجلات الرسمية أن الضباط الثلاثة الذين قدّموا الشكوى بخصوص النادي الزجاجيّ، قد "قتلوا أثناء العمليات في الحرب"، وهذا شيء معقول في أيام الحرب.. بعد ذلك علمت أنّ السيدة الأسترالية وسائقها قد ألقي القبض عليهما؛ بحجة الدفاع عن المملكة.. ثم أعلن أن العضو المذكور في فضيحة البرلمان قد اعتزل الحياة العامة.

الصهيونية تحكم بريطانيا:

انقلب الوضع في بريطانيا، وقد أدّت فضائح تتعلق بارتباط بعض الرسميين ذوي المناصب العليا بالنادي الزجاجي، إلى استقالة الحكومة.. وبهذا تكون الإمبراطورية البريطانية قد اضطرت بالقوة إلى تغيير الفرسان السياسيين في منتصف الحرب الكبرى.. واضطر السيد إسكويت إلى الاستقالة في 1916م، تلته وزارة ائتلافية يرأسها دافيد لويد جورج.. أما وينستون تشرشل، وبلفور، فكانا من أبرز أعضائه، وبذلك وقعت الحكومة البريطانية تحت يد الصهيونية العالمية، وأصبحت تابعة لها، تنفذ لها ما تريد من مخططات.

سبب  دخول أمريكا الحرب الأولى:

بعد سقوط "إسكويت"، واستلام الكتلة الصهيونية  لدفة الحكم في إنجلترا؛ دخلت أمريكا الحرب ضد ألمانيا، وذلك بعد ثلاث سنوات ظلت فيها أمريكا على الحياد.

ولكن ما سبب هذا  التحول الخطير؟.

في الخامس من إبريل من نفس العام، أعلنت الحكومة البريطانية عن إرسال أرثر جيمس بلفور، وزير خارجيتها إلى الولايات المتحدة؛ للاتصال بممثلي المصارف الأمريكية، وخاصة مؤسسة "كوهين – لوب- في نيويورك، وهي ممثلة سادة المال العالميين اليهود في أمريكا، وإبلاغهم رسميًّا بأن الحكومة البريطانية ستتبنى مشاريعهم المتعلقة بالصهيونية، مقابل تعهدهم بإدخال أمريكا إلى جانب الحلفاء.. وهكذا دخلت أمريكا الحرب، وهبطت الكتائب الأمريكية الأولى في فرنسا في السابع من يونيو 1917م.

وعد بلفور وعائلة روتشيلد:

وفي 18 يوليو، كتب اللورد روتشيلد إلى بلفور ما يلي:

"عزيزي السيد بلفور.. أخيرًا أصبح بإمكاني أن أرسل لك الصيغة التي طلبتها، فإذا تلقيت ردًّا إيجابيًّا من حكومة صاحب الجلالة، ومنكم شخصيًّا، فسأقوم بإبلاغ ذلك إلى "الاتحاد الصهيوني" في اجتماع خاص، سوف يدعى إليه لهذا الغرض خصيصًا".

ـ ما النص الذي طلب اللورد روتشيلد من بلفور الموافقة عليه؟

النص هو:

1- تقبل حكومة صاحب الجلالة بمبدأ وجوب إعادة تأسيس فلسطين كوطن قومي لليهود.

2- سوف تبذل حكومة صاحب الجلالة كل طاقتها؛ لتأمين الوصول إلى هذا الهدف، وسوف نتناقش فيما يتعلق بالطرق والوسائل التي يتطلبها تحقيق هذا الهدف مع المنظمة الصهيونية.

وهكذا خضعت الحكومة البريطانية - ممثلة في المستر بلفور - دون قيد أو شرط، للشروط التي وضعها اللورد روتشيلد وزملاؤه، زعماء المنظمة الصهيونية.

سكويت يفضح حكماء آل صهيون:

في يوم 28 يناير 1915م دوّن رئيس الوزراء الإنجليزي المستر إسكويت، الفقرات التالية في سجلّه اليومي: "تلقيت للتو من "هربرت صاموئيل"، مذكرة بعنوان "مستقبل فلسطين".. وهو يظن أننا نستطيع إسكان ثلاثة أو أربعة ملايين من اليهود الأوربيين في ذلك البلد، وقد بدت لي فكرته هذه كنسخة جديدة من أقاصيص الحروب الصليبية.. وأعترف بنفوري من هذه المقترحات التي تضم مسؤوليات إضافية إلى مسؤولياتنا".

وتقدم لنا هذه العبارات، البرهان الكافي على أن المستر إسكويت لم يكن ميالاً إلى الصهيونية.. طبعًا مصير إسكويت ووزارته يقررا منذ ذلك الحين.

هجرة اليهود إلى فلسطين:

"لقد أجبرت الحرب العالمية على نقل مركز المنظمة الصهيونية من برلين إلى نيويورك.. ونقلت السلطة بأجمعها إلى لجنة الطوارئ الاحتياطية للصهيونية، برئاسة القاضي الأمريكي ل. د. برانديس".

ويقول فراي في كتابه "مياه تتدفق على الشرق":

"ومنذ ذلك الحين، أصبح تأثيرهم ملموسًا أكثر، وأثر في الدوائر السياسية في أمريكا وأوربا، وخصوصًا مكتب الهجرة الصهيوني، الذي كان بإمكانه إرسال الأموال والمعلومات للعناصر التخريبية في أرض العدو في السادس عشر من مارس 1916م، دفع التحالف الإسرائيلي إلى محفل الشرق الأكبر في باريس 700.000 فرنك  وكان ذلك؛ من أجل دعم هجرة اليهود إلى فلسطين".

"وعُقدَ الاجتماعُ الرسميّ الأول للجنة السياسية الصهيونية، في السابع من فبراير 1917م، في منزل الدكتور موسى غاستر.. وقد نوقش في هذا الاجتماع بالتفصيل، البرنامج الصهيوني الذي سيستخدم كقاعدة في المفاوضات الرسمية، التي تشمل مصير فلسطين، وأرمينيا، ومنطقة ما بين النهرين (العراق)، ومملكة الحجاز".

لماذا فلسطين وطنًا لليهود؟

وجه المرابون اهتماماتهم إلى فلسطين؛ لتكون المركز الجغرافي المناسب لخطتهم العامة في السيطرة على العالم.. وبالإضافة إلى ذلك، فإنهم كانوا يعلمون أن أشهر الجيولوجيين العالميين، قد كشف عن مناطق واسعة تحتوي على ثروات معدنية تقع في المنطقة المحيطة بالبحر الميت.. وهكذا قرر هؤلاء أن يتبنوا الصهيونية السياسية؛ لإجبار دول العالم على الاعتراف بالوطن القومي لليهود في فلسطين، بحيث يكون لهم دولة مستقلة يمكنهم السيطرة عليها بأموالهم وسلطتهم.. وإذا حققت مؤامراتهم هدفها البعيد في إقامة حرب عالمية ثالثة؛ عندئذ يستعلمون دولتهم المستقلة هذه في توسيع نطاق نفوذهم وسيطرتهم لتشمل جميع أمم الأرض.. وعندما يتحقق ذلك؛ سيتمكنون من تنصب زعيمهم "ملكًا على الكون" و"الإله على هذه الأرض".

العرب يساعدون اليهود في الاستيلاء على الأقصى!!

وبعد استصدار وعد بلفور، الذي أيدته كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة؛ صدرت الأوامر إلى اللورد اللنبي بطرد الأتراك من آسيا الصغرى، واحتلال الأرض المقدسة.. ولم يكشف عن حقيقة النوايا في تسليم فلسطين إلى اليهود، إلا بعد أن انتهى العرب من مساعدة اللورد اللنبي في تحقيق مهمته !

 اللجنة الصهيونية تبدأ عملها:

وكان الشعور العام في ذلك الوقت، أن فلسطين ستصبح محمية بريطانية.. أما المرابون العالميون فما إن تم احتلال فلسطين حتى طلبوا من الحكومة البريطانية، والحلفاء تعيين لجنة صهيونية في فلسطين، وتعيين مندوبييهم السياسيين أعضاء لها، على أن تكون مهمة هذه البعثة، تقديم النصح للجنرال كلايتون الحاكم العسكري لفلسطين، وتعمل أيضًا كوسيلة اتصال بين اليهود والقيادة العسكرية.. وقد باشرت هذه اللجنة عملها بالفعل في مارس عام 1918م وكان أعضاؤها التالون:

- الكولونيل أورمسباي غور - اللورد هارليك فيما بعد - الذي كان مديرًا لبنك ميدلاند، وبنك ستاندارد في جنوب أفريقيا.

- الكولونيل جيمس دي روتشيلد، ابن أدموند دي روتشيلد، رئيس الفرع الفرنسي لأسرة روتشيلد، ومنشئ عددًا كبيرًا من المستعمرات اليهودية في فلسطين.

- الملازم أدوين صاموئيل، الذي عين مديرًا للرقابة في الحكومة البريطانية أثناء الحرب العالمية الثانية.. وعندما تأسست إسرائيل عام 1948م عين مديرًا للإذاعة الإسرائيلية.

-  المستر إسرائيل سيف، مدير شركات ماركس وسبنسر البريطانية الضخمة.. وله اتصالات وعلاقات وثيقة بالمرابين الدوليين.

- ليون سيمون، الذي نال فيما بعد درجة فارس، وأصبح المدير المسؤول عن مكاتب البريد العامة في بريطانيا.. وقد سيطر على جميع أجهزة الهاتف، وجميع أنواع الاتصالات اللاسلكية.

- أما بقية أعضاء اللجنة فكانوا: الدكتور إلدر، السيد جوزف كارين، والسيد حاييم وايزمان، وكلهم أصدقاء مقربون إلى الصهاينة الأغنياء في أمريكا.

يقول السير ستورز، بأن هذه اللجنة أرسلت إلى فلسطين قبل أن يعقد مؤتمر السلام، وحتى قبل نهاية الحرب؛ وذلك لإعداد الجو الملائم فيها؛ لإنشاء الوطن العربيّ القوميّ لليهود، وتحريك أعوانهم للمساعدة المالية([1]).

 



([1]) "أحجار على رقعة الشطرنج": الكتاب الذي زلزل عرش آل صهيون، في جريدة الشعب الجديد عرض: عبدالرحيم الحجراوي، يوم 12 / 11 / 2014م.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:59:25 +0000
وسائل نيل المجد الإسلامي (2) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/91-asrar.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/91-asrar.html وسائل نيل المجد الإسلامي (2)
إن الآية هى خبر ومعجزة، أما كونها خبر فقد ورد في القرآن المجيد أنواع البدع المضلة التي كانت في عصره من أعمال المنافقين واختلاف ضلالاتهم، وأنواع كفرهم، فأثبت أن الإيمان…

وسائل نيل المجد الإسلامي (2)

بقية: الحنين إلى المجد

الذين يفرقون الدين ويحسبون أنهم من المسلمين:

إن الآية هى خبر ومعجزة، أما كونها خبر فقد ورد في القرآن المجيد أنواع البدع المضلة التي كانت في عصره من أعمال المنافقين واختلاف ضلالاتهم، وأنواع كفرهم، فأثبت أن الإيمان لون واحد وأن البدع ألوان عددها في سورة (البقرة) وفي سورة (براءة)، وهى معجزة لأنه سبحانه أخبر أن يكون بعده J من يفرقون الدين وهم يحسبون أنهم من المسلمين وليسوا منهم، ولا يتجدد زمان إلا وتظهر فيه شيع جديدة وفرق مضلة كما تجدد أنواع الفواكه والأزهار بالتلقيح والازدواج فكذلك تتفرع البدع بعضها من بعض بالتعصب للمبتدعين أو بمعاندتهم، ولا تكاد ترى بلدًا إلا وينبت فيها قرن للشيطان، إما لإظهار الباطل لأن نفوسهم خبيثة، أو لإفساد العقول بالشعبذة وطرق الكهانة سلبًا للأموال وعلوًّا في الأرض بالباطل.

من خالف الكتاب والسنة فقد فارق الدين:

اعلم أن الحق أبلج والباطل لجلج، وأن الله تعالى بيَّن لنا الصراط المستقيم، بقول رسول الله J وعمله وحاله بيانًا قطع كل عذر، فصار أحقر مسلم يعلم بالضرورة أركان الإسلام وعقائده، ويعتقد أن كل ما خالف كتاب الله وسنة رسوله J ضلال، فالميزان هو الكتاب والسنة وكل ما خالفهما مفارق للدين، ولو أن المخالف مشى على الماء، أو أخبر بالغيب فإن الله تعالى لا يتفضل بالكرامة على أهل البدع ولكن يستدرجهم، قال تعالى: )قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا( (مريم: 75). وإنك ترى الإنسان قد طار في الجو، وغاص في البحر، وتكلم وهو في السودان مع من في مصر، وهذا لا يعد كرامة، والكرامة: هى الاستقامة وتعظيم أحكام الله تعالى وسنة رسوله J.

التفرقة جعلتنا عبيدًا لمن كانوا أرقَّاء لنا:

سبب الاستعباد لغير الله- يا قوم- التفرقة التى دعا إليها الحرص على مشتهيات تستنكف منها البهائم، فإن البهائم لو قدم لها غير ما ألفته من العلف تركته، بل ولا يأتى الذكر الأنثى إلا إذا طلبته، وكانت خالية من الحمل والرضاع، ويكره أن يغير مسكنه، وما اعتاده من اللباس والفراش ابتهاجًا باللذة النفسانية التى يجدها بالعزة فى غابته، أو في كهفه، أو فى وكره، أو جحره وعشه، ولكن الإنسان الذى استعبدته شهوة البطن والفرج، وخدعه بهى الثياب وزخرفة المكان، استعلت شهوته البهيمية على بهجته النفسانية, فرضى أن يكون متمتعًا بالشهوات, مستعبدًا فى حسرات التفرقة.

يا قوم: التفرقة هى الجيش الذى جنده أرسطو لتمكين إسكندر المقدونى من قهر الملوك لسلب الملك. كتب إسكندر إلى أرسطو بما معناه: إنى باتباع وصاياك تمكنت من قهر ملك الفرس، واستوليت على مملكته، ولكنك تعلم قلة جندى، وبعد الشقة؛ وهم رجال طوال الأجسام كبار الرؤوس أهل جرأة وشجاعة؛ فزودنى برأيك فيهم، فكتب إليه بما معناه:

ألبس كل كبير مدينة تاجًا وسمِّه ملكًا، وأمره بما شئت وأسرع بالسفر وارجع إليهم تجد ما يسرُّك، فنفذ إسكندر وصية معلمه، فاستعرت شرارة الحسد في جمر الطمع، ودارت رحى الحرب بينهم جميعًا، فأهلك بعضهم بعضًا، وبقى أذناب كالبهائم السائمة يكفيهم من الدنيا ملء بطونهم، وستر عوراتهم، وهذا هو السلاح الذى يضرب به الغرب الشرق.

بالاتحاد يعود المجد، ويقهر الضد، بالاتحاد سعادة المجتمع والأفراد، وتحصيل الخير العام وحفظه إلى أبد الآباد، وليس بيننا وبين الاتحاد إلا أن نتذكر- والذكرى تنفع المؤمنين- لنعلم مضار التفرقة، فنكره حظوظنا وأهواءنا وملاذنا التى تدعو إلى التفرقة، ونكون جسدًا واحدًا يعمل كل فرد منا لخير المجتمع بقدر نفسه، كما يعمل كل عضو لخير الجسد، وللجسد قلب ورأس وجذع وأطراف، ولكل عضو عمل خاص به. ومتى تفرقت الأعضاء هلك الجسد وأعضاؤه، فالأعضاء تنفع الجسد، والجسد ينفعها، وأكبر الجهاد جهاد النفس، ومن قهرته نفسه أن يجاهدها كيف يجاهد غيرها؟ وقد لاح للأبصار وميض برق الاتحاد فقوى الأمل، وآن وقت العمل، والله لا يضيع أجرمن أحسن عملاً.

التنافس في الخير صفة المؤمنين... والتنازع صفة الوحوش والشياطين:

كلنا نعلم أن الإنسان الصحيح القوى إذا مرض منه عضو تداعى له بقية الجسد بالسهر والحمى، فيحبس العضو المريض الجسد كله عن العمل، ويفسد عليه أخلاقه وآدابه، حتى يصير ثقيلاً على أحب الناس إليه مهما كان ذلك العضو المريض.

والمجتمع: كالجسد الواحد، وكل عضو ككل فرد، فالقلب في الجسم كالأمير فى المجتمع، والكبد كالوزير، والرأس وما حوى كوزارة الداخلية، والبطن وما وعى كوزارة المالية، التى تحصل المال وتنفقه، فإذا كان مرض العضو ولو طرف الإصبع يضر جميع الجسد، فكيف إذا مرض القلب؟. حفظ الله المجتمع من مرض التفرقة التى ينتجها الطمع أو الحسد أو الحرص.

فطر الإنسان على التنافس، بل فطر كل كائن حى على التنازع، فالحرب قائمة سجالاً حتى بين النباتات وبعضها، فترى الزراع يقتلون كثيرًا من النباتات المتكاثفة دفعًا لمضار الحروب التنازعية بينها، فالتنافس في الإنسان كالتنازع في الحيوانات والنباتات.

وبالتنافس يبلغ الإنسان كماله الذى به يحصل الخير الحقيقي لنفسه وللمجتمع، بقدر منزلته في الأمة، كنسبة الأعضاء في الجسد، فمن حرم التنافس حرم الخير، ولكن التنافس حد وسط إذا تعداه الإنسان سقط فصار شرًّا من الشيطان، وأضر من الثعبان، والواجب على المجتمع الحَجْرَ عليه خوفًا منه على غيره.

التنافس هو المسارعة إلى عمل الفضائل التى يكون بها الإنسان عاملاً للخير الخاص والعام، محبوبًا بين أهله والناس أجمعين، يتلذذ بالآلام في الأعمال فرحًا بما يناله إخوته من الخير والآمال، يفرح بالملاذ الروحانية، من إغاثة الملهوف، وإعانة المحتاج، ودفع الظلم والتظالم عن غيره، ودفع ما لديه لأهل الفاقة، يبغض ما يؤذى الناس من نفسه، ويستر عورات الناس، ويكره العجب والكبر والرياسة والسيادة قال تعالى: )وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ( (المطففين: 26).

والتنازع فطرة الوحوش الكاسرة، وصفة الشياطين، وعمل الجاحدين بالله، كلنا نحب التنافس في الفضائل، ونكره التنازع في الرذائل، ولكنا قد نهمل تحصيل العلم النافع حتى نجهل الفرق بين التنازع والتنافس، فتنقلب الحقائق في أعيننا، فنرى الشر خيرًا، والخير شرًّا، ولا أدل على ذلك مما نحن فيه.

قال العربى:

يقضى على المرء في أيام محنته

حتى يرى حسنًا ما ليس بالحسن

والواجب علينا أن نتدارك الأمر بالرجوع إلى الحق، فإن الحق فوق الخلق، وخصوصًا في وقت الشدائد الفادحة التى يتعين علينا فيها التعاون على البر والتقوى؛ لأن مقصد الأمة واحد، وهو أن تعيش حرة مريدة مستقلة.

الشدائد تدفع الأمة لليقظة:

إن الله تعالى قدَّر الشدائد لينفع بها بنى الإنسان بما تدعوه إليه الشدائد من استعمال العقل والجوارح في التخلص منها، وكم أضر الرخاء أمة فأزال عنها الملك والنعمة لاعتمادها على ما فى يدها من الذخائر الموروثة، ومن الكلمة النافذة، فلا تلبث إلا وقد داهمتها الشدائد، فأيقظتها من نومة الغفلة، ورقدة الجهالة، فهبت هبوب الريح لاسترجاع مجدها، ورد ما اغتصبه العدو منها، ولولا الشدة لما قامت من رقدتها، لذلك يقول تعالى: )إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا( (الشرح: 6).

قام الإسلام بالشرق فرفعه إلى أوج السعادة بالعلم والرحمة والعدل والصناعات، حتى أشبه الشرق عائلة مكونة من والد رحيم، وأبناء بررة، تمتع بهذا الخير العام المسلم وأهل ذمة الله ورسوله قرونًا طويلة، حتى تركوا العمل بالإسلام، وأوربا وأمريكا وأستراليا والجزائر الأوقيانوسية فى ظلمات الجهالة وضيق العيش فأيقظها المسلمون فى الأندلس وغيرها، ففتحت لهم أبواب منازعة الحياة، وقاموا في الحرب الصليبية فجددوا للمسلمين بعملهم يقظة، ردُّوا بها الأعداء خاسئين، ثم ترك الشرق العمل بالإسلام فهجمت عليهم أوربا - بعد ما أيقظها ما رأته في الشرق من الصناعات والفنون والتجارات - تحمل أمتعة الكيد، وبضائع الخداع فتظهر التجارة والإصلاح، وتخفى في نفسها ما أظهرته الأيام، وقد اشتدت وطأة الغرب على الشرق ظلمًا وبغيًا، وكان المسلمون على الغرب رحمة وعدلاً، والشىء إذا بلغ نهاية حَدِّهِ رجع إلى ضده، وها نحن في نهاية العسر، وبعد العسر يسر.

هم يقهروننا بغواصاتهم وطياراتهم ورشاشاتهم، حتى تحققنا أنه لا يرضيهم إلا إبادتنا، ونحن نقهرهم باعتقادنا أنهم شر أعدائنا، واتحادنا على نيل الخير الذى اغتصبوه منا.

وأى شرقي يعمل لهذا ولو أظهر موالاتهم، وسارع فيهم. وأى شرقي يرى أمة تغتصب حقوق قومه بلهيب النار ويخلص لها؟. ومن علامات الخيبة تصديق العدو فردًا من أفراد عائلة يحاربها، والحقيقة أنه يواليه بظاهره، ويعاديه بقلبه، والعسر ينتج اليسر.

متى يكون اختلاف الآراء مفيدًا؟:

الاختلاف كله ضرر إذا تعددت القصود، والتفرقة كلها شرور إذا اختلفت المطالب، ومتى تعين المقصد وتحقق المطلب، وجبت الشورى، واختلاف الآراء لتتضح الوسيلة لنيل القصد بالحجة البينة، فاختلاف الآراء في هذا الموضع خير، خصوصًا إذا تجرد رجال الشورى من العلل النفسانية والغايات الدنية وحب الأثرة، فإن رجال الشورى وإن قل عددهم كالأعضاء العاملة للجسد الطويل العريض؛ لأن كل عضو في الجسد يعمل لنفعه العام، وليس بعد فادح الحادث وطول التجربة إرشاد لمسترشد، والقوة في كل شيء بقدر تماسك أجزائه.

ومعلوم أن أعظم القصود ينال إذا اجتمع على طلبه فئة من الناس وإن قلت، وما ضاع حق أجمع أهله على طلبه، وما نيل حق تفرق أهله في طلبه، والرزق نوعان: رزق النفوس، ورزق الأجسام، فمن شغله رزق جسمه من مأكل ومشرب وملبس ومأوى، عن رزق نفسه من العلم والشرف والتمتع بالحقوق الإنسانية التى بدونها لا يكون الإنسان إنسانًا، بل حيوانًا مسخرًا لغيره لا يعد من النوع الإنسانى، وإن الحرص على طلب قوت النفوس أولى للإنسان من الحرص على نيل قوت الأشباح، وكيف يرجو الإنسان أن يحيا حياة البهائم مفقودًا لذة الضمير كالآلة المسخرة في يد غيره، والله خلقه حرًّا مريدًا ليس فوقه إلا هو I، أو من قام له مقام الوالد الشفيق يسير به محسنًا ليبلغ به درجة الرشد قال الله تعالي: )أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ( (النساء: 59).

التفرقة سلبت مجدنا ومكَّنت مِنَّا عدونا:

ميَّز الله النوع الإنسانى بما به سخر له ما في السموات وما في الأرض جميعًا منه، وصرفه سبحانه وتعالى في كل شىء خلقه، وجعل له عقلاً يعقل به الحقائق، وفكرًا يسبح به في محيط هذا الوجود، فتنكشف به خواص المادة التى أودعها سبحانه في كنوز الكائنات، لا فرق بين المؤمن والكافر في نيل هذا الخير العاجل، ومن نظر بعين هذا الفكر إلى الإنسان من أول نشأته يعلم مقدار ما وصل إليه هذا الفكر الإنسانى من تحصيل النفائس التى خزنها الله له في جميع الأنواع المحيطة به.

انظر إلى الإنسان تراه من بداوة تصارعه فيها البهائم التى قهرها وصارت داجنة لديه، كالإبل والخيل والبغال والحمير، بل والضأن والماعز، بل وأنواع الطيور الداجنة، حتى بلغ الإنسان بهذا الفكر مبلغًا قهر به الوحوش في غاباتها، وجعلها زينة له في الحدائق، ثم قهر الحديد والنار واخترع بهما ما به صار قادرًا على الأرض وما فيها، ثم تطاول بتلك المخترعات إلى أن يقدر على من في الأرض من الأناسى ظلمًا وعلوًّا وجهلاً بالقهار، الذى خلق الإنسان ومنحه الحرية والاستقلال، ومنح فيه من قوة الإرادة ما يجعله يستنكف سفاسفها، حتى تقهر اللذة الروحانية من حب الشرف والعزة بالله تعالى والمسارعة إلى التشبه بالأخيار، تقهر تلك اللذة الروحانية الملاذ والشهوات الجسمانية فيكون المؤمن وسطًا بين الأطهار من الملائكة وبين الحيوانات، يعقل عن الله تعالى الحكمة والأحكام، وعن الرسل عليهم الصلاة والسلام الأعمال والآداب، وهو الإنسان حقًّا الذى بشره القرآن بالعزة والتمكين في الأرض بالحق، ومن ادعى الإسلام وحصًّل مشتهياته في ظل الاستعباد والمهانة كذَّبته الحقائق، وحكمت أنه ليس بإنسان، فضلاً عن أن يكون مسلمًا. قال العربى:

لا يحمل الضيم في أرض يعيش بها

إلا الأذلان عيــر الحي والوتد

هذا على السخف مــربوط برمته

وذا يشج فلا يرثى له أحــــد

من أين أوتينا حتى تمكن العدو فسلب الملك والحرية والاستقلال، وأفسد الآداب والأخلاق، وحتى فقد أكثر الشرقيين ما لا بد لهم منه في أوطانهم، فأصبح الأعداء رؤوسًا بعد أن كانوا أذنابًا يتمتعون بخيرات الشرق ونعمه، ويتسلطون على أهل الشرق تسلط المالك القاهر من غير عدل يوجب المساواة، ولا رحمة تقتضى المساواة؟ وكانت القوة والعزة لسلفنا الصالح، فنشروا الرحمة بين العالم أجمع، فمكن الله لهم في الأرض بالحق.

كان أحدهم يأبى أن يكون عبدًا لغير الله، وأن يستعبده مخلوق نظيره، والإنسان بمعناه تأبى عليه مرتبته في الوجود وقدره بين الأنواع المحيطة به أن يستعبده طاغ ظلوم، أو يسلب منه الحرية والإرادة باغ غشوم، اللهم إذا فقد إنسانيته وانحط إلى حضيض البهائم الرتع، ونسى أنه إنسان، وجهل أن الذى استعبده نظيره، وتناسى صبغة الدين التى هى فطرة من فطر الإنسان، ونظر بعين الجبن البهيمى، والعجز النباتى، والهبوط الجمادى فرأى المتسلطين عليه بعين وهمه وخياله ليسوا من بنى الإنسان لما نالوه من الزينة والأموال. ومن استكان لهذا الذل هبط إلى حضيض الأسفلين، ومحا اسمه من سجل بنى الإنسان، وصار كالبهائم التى تؤكل ولا تأكل، ويملكها الغير ولا تملك.

وسبب هذا جهل الإنسان بنفسه، ونسيانه ما أوجبه عليه الإسلام من اليقظة والعمل للخير العام، واعتماده على غير ربه استسلامًا لأهل الحظ والهوى ممن يحبون العاجلة الذين هم سبب تمكينهم الأعداء من الأمم طمعًا في تحصيل مشتهياتهم في ظلال الخزى والمهانة، كالحمار المربوط على الخسف المتلذذ بالعلف.

وقد أثبت القرآن أن العزة للمؤمنين؛ لأن الإيمان هو التصديق بأن العالم كله خلق للإنسان، وأن الإنسان خلق لربه، فلا يذل إلا له تعالى، والإيمان لا يفوز به إلا من كملت إنسانيته، وتطهر من نار النفس الإبليسية، ومن هلع وجزع البهيمة فسارع إلى معالى الأمور معاديًا أسافلها.

اليقظة من نومة الغفلة:

قال تعالى: )قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا للهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا( (سبأ: 46).

واليقظة هى الحياة التى يعلم الإنسان فيها قدر نفسه وقدر ما تفضل الله به عليه في نفسه وفي آفاقه من النعم، مع العجز عن حصرها، ويعلم مقداره في الوجود، وما يفوز به من الخير الحقيقى، إذا هو استعمل تلك الحياة الإنسانية الكاملة فى تحصيل ما جعله الله مؤهلاً لنيله، وقابلاً لأن يفاض عليه من الكمالات التى بها حيا حياة حقيقية، عاملاً للخير الحقيقى، والنفع العام.

والنوم للأجسام فقد الحس والحركة مع بقاء النفس، وهو موت قصير، والغفلة هى نوم النفس، بأن تفقد حياتها الفاضلة الروحانية، فتنحط إلى أسفل سافلين البعد عن أفق الفضائل إلى حضيض البهائم، قال الله تعالى: )إِنْ هُمْ إِلا كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً( (الفرقان: 44).

 وليس من القبيح أن ينام الجسم، فإن الجسم ينام ليجدد حياة جسمانية يستعين بها على تنفيذ قصود النفس، وإنما القبيح أن تنام النفس، ونومها أن تفقد سلطانها على الجسم، فتكون خادمة للجسم، فتنفذ له حظوظه وشهواته، غافلة عن كمالاتها ومسارعتها إلى بلوغ الغاية التى بها تكون نفسًا فاضلة، عاملة للخير، قائمة لله تعالى بالإخلاص، لتفوز برضوانه الأكبر، وبالخلود فى جوار الأخيار من رسل الله، والأطهار من أولياء الله، وإنما تفوز بتلك الغاية القصوى إذا قامت لله مفكرة، فإن هى نامت نومة الغفلة صارت خادمة للجسم، منفذة لحظوظه وأهوائه، فانحطت إلى الأسفل.

 

 فتفكر أيها الإنسان، واعلم أن نفسك جوهرة نورانية، بل لطيفة ملكوتية، خلقها الله تعالى من نور جماله، وسخر لها كل شىء فى ملكه وملكوته، فإذا هى غفلت تلك الغفلة، فخدمت هذا الجسم السافل، هوت من علىِّ مقامها فى فسيح الملكوت، وانخطفت من أفق شرفها الذى به كانت قائمة لله تعالى، عاملة لنفع العالم أجمع، مسارعة إلى الكمال المطلق، الذى تكون فيه شمسًا مضيئة فى ملك الله وملكوته، فهوى بسبب الغفلة إلى أدنى مراتب الموجودات، وكيف لا؟ والجسم الذى تخدمه كل مقتضياته بهيمية سبعية إبليسية، وبعيشك أيها الإنسان كيف ترضى أن ترى ملكًا كريمًا يخدم خنزيرًا نجسًا؟ لعلك تندهش إذا علمت ذلك، فضلاً من أن تراه، فكيف إذا تحققت ذلك فى نفسك؟!.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:54:23 +0000
صفات السالك وما يجب عليه (7) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/90-ahmed.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/90-ahmed.html صفات السالك وما يجب عليه (7)
هكذا يكون السالكون بالنسبة لمشايخهم، فإنهم يلزمهم أن يبحثوا عن الرجل العالم العامل المؤلف، المتحقق بأخلاق رسول الله، الذي منحه الله الحكمة البالغة، فيتلقون عنه العلم النافع، والعمل الموصل، ويجتهدون…

 

صفات السالك وما يجب عليه (7)

بقية: سادسًا:العمل لجمع القلوب على الله

هكذا يكون السالكون بالنسبة لمشايخهم، فإنهم يلزمهم أن يبحثوا عن الرجل العالم العامل المؤلف، المتحقق بأخلاق رسول الله J، الذي منحه الله الحكمة البالغة، فيتلقون عنه العلم النافع، والعمل الموصل، ويجتهدون في تأليف قلوب المسلمين واجتماع كلمتهم، بدون تنفير ولا تعصب ولا ذكـر

لخصوصيات الرجال إلا ليعمل بعملهم، لا ليفرق بين المسلمين .

وبذلك تتحد القلوب على الحق، وتجتمع على الهدى، ويقوى المسلمون ويتحابون بروح الله في كل بلد، وتتعاطف قلوبهم، ويكونون يدًا واحدة على من عاداهم، فيعزهم الله ويذل أعداءهم، ويمكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم، ويفتح لهم البلاد، وينشر بهم الإسلام في بلاد الكفار حتى تكون لنا العزة والملك في الأرض بالحق، وللكفار الذل والهوان، ويكونون أرقاء يباعون في الأسواق كما كانوا، وكل ذلك يجعله الله على أيدي أوليائه، ويظهره على يد أحبابه.

والله I يجدد بنا سنته، ويعلي بنا كلمته، ويجمع بنا قلوب عباده المسلمين بجاه حبيبه الأمين J، آمين.

أهل المزيد من التوحيد:

السالك في بدايته إذا جذبته العناية بسابق الإرادة جمله الله تعالى بالتسليم، ومنحه الأدب مع المرشد، حتى يقوى اعتقاده، وتزكو نفسه، ويزول لبسه، ويكون مواجهًا بنور اليقين، لديها يهب الله تعالى له نورًا في سمعه وفي بصره وفي لسانه وفي عقله وفي خياله، فينتفع بكل ما سمع وما أبصر وما تعقل وما تخيل.

لأنه إنما يأخذ من العبارة نور المراد للمرشد لا مدلولها اللفظي، وينظر إلى نورانية المرشد في العمل لا إلى نفس العمل، ويتعقل نور التأويل من إشارة المرشد لا حدودها وكيفياتها، فيكون لا يسمع إلا حقًّا، ولا يبصر إلا حقًّا، ولا يتعقل إلا حقًّا، ولا يواجه بخياله إلا حقًّا، فتراه مطمئن القلب منشرح الصدر مما لا تطمئن به قلوب أهل الشكوك، ولا تنشرح له صدورهم؛ لأنه ناظر بعين الحق، سامع بأذن الحق.

وتراه يقوى وجده، وتزداد محبته، ويدوم إقباله كلما سمع أو شهد أو فهم شيئًا من المرشد كائنًا ما كان ذلك، فإنه يتأول له إلى سبعين معنى، وما لا يمكنه أن يؤوله يسلمه لله مصدقًا به أن له وجهًا من الحق.

ولكن لا يقلده فيما لم يستبن له فيه الوجه الشرعي؛ لأن للرجال مشاهدات ونوايا في حفظ أحوالهم ومراعاة وقتهم محظورة على السالك لعدم مكاشفته بها، ولكنه يسلم ذلك؛ ولأن المرشد له ساعة يكون فيها من أهل الآخرة لاحتجابه عن الدنيا وفراغ قلبه منها، واشتغاله بالآخرة، وعمارة قلبه بربه.

فالسالك الذي ترك الموازين وراء ظهره؛ وجعل المرشد هو الميزان؛ هو السالك حقًّا الذي شرح الله صدره للإسلام.

والسالك الذي جعل الموازين بينه وبين المرشد لا يدوم إقباله وإن علم وفهم، ولا يكون على مزيد وإن جاهد وعمل.

والمريد أعلم بنفسه، فإذا سلمه ورأى نفسه على مزيد مما يدرك ومما لا يدرك حقيقته؛ فبدايته بداية صِدِّيق، ونهايتة نهاية إنسان كامل وعبد متمكن.

والمرشد قد يعلم ذلك من المريد في بدايته، ويقربه بذلك إلى مراتب الخاصة، وقد لا يعلم منه ذلك فلا يضر المريد جهل المرشد بمقام استسلامه، فإن الله هو المطلع على السرائر، فيكون له المزيد من الله تعالى.

ومن أجمل وأجلى صفات أهل المزيد دوام انشراح صدورهم، وبذل ما في أيديهم لإخوانهم وللمرشد ببشاشة وسرور، والتسليم لإخوانهم، وحفظ أعراضهم، والمدافعة عنهم في غيبتهم، وتأويل أحوالهم، والستر لعوراتهم، والفرح بهم على كل حال تواضعًا لله سبحانه ومحافظة على الإخاء، وسترًا لعوارت الإخوان، وتأليفًا لجماعة المسلمين خشية التفريق والجدل والمعارضة، وبذلك يدوم له المزيد حتى يترقى إلى مقامات المواجهة، وتفاض عليه نعم المنازلة، ويتحقق بمقامات الأفراد ومواجهات الأبدال، ولا نهاية للمزيد من فضل الله تعالى.

وأما من لم يكونوا من أهل المزيد فتراهم بين إقبال وإدبار، وشك واطمئنان، إذا سمعوا ما يوافق موازينهم أنسوا وأقبلوا، وإذا سمعوا ما لا ينطبق على عقولهم شكوا وأدبروا، وهذه سنة الله تعالى في خلقه، وقد بين الله تعالى ذلك في سير الرسل عليهم الصلاة والسلام، وكثر ذلك في قصة سيدنا موسى وعيسى عليهم الصلاة والسلام، وقد ارتد بعض الناس عندما أخبرهم رسول الله J بالإسراء.

فهكذا النفوس الخبيثة يكون إقبالها بموازين، وإدبارها والعياذ بالله بغير موازين، إن أقبلت متكبرة متعالية مشغولة بالاعتراض على الناس ومقتهم، لا تنفع ولا تعين على خير في الدين ولا في الدنيا، إن أُكرمت لامت، وإن ظهر لها غير ما تعلم أدبرت إدبار الشياطين، فقذفت وكفرت ولعنت، وفرقت الجماعة، وأبعدت المقبلين، والحقيقة أن الله سبحانه أبعدها عن الخير؛ لأنه لم يقدره لها.

والله سبحانه يجعلنا ممن لهم الحسنى وزيادة بجاه سيدنا ومولانا محمد J، آمين.

سابعًا: تلقي العلوم النافعة

المنفعة تتفاوت بحسب مراتب الناس ومقامات اليقين عندهم، فمنهم من قصر به يقينه عن علم كمالاته المؤهل لها، ونوال الخير في آجله، ولم تشرق عليه أنوار الفضائل النفسانية فتجذبه إلى جانب الحق؛ فانغمس في قرارة الحظوظ والأطماع، ودعاه الجهل بالعاقبة إلى أن السعادة واللذة محصورتان في نوال آماله، وملاذه في تلك العاجلة ما يلائمه حسًّا.

واستخدم لذلك جميع قواه ظاهرًا وباطنًا، وتلذذ بنواله أغراضه، ومشي في الأرض مرحًا جاهلاً نفسه وأهله، متناسيًا ما أُنذر به وما بُشِّر به، تاركًا وراء ظهره ما علمه من مبادئ الدين، غير مكترث بالحدود والعقوبات ما دام متلذذًا بحواسه، سواء وافق الدين أو خالفه، كان عمله فضيلة أو رذيلة، ويسرع إلى تعلم ما به آماله من العلوم المعينة له على مشتهاه مما ينفع في الدنيا كالصناعة والفنون، أو يرفع فيها كعلم الدين الذي يؤهله للسيادة والرئاسة، وعلم الكلام الذي يجعله مهابًا يقتدي به بين الناس، مهيبًا عند الأمراء، مجالسًا للخاصة، وهو بجهل يظن أنه أحسن عملاً إذا بلغ مراده ونال شهوته ولذته، ويتحقق أنه في سعادة وعلو وشرف وغنى وعزة لما يراه وما يحسه ويتلذذ به.

وليست هذه العلوم بنافعة إلا لمن جعلها درعًا يقي به الدين، ويحفظ به نفسه من الوقوع في المضار - من الجوع، أو البدع المضرة، أو مضرة الناس بجهل ما لا بد لهم منه في المجتمع الإنساني - قربة إلى الله تعالى، ونفعًا عامًّا لجماعة المسلمين.

فإذا تحصن العالم بتلك العلوم بإخلاص النية في تعلمها؛ وصدق العزيمة في العمل بها؛ كانت له سلمًا يعرج عليه إلى الأفق المبين.

وإذا غلبه حظه كانت له مدارج يهوى بها في سجين، نعوذ بالله من الشح المطاع، والهوى المتبع، والإعجاب بالرأي.

 

وللحديث بقية إن شاء الله.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:48:44 +0000
تنزيه الله عن المكان والجهة (3) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/89-mofti.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/89-mofti.html تنزيه الله عن المكان والجهة (3)
كتبنا تحت هذا العنوان كلمة فى تنزيه الله تعالى عن الجهة فيما سبق جوابًا عن سؤال ورد إلينا، فجاءنا خطاب مطول من الأستاذ الشيخ عبد الغفار على المسلاوى أحد العلماء…

 

تنزيه الله عن المكان والجهة (3)

كتبنا تحت هذا العنوان كلمة فى تنزيه الله تعالى عن الجهة فيما سبق جوابًا عن سؤال ورد إلينا، فجاءنا خطاب مطول من الأستاذ الشيخ عبد الغفار على المسلاوى أحد العلماء ببنها، يبين فيه مذهب السلف والخلف ويبرأ فيه من التجسيم والتشبيه، كأننا رميناه بذلك، أو كأن الكلمة كانت موجهة إليه، وقد اجتهد ما استطاع فى تبرئة السلف من التشبيه ولم يعلم أنه جهاد فى غير عدو، ولو التفت قليلاً لما كتبناه لأراح نفسه من ذلك العناء، وأراحنا من العودة إلى الموضوع مرة ثانية.

ولنسق لك عيون ما كتبه، ونعلق عليها بما يعن لنا من الملاحظات:

قال حضرته: إن مذهب السلف 4 التصديق بآيات الصفات وما صح من أحاديثها، وإمرارها على ظاهرها مع نفى التشبيه والتكييف عنها، فلا يجوز صرفها عن ظاهرها؛ لأن فيه تعطيلاً لما جاء فى الكتاب والسنة من صفاته تعالى، وكذلك لا يجوز تكييفها وتشبيهها بصفات المخلوقين، لقوله تعالى: ]لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ[ (الشورى: 11)، وقوله: ]فَلاَ تَضْرِبُواْ للهِ الأَمْثَالَ[ (النحل: 74)، فضلاً عن دلالة العقل وإجماع الأمة على مخالفته تعالى للحوادث.

فكل ما وصف الله تعالى به نفسه من الوجه والعين واليدين والاستواء على العرش، أو وصفه به رسول J كنزوله إلى سماء الدنيا كل ليلة، فهو عندهم حق على حقيقته التى تليق به تعالى من غير تشبيه ولا تكييف فقوله تعالى: ]الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى[ الصحيح عندهم ما نقله الإمام البخارى فى صحيحه وغيره عن مجاهد من أن معناه: علا أى علوًّا، بلا تمكن على العرش لا نعقل كيفيته، كما قال مالك الإمام وقد سُئل عن كيفية استوائه على العرش: [الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة]، فهو سبحانه فوق سماواته على عرشه، وإنما هو تعالى عال على خلقه بائن منهم بلا حد ولا صفة، فقوله تعالى: ]أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء[ (الملك: 16)، يعنى نفسه، لا يريد - تعالى وتقدس – أن السماء ظرف له، وإنما معناه أنه فوقها على العرش بلا تمكن ولا تكييف.

كما أجمعوا على أن له تعالى يدين وعينين ووجهًا بلا تكييف ولا تشبيه، إلى آخر ما وصف الله تعالى به نفسه أو وصفه به رسوله J.

إلى أن قال: وحديث (لو أنكم دليتم بحبل إلى الأرض السفلى لسقط على الله) قال مخرجه الحافظ أبو عيسى الترمذى فى جامعه لما أخرجه: قال أهل العلم أراد لهبط على علم الله، وهو على العرش كما وصف نفسه فى كتابه، انتهى بلفظه.

إلى أن قال: وقال أبو عيسى الترمذى أيضًا إثر ما روى حديث أبى هريرة: (إن الله يقبل الصدقة ويأخذها بيمينه فيربيها): روت عائشة عن النبى J نحوه، وقد قال غير واحد من أهل العلم فى هذا وما يشبهه من الصفات، كنزول الرب: نثبت هذه الروايات فى هذا ونؤمن به، إلى أن قال: ولم يثبت عنه J ولا عن أصحابه حرف واحد يفيد صرف هذه الآيات والأحاديث عن ظاهرها، نعم التشبيه غير مراد منها قطعًا، إلى آخر ما قال.

ونحن نقول له: أولاً: إن ما كتبناه كان جوابًا عن سؤال يقول سائله: إن المراد من قوله تعالى: ]أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء[ جهة العلو، فأثبت الجهة لله تعالى بصريح العبارة.

وكثير ممن يطالع كتب ابن القيم وابن تيمية لا يكاد يخلص من تلك العقيدة، فإنه بكثرة ما يوردونه من التلبيسات والتشكيكات وما يموهون من ذكر الآيات تسرى فيه تلك العقيدة من حيث لا يشعر، ولو فتش عن قلبه تفتيش المتهم لنفسه لوجدها راسخة فيه.

غير أنه ضويق بما يلزم ذلك من الحدوث لجأ إلى كلمات لا محصل لها، أو هى متناقضة، ثم اقتنع بذلك واطمأن إليه.

على أننا نقول لحضرة المدافع عن السلف – قبل مناقشته فى بعض كلماته: ما الذى هاج أعصابك علينا؟، وهلا أعدت النظر فيما كتبناه حتى تعرف ما نسبناه إلى السلف الذين تدافع عنهم، وما نسبناه إلى الخلف الذين توهمت أنهم المعتزلة أو الجهمية، مع أن ذلك مبين فى كتب التوحيد أتم البيان؟، وقد قال فى الجوهرة مشيرًا إلى المذهبين، وهى من أصغر كتب التوحيد، وصاحبها أشعرى صميم:

وكل نص أوهم التشبيـها

أوِّله أو فوِّض ورُم تنزيها

ولنذكر لك ما قلناه فى مقالنا المشار إليه علك تنظر فيه بإنصاف وإمعان، حتى تعرف أنه لا خلاف بيننا وبينك، وأنا كنا نرد على السائل الذى أثبت الجهة لله، لا عليك ولا على السلف، وهاك نص ما قلناه سابقًا:

(ولابد أن تكون قد عرفت أن السلف فى آيات الصفات وأحاديث الصفات يفوضون بعد التنزيه، وأن الخلف يؤولون خوفًا من التشبيه، فكلهم متفقون على التنزيه، وإنما الفرق بينهما أن علماء الخلف يعينون المعنى المراد فيقولون مثلاً فى قوله تعالى: ]يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ[ (الفتح: 10): المراد باليد القدرة، والسلف يفوضون بعد التنزيه، فيقولون: إننا ننزهه تعالى عن الجارحة، ولا نعين شيئًا خاصًّا من المعانى المتشابهة كما يفعل علماء الخلف) [فهل ترى فى ذلك نسبة التشبيه إلى السلف حتى تثور ثائرتك؟].

ثم نقول لك: ما معنى قولك: إن كل ما وصف الله به نفسه من الوجه، والعين، واليدين، والاستواء على العرش، أو وصفه به رسوله J كنزوله إلى سماء الدنيا كل ليلة فهو عندهم حق على حقيقته التى تليق به تعالى من غير تشبيه ولا تكييف؟ نريد منكم أن تفهمونا معنى تلك الكلمات التى تسبق إليها ألسنتكم من حيث تشعرون أو لا تشعرون، فما معنى كون النزول حقًّا وعلى حقيقته؟ وهل هناك حقيقة للنزول غير الهبوط من أعلى إلى أسفل؟، لا تعرف العرب حقيقة النزول غير هذا، وإن جاز استعماله فى غيره على طريق المجاز.

وكذلك اليد: لا معنى لها على سبيل الحقيقة عندهم إلا الجارحة المخصوصة وإن جاز استعمالها فى غيرها على سبيل المجاز، وكذا العين وغيرها.

فما معنى كونها عندكم على سبيل الحقيقة؟ وهل عرفتم لها معنى فى حق الله حتى تحكموا بأنها حقيقة فيه؟.

فإن بينتم لها معنى تنزيهيًّا لا تشبيه فيه وافقتم الخلف فى هذا وكانت حينئذ على سبيل المجاز لا على سبيل الحقيقة.

وما معنى قولكم بعد ذلك: بلا تشبيه ولا تكييف؟ وهل هو إلا قول متهافت لا معنى له بعد أن قررتم أنها ثابتة له على سبيل الحقيقة؟، ثم نقول: إنك أثبت له فى خطابك يدين وعينين، فلماذا لم تثبت له أعينًا لا عينين فقط، مع أنه يقول: ]تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا[ (القمر: 14)؟، ولماذا لم تثبت له أيديًا لا يدين فقط، فإنه يقول: ]خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ[ (يس: 71)؟.

ثم تقول فى قوله تعالى: ]الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى[ الصحيح عندهم ما نقله الإمام البخارى فى صحيحه وغيره عن مجاهد من أن معناه: علا أى علوًّا، بلا تمكن على العرش لا نعقل كيفيته، كما قال مالك الإمام وقد سُئل عن كيفية استوائه على العرش: [الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة]، فهو سبحانه فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه.

ونحن نسألك عما فهمته من كلام مجاهد هذا: هل فهمت العلو الحسى كما ينبئُ عنه قولك الذى تكرره إنه فوق عرشه؟، وإذًا تكون قد أثبت الجهة والحيز لا محالة، وإذا ثبتت له الجهة ثبتت له الجسمية، ومتى ثبتت له الجسمية، ثبتت له لوازمها، وإن أردت العلو المعنوى وافقتنا ولم تأت بشىء جديد. ولكن قلت: إنك لا تعقل ذلك العلو، والعلو المعنوى معقول!، فما الذى فهمته وما الذى أثبته؟، وهل هناك شىء وراء العلو الحسى والعلو المعنوى، أم هو كلام كالورد يشم ولا يدعك؟.

ولماذا لم تقل: إنه فى السماء بلا تمكن، كما قلت: إنه فوق العرش بلا تمكن؟ وهل هناك فرق بين الآيتين؟ وإذا قلتم بفوقية بلا تمكن، ولا كيف وهى على حقيقتها، فلماذا لا تقولون: بظرفية بلا تمكن ولا كيف متى كان الغرض التشبث بكلمات من هذا القبيل تعقل أو لا تعقل، ثم كنتم تقولون: إن الظرفية بلا كيف لا تنافى الفوقية بلا كيف؟.

 

البقية في العدد القادم

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:44:00 +0000
وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/88-tawaab.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/88-tawaab.html وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7)
من العوامل المؤثرة في شخصيتك: عوامل ذاتية وهي أكثر العوامل تأثيرًا في الشخصية وكذلك هي أكثر العوامل استجابة لجهود الإنسان في تطويرها وتعديلها والرقي بها أو الانحطاط، ومن هذه العوامل: …

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7)

السيطرة على الذات واكتساب الثقة

- العوامل المؤثرة في شخصيتك:

1- عوامل ذاتية وهي أكثر العوامل تأثيرًا في الشخصية وكذلك هي أكثر العوامل استجابة لجهود الإنسان في تطويرها وتعديلها والرقي بها أو الانحطاط، ومن هذه العوامل:

العقيدة والدين، الثقافة والمعلومات، الأخلاق والسلوك، المهارات والخبرات، الصحة البدنية والنفسية، المظهر الخارجي، تنظيم الحياة، الهوايات، الآمال والطموحات المستقبلية.

2- عوامل مادية خارجية مثل: المال، السيارة، المنزل، المكتبة، الغذاء، الرياضة، الوظيفة.

3- عوامل إنسانية، ويراد بها العلاقات مع الآخرين مثل الزواج، اليتم، العلاقات مع الأقارب، أصدقاء، الزملاء في العمل، الجيران، المنزلة الاجتماعية، العلاقات العارضة في سفر أو سوق، أو غير ذلك.

4- الأحداث والحوادث مثل: الأمراض، حوادث السيارات، الاضطرابات الاجتماعية، الحروب العسكرية، الكوارث الاقتصادية، الحوادث الطبيعية كالزلازل والفيضانات.

وهذه الحوادث أما مؤلمة أو مسعدة، وإما مقصودة أو غير مقصودة.

وأي من هذه العوامل إما أن يكون أثره في النفس والشخصية ايجابيًّا، وإما أن يكون سلبيًّا، ويستطيع الإنسان أن يصمم له استمارة تحليل لشخصيته، ويضع جميع هذه العوامل فيها ثم ينظر ويسجل ما يتمتع به من إيجابيات أو سلبيات في كل عامل منها ثم يقوم بعملية إحصاء نهائية لهذه الإيجابيات والسلبيات فيحدد نقاط القوة والضعف في شخصيته.

والواقع أنني اختصر الحديث في هذه القضية اختصارًا شديدًا، ولكنني أردت الإشارة إلى ذلك فقط.

يقول الإمام أبو العزائم 0:

هذِّب النفس إن رمت الوصول

غير هذا عندنا عين الفضول

حصِّل العلم بعـزم صـادق

لا تكن في العلم كسلانًا ملول

حصِّل الأحكـام بالقدر الذي

يقتضيـه الوقت لا قال يقول

علـم النفـس بتوحيد العلي

عن بيان الفرد عن فرد قؤول

والزمن منهاج أكمـل مرسل

من يزكي النفس عنه لا تحول

إدارة الذات (1/2)

إن أول طريق النجاح في الحياة هو نجاحك في إدارة ذاتك والتعامل مع نفسك بفاعلية، وإن الفشل مع النفس يؤدي غالبًا إلى الفشل في الحياة عمومًا وربما إلى الفشل في الآخرة والعياذ بالله )إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ(، والتغيير قد يكون ايجابيًّا للأفضل، وقد يكون سلبيًّا للأسوأ، وقد يظهر لنا أن بعض الناس نجح في الحياة وإن فشل في إدارة ذاته.

والحقيقة أن ذلك وهم خادع وطلاء ظاهر تحته الشقاء والتعاسة التي ستكتشف عند أول هزة، وبئس النجاح المزعوم الذي في داخل صاحبه غياهب من الشقاء وأكداس من التعاسة، وإن مرحت بصاحبه المراكب الفارهة وتبوأ في الناس المناصب العالية أو امتلك الثروات الطائلة.

وإليك أيها القارئ الكريم بعض القواعد العامة التي إذا حولها الإنسان إلى عمل في حياته تحقق له بإذن الله ما يمكن أن نطلق عليه إدارة الذات بفاعلية:

1- أد حقوق الله – سبحانه وتعالى – عليك واستعن به فيما ينوبك من أمور الحياة )إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ(؛ لأن الإنسان إذا أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله أمور حياته، وإذا تعرف الإنسان إلى ربه وقت الرخاء وجده وقت الشدة (احفظ الله يحفظك)، ومن ضيع حقوق ربه فهو لما سواها أضيع )نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ(.

ورحم الله القائل: (في القلب شعث لا يمله إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به، وفيه حزن لا يذهبه إلا سرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الفرار إليه؛ وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ودوام ذكره وصدق الإخلاص له ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسدد تلك الفاقة أبدًا).

كن مع الله يكن معك، وحينئذ فلن يخيب سعيك إن شاء الله.

2- املأ ذهنك بالتفاؤل وتوقع النجاح بإذن الله، وليكن الاستبشار دائمًا، مسيطرًا على فكرك وشعورك (بشِّروا ولا تنفِّروا).

3- عود نفسك على أن تكون أهدافك في كل عمل تقوم به سامية واضحة كما تقدم معنا في الحديث عن الأهداف.

4- ألزم نفسك بالتخطيط لأمور حياتك المختلفة، وابتعد عن الفوضى والارتجالية في أعمالك قدر الإمكان، نظم جهدك واتجه لهدف واضح محدد واحذر الفوضى في مسيرتك لهدفك، وقد تقدم الحديث عن التخطيط في الحياة في مكان سابق.

 

5- حول خططك في السعي نحو أهدافك إلى عمل ملموس وواضح حي، وابتعد عن التسويف والبطالة، وسيأتي عن ذلك مزيد حديث إن شاء الله.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:38:48 +0000
دور المؤسسات الدينية في مواجهة ظاهرة الإرهاب (4) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/87-656576.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/87-656576.html دور المؤسسات الدينية في مواجهة ظاهرة الإرهاب (4)
كتاب الفريضة الغائبة احتوى على بعض تفسيرات لبعض النصوص الشرعية، وعنى بفريضة الجهاد، داعيًا إلى إقامة الدولة الإسلامية مدعيًا أن حكام المسلمين اليوم فى ردة، ويحرم التعامل معهم، أو معاونتهم،…

 

دور المؤسسات الدينية في مواجهة ظاهرة الإرهاب (4)

بقية: المبحث الثاني إسهام المؤسسات الدينية في محاربة الفكر المتشدد

بقية: المطلب الأول الأزهر الشريف ومؤسساته

دور الأزهر فى الرد على الفكر المخالف: 

1- إصدار الكتب التي ترد على الأفكار المنحرفة والمتشددة:

ب - كتاب نقض الفريضة الغائبة:

كتاب الفريضة الغائبة([1]) احتوى على بعض تفسيرات لبعض النصوص الشرعية، وعنى بفريضة الجهاد، داعيًا إلى إقامة الدولة الإسلامية مدعيًا أن حكام المسلمين اليوم فى ردة، ويحرم التعامل معهم، أو معاونتهم، ويجب الفرار من الخدمة فى الجيش؛ لأن الدولة كافرة، ولا سبيل للخلاص منها إلا بالجهاد وبالقتال، وأن آية السيف نسخت من القرآن مائة آية وأربعًا وعشرين آية.

وقد تم فى الرد على هذا الكتاب مناقشة الآراء والقضايا التى يحتويها هذا الكتاب، والرد عليه بطريقة علمية من خلال القرآن والسنة وآراء علماء الأمة([2]).

2- مرصد الأزهر:

مرصد الأزهر باللغات الأجنبية، بمقر المشيخة بالدراسة، وقد تم إنشاؤه بعد موجات انضمام الشباب لتنظيم داعش والقاعدة الإرهابي عن طريق تجنيدهم على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بزعم الجهاد في سبيل الله ونشر الأفكار المغلوطة داخل عقولهم؛ مما أدى لنشأة أجيال من هذه التنظيمات، وهم ليسوا أعضاء رسميين داخل التنظيمات الإرهابية، ويقيمون بعيدًا عنهم، إلا أنهم يحملون أفكار التنظيم، ويقومون بتنفيذ عمليات إرهابية في الدول التي يعيشون بها؛ بدعوى محاربة الكفر والفجور، وقد قرر مرصد الأزهر الشريف إطلاق حملة توعية جديدة، تحت عنوان «مفهوم الجهاد في الإسلام»؛ بـ 7 لغات على مواقع الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي، ومن خلال موقع مرصد الأزهر على بوابة الأزهر الإلكترونية، وذلك لتوضيح المفهوم الصحيح للجهاد، وتصحيح الأفكار المغلوطة حوله، من خلال التواصل مع الشباب في ربوع العالم كافة.

3- المؤتمرات والندوات:

وذلك مثل المؤتمر العالمي لعلماء المسلمين الذي انعقد في مدينة جروزني عاصمة جمهورية الشيشان، المؤتمر الذى افتتحه الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والذي استمر ثلاثة أيام من 25 إلى 27 أغسطس 2016م، وقد أصدر عدد من النتائج والتوصيات، وجاء أبرزها:

- أن أهل السنة والجماعة هم الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علمًا وأخلاقًا وتزكية على طريقة سيد الطائفة الإمام الجنيد ومن سار على نهجه من أئمة الهدى. كما أوصى المؤتمر  بتوجيه النصح للحكومات بضرورة دعم المؤسسات الدينية والمحاضن القائمة على المنهج الوسطي المعتدل والتحذير من خطر اللعب على سياسية الموازنات وضرب الخطاب الديني ببعضه.

ويعتبر هذا المؤتمر نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم "أهل السنة والجماعة" إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه.

المذهب الأشعري هو العقيدة الرسمية للأزهر:

الأزهر الشريف يدرِّس العقيدة الأشعريَّة، والعقيدة الأشعريَّة هي عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة، والأشاعرة هم جمهور العلماء من الأمة، والعقيدة الأشعريَّة تعتبر ظاهرة التكفير من أخطر القضايا التي ابتليت بها الأمة الإسلامية عبر تاريخها الطويل، ولا تزال تعاني من ويلاتها إلى اليوم، وهي مسألة محسوم فيها بالنسبة لأهل السنة والجماعة الذين عظم عليهم تكفير المسلم بذنب يرتكبه، فأعلنوا في صورة إجماع عقدي عدم تكفير أي أحد من أهل القبلة من المسلمين.

ويتفرع على هذا الأصل حكمان شرعيان:

الأول: أن مرتكب الكبيرة مؤمن وليس بكافر- كما يقول الخوارج.-

الثاني: أنه ليس ثمة منزلة بين الإيمان والكفر([3]).

ويفصح الإمام الأشعري عن موقفه من قضية التكفير بوضوح فيقرر في معرض عرضه لمذهب أهل الحق والسنة فيقول: (وندين بأن لا نكفر أحدًا من أهل القبلة بذنب يرتكبه ما لم يستحله، كالزنا والسرقة وشرب الخمر كما دانت بذلك الخوارج وزعمت أنهم كافرون، ونقول: إن من عمل كبيرة من هذه الكبائر مثل الزنا والسرقة وما أشبهها مستحلاًّ لها غير معتقد لتحريمها كان كافرًا)([4]).

وهذا الموقف سيتحول عند الإمام الأشعري إلى أصل من أصول عقائد السلف المجمع عليها فيقرر بأن (العصاة من أهل القبلة مأمورون بسائر الشرائع غير خارجين عن الإيمان بمعاصيهم)([5])..

إذن الإمام الأشعري في معالجته لمشكلة التكفير فهو ينطلق من مبدأ التوسط والاعتدال، وهذا المنهج الذي سار عليه الأزهر الشريف..

 



([1]) عد الأساس الفكري الأول لتنظيم الجهاد. من تأليف محمد عبد السلام فرج الذي أعدم في 1982 م في قضية اغتيال السادات.

([2]) ارجع إلى: نقض الفريضة الغائبة: جاد الحق على جاد الحق، وعطية صقر، سنة 1414 هـ.

([3]) اللمع في الرد على أهل الزيغ والبدع للإمام الأشعري، ص: 154.

([4]) الإبانة عن أصول الديانة للإمام الأشعري، ص: 26.

([5]) رسالة إلى أهل الثغر للإمام أبي الحسن الأشعري، ص: 274.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:34:32 +0000
البراهين الساطعة على وجود رأس الإمام الحسين بأرض مصر 19 http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/86-elbadwi.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/86-elbadwi.html البراهين الساطعة على وجود رأس الإمام الحسين بأرض مصر 19
أما ما أثير عن دفن الرأس بالمدينة عند قبر أمه وأخيه كما جاء فى طبقات ابن سعد وابن كثير فى البداية والنهاية والبخارى فى تاريخه وابن تيمية فى رسالته السالفة…

 

البراهين الساطعة على صحة دخول ووجود رأس

الإمام الحسين بأرض مصر 19

رد شبهة دفن الرأس المكرم بالمدينة

أما ما أثير عن دفن الرأس بالمدينة عند قبر أمه وأخيه كما جاء فى طبقات ابن سعد وابن كثير فى البداية والنهاية والبخارى فى تاريخه وابن تيمية فى رسالته السالفة فهناك ما ينقضه للأدلة الآتية:

1- من المستبعد عقلاً أن يعيد يزيد الرأس إلى المدينة مع موكب آل البيت (كما ذكر ابن سعد فى طبقاته) حتى لا يزيد النار اشتعالاً. حيث إن المدينة كانت ثائرة على قتل الحسين، وأقيمت المآتم والعزاءات، وكثر العويل والصراخ والنواح من نساء آل البيت بالمدينة ونساء المدينة حزنًا على الحسين 0، حيث لما أرسل ابن زياد الرأس الشريف إلى يزيد أرسل إلى المدينة عبد الملك بن أبى الحارث السلمى مبشرًا عمرو بن سعيد بقتل الحسين فلقيه رجل من قريش فقال: ما الخبر، فقال: الخبر عند الأمير، فقال القرشى: إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون قتل الحسين، ودخل عبد الملك على عمرو ابن سعيد فقال: ما وراءك؟ قال: ما سر الأمير قتل الحسين بن علىٍّ فقال: ناد بقتله، فنادى فصاح نساء بنى هاشم وخرجت ابنة عقيل بن أبى طالب ومعها نساؤها حاسرة. وكذلك بلغ الخبر عبد الله بن جعفر قتل ابنيه([1]). وكان وجود السيدة زينب بنت علىٍّ 5 وحدة كاف لتجديد الأحزان وإثارة حفيظة أهل المدينة، خاصة وأنها كانت تعتلى منبر الرسول J وتخطب فى الناس، فكيف يكون الأمر ورأس الحسين قد أرسلت معها. كما أنه من المستبعد أيضًا أن ترسل الرأس إلى عامل المدينة لتدفن سرًّا حيث إن دفن رأس الحسين ليس بالخبر اليسير حتى لا يذاع ويعلم وإن طال الوقت والزمن. كما أنه ينقص الرواية الواردة فى البخارى تحديد وقتها ومتى تم ذلك؟ وكيف تم وبحضور من وأين؟ حيث إن قبر فاطمة 1 غير معروف ومختلف فيه([2]) فكيف يتحتم معه الدفن عند قبرها 1. وكان الأولى فى حالة إرسال الرأس مع موكب آل البيت السبايا (وهو ما لا نقره أيضًا) أن تدفن بكربلاء حيث الجسد حيث إن الثابت من المصادر التاريخية أن ركب آل البيت ذهب لكربلاء للزيارة قبل أن يأتى المدينة (تاريخ الطبرى 6/266، وابن الأثير 4/36، مقتل الحسين للموسوى 435). فذلك ما يرتضيه آل البيت ذاتهم ويسكن ثائرتهم ويتقبله العقل السليم، أما أن يرسل يزيد بالرأس إلى كربلاء حيث معقل الشيعة وأنصار الحسين والثائرين حزنًا على مقتله فهو نوعًا من الخلل العقلى الذى ربما أطاح بيزيد ودولته والانقلاب عليه فى هذا الحين. وعليه فمن المستبعد جدًّا دفن الرأس بالمدينة أو بكربلاء.

2- كثرة المصادر التاريخية وأقوال الحفاظ وأئمة العلم على أن الرأس دفنت فى أول الأمر بدمشق (بخزائن السلاح – ثم باب الفراديس)([3])، مثل ياسين بن مصطفى الغرضى فى [النبذة اللطيفة فى المزارات الشريفة ص 197، وخليل الظاهر، فى كتابه زبدة كشف الممالك وبيان الطرق والمسالك، ص 45] ومحمد بن قاسم بن يعقوب فى كتاب [روض الأخيار المنتخب من ربيع الأبرار ص 48] وابن فضل الله العمرى فى [مسالك الأبصار ج 1 ص 220] وابن الطولونى وابن أبى الدنيا والذهبى فى [تاريخ الإسلام ص 67] والمقريزى فى [الخطط ج 1 ص 430] وعثمان مدوخ بكتاب [العدل الشاهد فى تحقيق المشاهد 132] وابن كثير فى [البداية والنهاية ج 8 ص 204] وابن عساكر فى [تاريخه فى ترجمة ريا حاضنة يزيد بن معاوية] وسبط الجوزى فى [تذكرة خواص الأمة ص 150] (ذكر أقوال عديدة) وسعاد ماهر فى [مخلفات الرسول فى المسجد الحسينى 39] ومحمد زكى ابراهيم [مراقد آل البيت بالقاهرة] وعلى شلبى، [زينب بطلة الفداء]، وعائشة عبد الرحمن، [زينب بطلة كربلاء]، هذا بالإضافة إلى المؤرخين الذين أيدوا دفن الرأس بعسقلان([4]) والذين بالتبعية أيضًا أيدوا دفن الرأس بالشام مثل: ابن ميسرة، والقلقشندى، والسايح الهروى، والملك المؤيد صاحب تاريخ حماة، والسمهودى فى أخبار الوفاة، والسخاوى فى تحفة الأحباب، والقرمانى فى أخبار الدول، ومخير الدين الحنبلى فى الأنس الجليل، وابن إياس، وسبط الجوزى، والمقريزى وغيرهم الكثير. الأمر الذى يقطع ويؤكده جمهور المؤرخين بعدم دفن الرأس بالمدينة أو كربلاء. أما باقى الأماكن التى قيل أن الرأس دفن بها (كمرو) بخرسان فتستند إلى أقوال ضعيفة ومنقوضة كما جاء فى [نهاية الأرب للنويرى ج 18 مجلد 2 خط وأحسن التقاسيم فى معرفة الأقاليم، ص 333)، لأن أبا مسلم الخراسانى الذى قيل أنه نقل الرأس من دمشق لما استولى عليها وبنى عليه الرباط (بمرو) لم يكن موجودًا بالشام وقت فتحها؛ ولأنه من غير المقبول أن يأذن الخليفة عبد الله بن علىِّ بن عباس لمولاه أبا مسلم بنقل الرأس الشريف لكى يدفنه (بمرو)؛ ولأن الخليفة نفسه لو ظفر بالرأس لأظهره للناس ليزدادوا – كما قيل بحق – غضبًا على بنى أمية. وهذا هو تحليل الدكتورة سعاد ماهر([5])، إلا أنها لم تأخذ فى الاعتبار قوة العلويين والشيعة فى هذا الوقت، وإن ظفرهم بالرأس سوف يضفى عليهم قوة دينية وسياسية كبيرة وهو ما أدركه العباسيون وفطنوا إليه مما دفعهم إلى إخفاء الرأس عن العلويين بالتحديد، وذلك لأن نيتهم كانت مبيتة إلى الاستئثار بالخلافة دونهم وهم يعلمون قوتهم الكبيرة التى اعتمدوا عليها فى قيام دولتهم، أما إظهار الرأس ليزداد الناس غضبًا على بنى أمية فى هذا الوقت فقد فقد معناه، لأن العباسيين هزموا الأمويين ودخلوا عاصمتهم دمشق، وفر آخر خلفائهم هاربًا نحو مصر وقد تم قتله عند أبو صير بالفيوم. وعليه لم يكن هناك داع من إظهار الرأس فى هذا الحين ليزداد الناس بغضًا لبنى أمية، بل إن الخطر الجديد الذى ظهر للعباسيين هو أبناء عمومتهم العلويين، فكان الخوف منهم إذا ما حصلوا على الرأس الشريف هو الباعث الحقيقى لإخفاء الرأس لا إظهاره. حتى لا يقوض عليهم العلويون دولتهم الوليدة. وكذلك هناك من قال إن الرأس بحلب وهو قول ضعيف فقد جاء فى [تاريخ حلب لابن الشحته ص 87] أن الرأس مدفونة فى حلب وسط جبل جوشن وقد بنى عليه الملك الصالح ابن الملك العادل نور الدين، ولكنه لم يذكر متى وكيف جيء بالرأس الشريف؟.

 



([1]) الحسين عليه السلام، على جلال الحسينى، ص 75، المطبعة السلفية، 1349 هـ.

([2]) وفى  ليلة الثلاثاء 3 من رمضان سنة إحدى عشرة توفيت السيدة الزهراء، وهى بنت ثمان وعشرين سنة. وقبيل وفاتها كانت فرحة مسرورة لعلمها باللحاق بأبيها الذى بشرها أنها تكون أول أهل بيته لحوقًا به. وفى رواية عن الصادق: توفيت فى الثالث من جمادى الآخرة سنة إحدى عشرة من الهجرة، وروى أنها توفيت لعشر بقين من جمادى الآخرة، وقيل لثلاث عشرة ليلة خلت من ربيع الآخر ليلة الأحد. وعن أبى عباس: فى الحادى والعشرين من رجب. أما الأرجح فهو ما قاله المدائنى والواقدى وابن عبد البر فى الاستيعاب أنها توفيت ليلة الثلاثاء 3 من رمضان، وكذلك روى الحاكم فى المستدرك. واختلف فى موضع دفنها، فقيل دفنت فى بيتها، وقيل دفنت فى البقيع وسوى على حول قبرها قبورًا مزورة حتى لا يعرف أحد موضعه:

ولأى الأمـور تـدفـن سـرًّا

بضعة المصطفى ويعفى ثراها

وثوت لا يرى لها الناس مثوى

أى قدس يضـمـه مـثواهـا

وعن جعفر بن محمد أنه كان يقول: قبر فاطمة (رضى الله عنها) فى بيتها الذى أدخله عمر بن عبد العزيز فى المسجد. وبيتها اليوم حوله مقصورة وفيه محراب، وهو خلف حجرة النبى J. [أخبار مدينة الرسول J، 75 – 76].

([3]) كانت أبواب دمشق حينئذ فى العصر الأموى تتمثل فى (باب الشرقى وباب الدرج وباب الصغير وباب توما وباب الجايية وباب الفراديس)، راجع الطبرى ج 5 ص 547، والفراديس بلغة الروم تعنى البساتين، وهذا الباب هو الرابع من أبواب جامع دمشق وعليه منارة، وينسب إلى محلة كانت تسمى الفراديس وهى الآن خراب، راجع النجوم الزاهرة لابن تغرى بردى، ص 4 : 157 وص 148.

([4]) مدينة بالشام من أعمال فلسطين على ساحل البحر المتوسط، معجم البلدان، دار صادر 4/122.

([5]) د. سعاد ماهر، مخلفات الرسول فى المسجد الحسينى، ص 39 وما بعدها.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:29:52 +0000
القَصِيْدَةُ الصُّوْفِيَّةُ مِنْ الثَّوْرَةِ الرُّوحِيَّةِ إلى الاتِّهَامَاتِ الضَّالَةِ (1 /2) http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/85-balig.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/85-balig.html القَصِيْدَةُ الصُّوْفِيَّةُ مِنْ الثَّوْرَةِ الرُّوحِيَّةِ إلى الاتِّهَامَاتِ الضَّالَةِ (1 /2)
يقول أبو سعيد الخراز المولود ببغداد في بداية القرن الثالث الهجري في كتاب الصدق: " قلت: متى يألف العبد أحكام مولاه، ويسكن في تدبيره واختياره؟.... الدكتور بليغ حمدى إسماعيل

القَصِيْدَةُ الصُّوْفِيَّةُ مِنْ الثَّوْرَةِ الرُّوحِيَّةِ إلى الاتِّهَامَاتِ الضَّالَةِ (1 /2)

الذَّاهِبُونَ إلى التَّصَوُّفِ طَوَعًا

يقول أبو سعيد الخراز المولود ببغداد في بداية القرن الثالث الهجري في كتاب الصدق: " قلت: متى يألف العبد أحكام مولاه، ويسكن في تدبيره واختياره؟.

قال: الناس في هذا على مقامين، فافهم. فمن كان منهم إنما يألف أحكام مولاه، ليقوم بأمره الذي يوصله إلى ثوابه، فذلك حسن وفيه خير كثير، إلا أن صاحبه يقوم ويقع، ويصبر مرة ويجزع أخرى، ويرضى ويسخط، ويعبر ويراجع الأمر، فلذلك يؤديه إلى ثواب الله ورحمته، إلا أنه معني في شدة ومكابدة ".

وفي ضوء ما سطره أبو سعيد الخراز في كتابه الصدق من علامات المقربين يمكننا رصد الخطاب الشعري الصوفي الذي بالضرورة لا يخرج عن ملامح وإحداثيات مفادها التقرب إلى الله، والوصول شعرًا إلى حالات من الوجد الروحي الذي لم يكن مجرد نظم لغوي ضيق يقع محتجزًا داخل قصيدة عمودية بالقدر الذي كان رصدًا طبيعيًّا لتجربة قلبية قوامها الرياضات الصوفية والتعبد المستدام والذي أسفر عن أبيات شعرية تكشف حقيقة وجوهر هذه التجربة الاستثنائية.

لذلك من باب العجز النقدي والتناول الضيق لنصوص المتصوفة الشعرية وفق آليات المدارس النقدية التقليدية كالبنيوية أو الشكلانية الروسية أو تلك المناهج النقدية المدرسية التي لا تخرج عن فلك تحديد واستنتاج الصور البلاغية والتراكيب الرصينة أو تحديد اتجاهات الشاعر وأغراضه، بل إنه من باب الصواب معالجة تلك النصوص وفق آليات نقدية تقارب تجربة الشاعر الصوفي من ناحية، وتعتمد نظرية التلقي والإجراءات التأويلية الهيرمينوطيقية من ناحية أخرى.

وخصوصًا أن التجربة الشعرية لدى أؤلئك المتصوفة تؤكد على حقيقة مطلقة وهي أن النظم الشعري جاء مواكبًا لعلاقة خاصة بين الشاعر وربه طلبًا للقرب وطمعًا في المحبة وشوقًا للرضا، وهذا يجعل الناقد يدرك أنه بمنأى عن طبيعة العصر أو الظروف السياسية والاجتماعية المحيطة بالنص الصوفي لاسيما وأن الشاعر ونصه لا يقتربان من ملامح العصر أو المشاهد المجتمعية الروتينية، بل إنه يؤسس نصه وفق تجربته الشخصية البعيدة عن الاتصال الإنساني الجمعي، ومن هنا كان الشعر الصوفي أول وأبرز رفد ذهني ولغوي أيضًا لقصيدة النثر لاسيما التي نجدها واضحة عند أدونيس وأنسي الحاج ومحمد الماغوط وقاسم حداد. كون قصيدة النثر لا ترتبط في جوهرها بمنطق اجتماعي أو كنه سياسي بقدر ما هي تحمل التجربة اللغوية والذهنية شديدة الخصوصية بالشاعر نفسه وكأنه يريد أن يقدم نصًّا يجمع فيه بين لغته الشعرية المستحدثة والمسماة بقصيدة النثر، وبين تجربة توحدية لا يمكن رصدها وفق تجارب اجتماعية مشتركة.

ولأنهم يَذهبون إلى التصوف طوعًا مترجمين تجاربهم الروحية شعرًا، فهم في حالة بحث مستمر عن معرفة الحقيقة، وهؤلاء في قلق مستدام وهو قلق طبيعي إيجابي يسعى إلى الجمع بين المعرفة والحقيقة بغير غموض أو شبه التباس على الأقل من وجهة نظرهم، بخلاف اللغة التي تبدو رمزية وغامضة معظم الوقت، وربما رمزية النظم وغموضه يعد من أسرار التصوف؛ حيث إن الذين يعمدون الوصول إلى معارجه لا يتجرعوا مرارة الإخفاق وتعثرات النفس التي تصاحب الفشل في الحياة الاجتماعية، بل هو اختيار قصدي لا يعرف للتصنيف سبيلاً، أو مثلما يعاني إنسان ما متاعب الحياة ويتحمل عثراتها فيلجأ مباشرة صوب الاحتماء بأستار الدين كتوجه ظاهري فقط، أما أولئك الذين ذهبوا للتصوف ليس كطوق نجاة فحسب من فتنة الدنيا وكدرها فإنهم لم يغادروا الدنيا بمشاعرهم نحو نصوص السلف القدماء من أجل اجترارها بل تيقنوا أن بتصوفهم هذا يؤكدون إرادة تحقق العقل وكماله. بل إن معظم أقطاب الصوفية اعتبروا عن جهد وروية أن الإرادة هي جوهر الإنسان نفسه، وبمقتضاها يستطيعون إثبات وجودهم وكنههم، بل إن بعضهم طرح فكرة أن الإرادة هي سبيل الوصول إلى الله سبحانه وتعالى لأنه مطلوبهم.

النَّصُّ الصُّوْفِيُّ ونَظَرِيَّةُ التَّلَقّي

في القراءة التقليدية للنصوص الشعرية، عادة ما يمارس الشاعر تسلطًا لغويًّا ومعنويًّا على القارئ الذي يظل رهن سلطة الشاعر في عرض أفكاره ورؤاه، وبالتالي فالقارئ هو ضحية النص الذي لا يقدم أية اجتهادات صوبه، والشاعر وفق هذه السلطة يتحكم في الوعي الجمالي لدى قارئه، أما حينما يمارس القارئ المعاصر آليات التأويل وهو بصدد النص الصوفي الشعري فهو يقوم بدور إيجابي وفاعل يماثل دور الشاعر نفسه في تشكيل صورة شعرية مغايرة للموروث الشعري التقليدي الذي لا يخرج عن أغراضه التقليدية من مدح وفخر وهجاء وغزل وحماسة.

والشعر الصوفي الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بصاحبه الذي يمتلك تجربة روحية نجم عنها نظم لغوي مغاير للنظم الشعري المألوف والمعتاد، يتطلب بالحتمية قراءة تأويلية له، وهذه القراءة الجديدة تعد نتاجًا للوعي بالنص وصاحبه، وهو بذلك يدخل في عملية تفاعلية مع النص غير متغافل عن مؤسسه الشرعي وهو الشاعر الصوفي، ورغم ذلك فهو يقوم ـ القارئ ـ بتناص معرفي تارة، وشعري تارة أخرى مع مخزونه الثقافي والشعري وتلك المتون الصوفية التي تناولت المباحث الصوفية الموجودة بالقصيدة رهن القراءة.

لذلك فإن الناقد يرى ضرورة في إحداث النظر إلى خطابات ونصوص صوفية أخرى، وضرورة أخرى في التفاعل بين المؤلف والقارئ والنص، وربما لا يجد حرجًا في أن ينتزع النص الصوفي الشعري عن إحالاته التاريخية والثقافية وظروف الشاعر الاجتماعية تمامًا كما الحال في قصيدة النثر المعاصرة.

ورغم أن المنهج الأقرب لتناول النصوص الشعرية الصوفية هو منهج التلقي التأويلي، إلا أن معظم التناول النقدي لمثل هذه النصوص لا يملك القارئ أن يكون المورد الأول للمعاني رغم ما يقوم به من تفسير وتأويل وشرح ومحاولة اقتناص دلالات الرمزية الضاربة في الانتشار بطول وعرض القصيدة، لكن الملمح الأبرز في التناول النقدي للقصيدة الصوفية هو أن القصيدة بوصفها منتجًا أدبيًّا خالصًا شديد الكثافة اللغوية والذهنية، يتطلب فعلاً متحركًا من القارئ الذي يسعى جاهدًا لسبر أغوار النص.

وإذا كان النقاد المعاصرون قد اعترفوا أخيرًا بأن لكل قراءة خصوصيتها، فإن النص الشعري الصوفي فعل متشابك ومعقد بين اللغة الشعرية وبين الرمزية الذهنية، وهذا يدعو القارئ إلى التسلح بآليات تأويلية تقابل العملية الجدلية بين الشاعرية والذهنية الموغلة في الرمز والغموض الذين اتسم بها النص الصوفي الذي يحمل ثمة إشارات وإحالات خاصة ربما ترتبط بصاحبها أكثر مما تتصل باللغة التداولية المجتمعية، ومن ثم فإن القارئ يعقد شبكة لقراءته تتضافر فيها تجربة الشاعر الصوفي واللغة الرمزية التي يمكن إدراجها في معجم خاص، ومحاولة ترجمة الرموز الواردة ودلالتها التي تفتح أبوابًا جديدة ومستمرة للتأويل والتفسير.

القّصِيْدَةُ الصُّوفِيَّةُ ثَوْرَةٌ رَوْحِيَّةٌ واتِّهَامَاتٌ مُسْتَدَامَةٌ

ربما الاتهامات المتلاحقة التي نالت من التصوف بحجة أنه اتجاه روحي فحسب ولا علاقة له بالعقل أو فعل الإرادة، هي التي دفعت المتأخرين من مؤرخي حركة التصوف الإسلامي نحو إبراز دور الوعي والإدراك لدى متصوفة الإسلام، وأن كنه التصوف لا يتمثل في مساجلات تنظم شعرًا أو مجرد أقوال مرهونة بمواقف محددة بل هو وعي شديد الحضور وضرب من ضروب النشاط العقلي والذهني، وإن جازت التسمية في بعض الأحايين بأنه ما فوق الإدراك وما وراء المعرفة.

وهذا الملمح العقلي الأقرب للفلسفة نجده بوضوح في النصوص الشعرية لدى المتصوفة لاسيما وهم يفرقون بين أحوال المحبة والوجد والعشق الإلهي، وجميع تلك الأحوال هي من علامات القرب التي تعني الانقطاع عن كل شيء سوى الله عز وجل، وربما قد لا يفطن البعض إلى أن بعض نظم أهل التصوف كان إجابة لأسئلة وُجهت إليهم حول هذه الأحوال، فسُئل أبو بكر الشبلي مرة: هل يقنع المحب بشيء من محبوبه دون مشاهدته، فأنشد يقول:

والله لـو أنـك توجـتـني

بتاج كسرى ملك المشـرقي

ولو بأموال الورى جدت لي

أموال من باد ومن قد بـقي

وقلت لي لا نلتـقي ساعـة

اخترت يا مـولاي أن نلتقي

وهذه الصورة الشعرية لأحوال المحبة والعشق الإلهي نجدها بازغة بوضوح في نصوص عمر بن الفارض الشعرية، وابن الفارض بامتداد التراجم التي تناولت سيرته فضل الورع والتقوى والانقطاع للعبادة والتفكر والاطلاع والبعد كل البعد عن مظاهر الجاه والسلطان وفتنة الدنيا، وهذا الورع كان كفيلاً لأن يكون خير مرشد ومرب لهذا الشاعر، الذي سيصير فيما بعد سلطانًا للعاشقين ومحبًّا بغير انقطاع أو ملل.

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:22:30 +0000
الدعوة إلـى الله تعالى من خلال الشبكة الدولية الإنترنـت 26 http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/84-osama.html http://islamwattan.org/index.php/component/k2/item/84-osama.html الدعوة إلـى الله تعالى من خلال الشبكة الدولية الإنترنـت 26
أصبحت الشبكة الدولية زادًا للدعاة ومرجعًا هامًّا للعلماء والباحثين في مختلف المجالات بما تشتمل عليه من مكتبات تحوي أمهات الكتب والموسوعات والدوريات في شتى فروع المعرفة، وقد تزايد الاهتمام بها…

الدعوة إلـى الله تعالى من خلال الشبكة الدولية الإنترنـت (26)

بقية: المبحث الثاني: القائم بالدعوة إلى الله تعالى في الشبكة الدولية

بقية المطلب الثالث: زاد الداعية من الشبكة الدولية

بقية: أولاً: المكتبات الموسوعية المتخصصة

2- المكتبات الموسوعية في السنة النبوية:

وأما فيما يتعلق بالسنة النبوية وعلومها نجد العديد من الموسوعات المتخصصة في فضاء الشبكة الدولية (الإنترنت)، ومنها على سبيل المثال موسوعة: (جامع الحديث النبوي)، ورابطها على الشبكة الدولية:

(www.sonnaonline.com)

وقد قامت بإصدارها شركة برمجيات مصرية تأسست عام 2000م، وهي عبارة عن برنامج موسوعي وقفي يضم في قاعدة بياناته حتى الآن 400 كتاب مسند من حديث رسول الله J، تحمل بين طياتها ما يزيد على 520.000 حديث، بخدماتها التحليلية والفهرسية المتكاملة، وهو بهذا القدر الكبير من البيانات يعد اليوم أضخم وأكبر البرامج الحديثية القائمة على منهج التحليل الشامل للمعلومات، مع اعتماد مبدأ الجمع الشامل للسنة النبوية المطهرة، مع البدء في هذه المرحلة بالمصادر التي تعني بجمع الصحيح من الحديث النبوي الشريف، بالإضافة للمصادر التي تغلب الصحة على محتواها، مع إرجاء غير قليل من المراجع المتخصصة في الأحاديث الضعيفة أو التي يغلب على محتواها الضعف إلى المرحلة التالية من المشروع بإذن الله.

الخدمات التي يقدمها (جامع الحديث النبوي):

لقد حاول القائمون على جامع الحديث النبوي تسخير إمكانات وتقنيات الحاسب الآلي لتقديم العديد من الخدمات الرائدة والمفيدة لطلاب العلم الشرعي بوجه عام مهما تنوعت اهتماماتهم وتخصصاتهم، فضلاً عن طلاب الحديث الشريف بوجه خاص، فالبرنامج إلى جانب موسوعيته يقدم من الإمكانات ما ييسر التعامل مع هذا الكم الضخم من الأحاديث حيث يقدم الخدمات التالية:

* خدمات البحث الصرفي، والبحث في الرواة والأسانيد، والتعريف بأكثر من خمسة عشر ألف راوٍ، في إطار مرحلة أولى من موسوعة شاملة للرواة، يتم فيها ربط كل راوٍ بترجمته في أكثر من ثلاثين مرجعًا من أهم كتب الرجال.

* إمكانية استعراض جميع النصوص المتعلقة بأحد الرواة.

* يقوم البرنامج بتوفير خدمة من أهم الخدمات الرائدة في مجال علم الحديث ألا وهي خدمة التخريج على مستوى الحديث والآية، ويوفر كذلك شرحًا لغريب الألفاظ، حيث يقوم بشرح ما يزيد على 750.000 كلمة.

* التقسيم الموضوعي والفقهي المتميز لنصوص الموسوعة في إطار فهرس موضوعي يشتمل على أكثر من خمس وعشرين ألف واصفة.

* ومن الوظائف العلمية المؤثرة في الموسوعة أيضًا خدمة عرض الناسخ والمنسوخ من الأحاديث، بالإضافة إلى خدمة أحكام الحفاظ على الأحاديث، والتي تفيد عموم المستفيدين من البرنامج سواء المتخصصون منهم وغير المتخصصين.

* ربط نصوص الموسوعة بمجموعة من أهم الكتب الخدمية، مثل كتب الأطراف وكتب التخريج والعلل.

* ويتميز جامع الحديث كذلك بتوفير خدمة العرض، والتي تتيح استعراض وتصفح أي كتاب من كتب الموسوعة لغرض القراءة، ونسخ النصوص. كما يتميز جامع الحديث بتنويع مجال وأسلوب العرض، إذ يتيح عرض مكتبته وفقًا لاسم الكتاب أو نوع الكتاب، أو اسم المصنف أو طبقته أو سنة وفاته.

* كما يوفر جامع الحديث خدمة تصنيف الأحاديث وفقًا لأنواعها من مرفوع وموقوف وأثر مقطوع، هذا ويتميز جامع الحديث بالفهارس التحليلية الشاملة للآيات القرآنية، والقراءات، وأطراف الأحاديث، وأسماء الرواة والأعلام، والأبيات الشعرية، والأقوال، والأماكن والمواضع، وآثار الأمم السابقة، وغير ذلك.

* كما يقدم جامع الحديث العديد من الدراسات الإحصائية عن الأسانيد والرواة وطرق الرواية، وعلم الجرح والتعديل، بالإضافة إلى مجموعة من الدراسات المهمة التي تتعلق بحجية السنة في الأحكام الشرعية واستقلالها بالتشريع، والدفاع عن السنة والإجابة على العديد من الشبهات التي يثيرها أعداء السنة النبوية المطهرة، كما تشمل الدراسات التعريف الوافي بمصادر الموسوعة، وكذا الترجمة لمؤلفيها.

* يشتمل البرنامج على تعريف بالمنهج العلمي والعملي المتبع في إخراج هذه الموسوعة، وما بذل فيها من جهد واضح.

* ويتميز جامع الحديث بدعمه لعلم مصطلح الحديث بتقديم بعض الخدمات التعليمية والتطبيقية في هذا العلم من خلال تعريفات علم مصطلح الحديث، والدراسات الحديثية المختلفة لا سيما فيما يتعلق بالرواة.

ومن ثم فإن برنامج جامع الحديث النبوي هو نتاج عمل متواصل، وجهد عدد كبير من الباحثين في مجال علم الحديث، رغبة منهم في إنجاز العمل على أعلى مستويات الدقة([i]).

وهناك بالإضافة إلى هذا مكتبات موسوعية أخرى متخصصة في السنة النبوية تقدم خدمات علمية جليلة للدعاة وطلاب العلم منها: موسوعة الدرر السنية التي تعد من أفضل المواقع باعتبار نوعية وجودة الخدمات الحديثية التي تقدمها([ii])، وكذلك موسوعة المحدث التي تشرف عليها دار الحديث الأشرفية في دمشق([iii])، وغير ذلك.

 



([i]) انظر التعريف بموسوعة (الجامع للحديث النبوي) على هذا الرابط:

www.sonnaonline.com/Who.aspx

([ii]) موقعها في الشبكة الدولية على هذا الرابط:

www.dorar.net

([iii]) رابطها على الشبكة الدولية هو:

www.munaddith.org

]]>
info@islamwattan.org (الاسلام وطن) العدد الأخير Sat, 21 Dec 2013 19:12:52 +0000