Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
مِنْ نَثَائِرِ الصُّوْفِيَّةِ.. قِرَاءَةٌ فِي فِقْهِ المَرْكَزِيَّةِ الكَوْنِيَّةِ عِنْد سَهْلِ التُّسْترِيِّ (2/ 2) - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

مِنْ نَثَائِرِ الصُّوْفِيَّةِ.. قِرَاءَةٌ فِي فِقْهِ المَرْكَزِيَّةِ الكَوْنِيَّةِ عِنْد سَهْلِ التُّسْترِيِّ (2/ 2)

تكفي الإشارة السريعة لسيرة سهل التستري دون مغالبة الولوج إلى تفاصيل المولد والمسيرة اهتمامًا بالطرح الصوفي نفسه، إلى ما أشار إليه الإمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر السابق في سطور معدودة...

الدكتور بليغ حمدى إسماعيل

مِنْ نَثَائِرِ الصُّوْفِيَّةِ

قِرَاءَةٌ فِي فِقْهِ المَرْكَزِيَّةِ الكَوْنِيَّةِ عِنْد سَهْلِ التُّسْترِيِّ (2/2)

سَهْلُ التُّسْتري..  بُورتريه صغير

تكفي الإشارة السريعة لسيرة سهل التستري دون مغالبة الولوج إلى تفاصيل المولد والمسيرة اهتمامًا بالطرح الصوفي نفسه، إلى ما أشار إليه الإمام الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر السابق في سطور معدودة، يقول سهل، فيما يرويه القشيري: " كنت ابن ثلاث سنين، وكنت أقوم الليل أنظر إلى صلاة خالي محمد بن سوار، وكان يقوم الليل. ويشفق الشيخ على الغلام أن يصيبه برد، أو أن يكون عدم النوم سببًا في ضعفه، ويشغل ذلك قلبه؛ رحمة بالغلام وشفقة عليه، فيناديه أحيانًا: يا سهل اذهب فنم فقد شغلت قلبي ".

ويحاول الغلام الاستمرار إرضاء لرغبته، ويحاول الذهاب إلى النوم إرضاء لخاله، ويتأرجح بين هذا وذاك، وتتغلب الرغبة أحيانًا، وأحيانًا تتغلب إطاعة خاله، ولكن الأيام تمر، والغلام يحضر خلوة خاله، ويألف خاله وجوده بجواره، ويألف الغلام ملازمة خاله في تهجده وعبادته، حتى كانت لحظة فارقة في حياته الروحية صوب التصوف حينما قال له خاله محدثًا إياه: " قل بقلبك، عند تقلبك في ثيابك، ثلاث مرات من غير أن تحرك به لسانك: الله معي، الله ناظر إليَّ، الله شاهدي "([1]).

وكانت هذه اللحظة بحق فارقة في حياة القطب الصوفي سهل بن عبد الله التستري الذي تعنينا طروحاته الصوفية أكثر مما يعنينا تقصي حياته وأحواله ومقاماته، ولعل أبرز ما في تلك المسيرة هي مداومة القرآن الكريم التي وجد فيها النور والهداية .

إشْرَاقَاتٌ مِن الطَّرْحِ الصُّوفِيِّ

أبرز ما يعنينا من قصة العارف بالله سهل التستري هو ذلك الطرح الصوفي الذي تجسد في جملة من الإشراقات التي تمثل تجربته الروحية وتعكس عباداته ومجمل طاعته لربه سبحانه وتعالى، ومن أهم تعاليمه في التصوف الذكر الدائم، فمن خلاله يتذكر الإنسان يوم الميثاق في الأزل، ويعتبر سهل التستري من الأوائل الذين ركزوا على تفسير القرآن الكريم، وكما يؤكد جوزيبي سكاتولين في كتابه " التجليات الروحية في الإسلام " فإن سهل التستري شدد على طلب التوبة المستمرة والتوكل على الله. وفي التوكل يقول التستري: " أول مقام التوكل أن يكون العبد بين يدي الله عز وجل كالميت بين يدي الغاسل، يقلبه كيف أراد، ولا يكون له حركة ولا تدبير ".

ولسهل التستري رأي في التوبة، فهو يقول إن التوبة النصوح ألا يرجع لأنه صار من جملة الأحبة، والحب لا يدخل في شيء لا يحبه الحبيب. ويقول أيضًا: "علامة التائب أن لا تقله أرض ولا تظله سماء إلا هو متعلق بالعرش وصاحب العرش حتى يفارق الدنيا ". ويقول: " ليس شيء في الدنيا من الحقوق أوجب عليَّ للخلق من التوبة، فهي واجبة في كل لمحة ولحظة، ولا عقوبة عليهم أشد من فَقْدِ علم التوبة، فقيل: ما التوبة؟، فقال: أن لا تنسى ذنبك ".

ويستطرد سهل التستري طويلاً وكثيرًا في حديثة الشائق عن التوبة، بوصفها حالاً توصل العبد إلى أعلى المقامات الصوفية، وهو يشير إلى أن التوبة لا تصح لأحد حتى يدع الكثير من المباح مخافة أن يخرجه إلى غيره، تمامًا كما قالت أم المؤمنين السيدة عائشة (رضي الله عنها وعن أبيها): " اجعلوا بينكم وبين الحرام سترًا من الحلال ".

ولعل حديث سهل التستري عن الحجب شغل الكثير من وقت وفكر القطب الصوفي الكبير، ونثراته كثيرة حول هذا الموضوع، ويسرد التستري الحجب السبعة التي تحجب الإنسان عن ربه عز وجل، فالحجب هي: عقله وعلمه وقلبه وخشيته ونفسه وإرادته والسابع مشيئته.

ويشرح سهل التستري ما قام بإجماله من حجب: فالعقل باشتغاله بتدبير الدنيا، والعلم بمباهاته مع الأقران، والقلب بالغفلة، والخشية بإغفالها عن موارد الأمور عليها، والنفس لأنها مأوى كل بلية، والإرادة إرادة الدنيا والإعراض عن الآخرة، أما المشيئة بملازمة الذنوب([2]).

الطَّرِيْقُ إلَى الصَّبْرِ

احتل موضوع الصبر مكانة مرموقة وذات قيمة في نثائر سهل بن عبد الله التستري، ويعد الصبر من أعظم الفرائض إشارة إلى قول الله تعالى في سورة النحل: )وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ(، والصبر إذعان لله وحكمه وقضائه وحكمته في تصريف وتدبير المقادير، يقول المولى تبارك وتعالى: )وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ( (الطور: 48) فقلد أمرنا الله U بالصبر لحكمه. والصبر لا جزاء له سوى الفلاح ونيل المقاصد التي ارتضاها الله لعبده باعتبار أن الصبر شرط رئيس من شرائط الإيمان التي يرفع الله بها درجات العبد في الجنة، يقول تعالى: )يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْوَالَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ دَرَجَاتٍ( (المجادلة: 11)، وعلم العبد ويقينه بأن صبره على البلاء والابتلاء وتصاريف القدر هو برزخ يعبره المرء تحقيقًا لغاية كبيرة هي الفوز برضا الله عنه.

والصبر أنواع وصنوف، منها: الصبر لله في مقام حق اليقين لقول الله تبارك وتعالى: )وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا( وفي هذه الآية الكريمة وجوب للصبر لحكم الله تعالى، ومنها أيضًا الصبر بالله على تحمل أعباء الرسالة والمهمة كقوله تعالى: )وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ( (النحل: 127)، ومن أبرز وأحكم أنواع الصبر، الصبر في الله، فمن صبر في الله ومعه كان معه وفي معيته ورعايته التي لا تنقضي، يقول تعالى: )وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِوَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ( (الكهف: 28)، ويقول تعالى أحكم الحاكمين: )إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ( (البقرة: 153). ويرى أبو الحسن الماوردي أن الصبر على امتثال ما أمر الله به تعالى والانتهاء عما نهى عنه من أرفع درجات ومقامات الصبر؛ لأن به تخص الطاعة، وبخلوص الطاعة يصح الدين وتؤدى الفروض ويُستحق الثواب.

ويقول سهل التستري أن أصل الآفات كلها قلة الصبر على الأشياء، وغاية شكر العارف معرفته بعجزه عن بلوغ الشكر، ويقول: " أن تركب الصبر فافعل، ولا تكن مما يركبه الصبر "، ويوضح التستري حقيقة الصبر على وجوهه الأربعة؛ صبر على المصائب، وصبر على الفرائض، وصبر على أذى الناس، وصبر على الفقر.

فأما الفرائض فمتى صبرت عليها رأيت حسن المعونة من الله U، وأما المصائب فمتى صبرت عليها وجب لك الأجر، ومتى صبرت على أذى الناس وجب لك حب الناس، ومتى صبرت على الفقر وجب لك رضوان الله U([3]). 

ومن صبر لله ثبته وقوى عزيمته وسدد خطاه وتفكيره إلى الصواب بغير لغط أو جنوح، ومن الصبر السلبي صبر عن الله وهو صبر أهل الجهل الذين باعدهم الله عن السعادة في الدنيا والآخرة، وهذا الصنف من الصبر هو ابتعاد عن الله ورحمته وغفلة واضحة بحقيقة التوحيد والربوبية، وغفلة عن العبر والدروس التي ينبغي للمرء أن يعيها من أموره وأحواله. ويمثل الصبر عن الله عجلة وتسرعًا من المرء عن حكمة الله وفرجه القريب. والصبر أدب للنفس وترويض لها، ومن حسن التوفيق وأمارات السعادة الصبر على الملمات والمصائب وكوادر النفس والقلب معًا، وفي آثار السلف: " من خير خلالك الصبر على اختلالك".

 



([1]) عبد الحليم محمود: العارف بالله سهل بن عبد الله التستري " حياته وآراؤه "، دار المعارف، القاهرة، 2015م.

([2]) عبد الرحمن السلمي: المقدمة في التصوف وحقيقته، مكتبة الكليات الأزهرية، القاهرة، 1987م.

([3]) عبد الملك الخركوشي: تهذيب الأسرار، المجمع الثقافي، أبو ظبي، 1999م.

Rate this item
(2 votes)
  • Last modified on الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 15:15
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثامنة بعد المائة يوم الجمعة 3 ذوالحجة 1438هـ الموافق 25 أغسطس2017م.

وستقام الليلة الختامية لمولد العارف بالله فضيلة الشيخ طاهر مخاريطة يوم الخميس 23 ذو الحجة 1438هـ الموافق 14 سبتمبر 2017م بمسجده الكائن بمحافظة الإسماعيلية.