Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
جولة مع أخبار الوطن الإسلامي - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

جولة مع أخبار الوطن الإسلامي

·        30 يونيو أكبر جمعية عمومية لشعب في التاريخ!!

·        بعد تحرير الموصل: أين البغدادي؟

·        فلسطين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب (اليونسكو) بالتدخل

·        فلسطين تطالب بإدراج المنظمات اليهودية المتطرفة على قوائم الإرهاب

·        100 مليار دولار لإعادة إعمار العراق

·        جدار عنصري جديد على الحدود مع لبنان

·        وكيل الأزهر الأسبق: ضرب معاقل الإرهاب في ليبيا شرعي

·        ألمانيا: 208 اعتداء معاديًا للإسلام في الربع الأول من 2017م

·        قبيلة (أورانج ريمبا) تعتنق الإسلام

 

·        الصين تجبر أطفالاً مسلمين على تغيير أسمائهم

الدكتور نبيل فوزي

أنقذت مصر من براثن الإخوان الشياطين!!

30 يونيو أكبر جمعية عمومية لشعب في التاريخ!!

 ظهرت عبقرية الوعى الجمعى للشعب فى تحديد الأعداء بدقة، فقد هتفوا بـ: «يسقط يسقط حكم المرشد»، ثم هاجموا الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، وسفيرته فى القاهرة آن باترسون.

 ورسموا وجوه الثلاثة على أسفلت الشوارع ثم داسوا عليهم، وهم يشقون عنان السماء بهتاف مزق خريطة الخلافة فى تونس وسوريا وليبيا حتى اليمن، والعراق، والحبل على الجرار.

«أنت فى مصر لا ترتجف» هكذا هتف الشاعر السودانى المصرى الليبى محمد الفيتورى ذات مرة، وبنفس المعنى والهتاف هتفت حناجر ملايين المصريين فى الميادين صبيحة 30 يونيو 2013م.

 ليعقدوا أكبر جمعية عمومية لشعب فى التاريخ. فتصاب عواصم النشطاء: أنقرة، والدوحة، وواشنطن، ولندن بصدمة أعجزتها عن الكلام، و الفعل، واختفى نشطاؤهم تحت جنح الظلام، وظهر «المصرى» حفيد الظاهر ببيرس، وقطز، والشيخ العز بن عبد السلام، يرفع راية التحرير من مخطط اشتغل عليه طويلاً برنارد لويس ونوح فيلدمان وبريجينسكى وكيسنجر، ونفذه بليل باراك أوباما وهيلارى كلينتون بأدوات محلية...

 لكن جمعية الشعب العمومية خرجت إلى الشوارع والدروب من المدن والقرى والبلدات الصغيرة، حتى وصل عدد الجمعية إلى أكثر من 35 مليون رجل وامراة وطفل.

 انطلقوا فى الشوارع، حملوا المقاعد والأسرّة من منازلهم.. وقرروا ألا يعودوا إلى البيوت إلا وحكم المرشد مخلوعًا من عرش مصر المخطوف من 30 يونيو 2012 إلى 30 يونيو 2013م.

 لا تزال 30 يونيو علامة فى طريق طويل، طريق نستعيد به هوية مصر والعرب، وتخليصها من جماعات دبروها فى مصانع لندن واشنطن وباريس وأنقرة وطهران، وتل أبيب، وتسمى الآن بمسميات مقدسة، وما هى إلا أدوات لتدمير المنطقة العربية، حضارة وثقافة ودينًا.

 لا ينسى المصريون قبل 30 يونيو كيف كان مسئولو الإمارة القطرية يحددون مصير مصر المحروسة لخمسمائة عام مقبلة؟ وكيف جاء السلطان أردوغان إلى جامعة القاهرة ليدشن الخلافة من جامعة القاهرة التى أنشأها العقل المصرى المستنير فى بداية القرن العشرين، وأشار إلى مصر بالإقليم !!

 وكيف استباحت جماعات الموت دماء المصريين فى سيناء والصعيد والدلتا، وكيف وصلت إلى حرمة منابع النيل لحصار مصر من الجنوب، وصولاً إلى الغرب الليبى ثم إلى الشمال الشرقى فى سيناء، وكيف تم تهديد المصريين بالحرائق والقتل والرعب إذا لم يحكم أحفاد الخلافة، ولا تزال هذه الفكرة الجهنمية راسخة فى القلوب المريضة، وتقوم بها نفس العواصم الإقليمية والدولية.

 ثورة 30 يونيو ليست بطولة فردية، ليست من صنع مؤسسة، أو جماعة، أو حزب، أو تيار، بل هى من بطولة الشعب المصرى بمعتقداته الدينية والسياسية، شعب أراد أن يستعيد الهوية، بعيدًا عن الجماعات والبلاد الوظيفية التى شكلت ملاذًا آمنًا للإرهاب لصالح القوى الكبرى، وبلا تردد نقول: إن 30 يونيو كانت ولا تزال العصا العظيمة فى دولاب الفوضى الخلاَّقة.

 المصريون لا يخرجون إلى الشوارع إلا دفاعًا عن الأرض والعرض أو محاربة الغزاة وسراق الهوية واختطاف الحضارة، وقد فعلوها مرارًا، وعندما خرجوا فى 30 يونيو لم تكن المرة الأولى، فقد ظهروا فى الاستفتاء على الإعلان الدستورى الذى صاغته اللجنة الدستورية التى شكلها المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى 19 مارس 2011م وصوتوا بنعم للتعديلات حتى يعود الوطن مستقرًّا، وكان هذا إيذانًا برسالة واضحة تؤكد أن المصريين يعرفون متى يتحركون، ومتى يصمتون، أما المرة الثانية فكانت فى الانتخابات الرئاسية عندما أعطوا نصف أصواتهم للمرشحين الرئاسيين (شفيق ومرسى)، ووفروا النصف الباقى لوقت معلوم، وأخيرًا قرروا الخروج الجماعى بعد 12 شهرًا من حكم المرشد البريطانى، وخلعوا مندوب المرشد من القصر الرئاسى دفاعًا عن هوية البلاد الحضارية، فليست مصر محض أرض وسكان يمكن أن تكون ضمن ولايات الخلافة، فهذا زمن ولى ولن يعود، مصر الآن، ومعها العرب تدشن مسارًا جديدًا، يبدأ وينتهى بــ 30 يونيو أكبر جمعية عمومية لشعب فى التاريخ القديم والحديث، ومن قطر تدور العجلة." (الأهرام العربي 17/6/2017م).

بعد تحرير الموصل: أين البغدادي؟

بسيطرة القوات العراقية على الموصل القديمة ومسجد النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي الخلافة الإسلامية في يوليو عام 2014م، سقطت دولة البغدادي وسقط معه تنظيمه الذي شكل ظهروه لغزًا لكل العرب والمسلمين، خاصة أنه استخدم بعناية فائقة لتدمير أمة العرب وتشويه صورة الإسلام والمسلمين.

البغدادي أو الخليفة المزعوم كان ظهوره الأول والأخير لإعلان دولة الخلافة من على منبر الجامع النوري الكبير حيث التزم داعش فرض السرية المطلقة على قياداته فلم يظهر منهم مع الخليفة سوى، أبو محمد العدناني وزير الإعلان، وأبو عمر الشيشاني وزير الدفاع، وهذه السرية التي ضربت على قيادات التنظيم تجعل الحديث عن مقتل أي من تلك القيادات ليس يقينيًّا وإن كانت روسيا أعلنت بثقة أنها قتلت البغدادي وعددًا من مساعديه الأسبوع الماضي. وتحدثت وسائل تواصل اجتماعية سورية عن مقتله في غارة قرب مدينة الرقة، كما أكد علي شيرازي، مندوب المرشد الإيراني في فيلق القدس الإيراني مقتل البغدادي.

ويبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تريد الاعتراف بمقتل البغدادي حتى لا ينسب النصر لروسيا التي أعلنت ذلك على الرغم من أنها لا تقوم بعمليات في العراق والأجدر أن يقتل هذا الصيد الثمين بأيدي رجال أكبر قوة في العالم تقود الحرب هناك وهو استثمار أمريكي لا يمكن أن تتركه لروسيا.

ويرى مراقبون أن الإعلان عن مقتل البغدادي سوف ينهي تمامًا سوق المزايدات الذي فتحه الغرب وأمريكا لامتصاص أموال العرب وابتزاز المسلمين على مذبح الإرهاب خاصة أن واشنطن ترغب في نسخ تجرية داعش في دول عربية وأفريقية وآسيوية بحيث تضمن استمرار بيع أسلحتها لمدة عشرين سنة قادمة وهي المدة التي حددها قادة الجيش الأمريكي للتخلص من داعش في بداية حربه ضد التنظيم المتطرف.. وسوف يكون طبيعيًّا جدًّا ظهور بيانات للبغدادي في ليبيا واليمن ونيجيريا وباكستان وعدد من الدول المستهدفة في السنوات القادمة وذلك باعتباره وصحبه نفرًا من الجن لا يموتون بفعل القنابل أو الصواريخ.

لا شك أن داعش قد انتهى ولكن الاستثمار فيه لا يزال مربحًا والولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها القوة العظمى في العالم تستطيع أن تستمر عشرات السنين في هذه الحرب؛ لأنها تملك أكبر اقتصاد في العالم من ناحية؛ ولأنها تجبر دولاً صغيرة على تحمل فواتير الحرب من ناحية ثانية.

وهكذا تبدو النتائج.. دولة كبرى منتصرة ومزدهرة اقتصاديًّا ودول صغرى تختفي: إما بفعل نقل داعش لمدنها وتدميرها والعراق وسوريا نموذجًا، أو بإجبارها على دفع فواتير باهظة ستدمر اقتصادها ووجودها ودول الخليج نموذجًا.

بالطبع هناك من يرى جرجرة روسيا لهذه الحرب العشرينية سوف تدمر اقتصادها وتقذف بها إلى ثالثة أو رابعة بعد الصين وألمانيا.

البغدادي إذن لن يموت الآن؛ لأنه يرسم مستقبل العالم في العشرين عامًا القادمة. (الأسبوع 3/7/2017).

فلسطين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب (اليونسكو) بالتدخل

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية إغلاق أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين، بحجة إلقاء حجارة على المستوطنين الذي قاموا باقتحام المسجد.

ونددت في بيان لها بتصعيد المنظمات اليهودية المتطرفة والمستوطنين واقتحاماتها للمسجد الأقصى، خاصة في شهر رمضان المبارك، مما شكل استفزازًا كبيرًا للمواطنين وتحديًا سافرًا لمشاعرهم وصيامهم.

وأفاد البيان أن الادعاء بقذف حجر عند اقتحام مستوطنين للمسجد، استدعى من الاحتلال إجراء عقابي غير مسبوق وشديد، خاصة في هذا الشهر الفضيل، بإغلاق المسجد في وجه المصلين، لتصبح الصورة واضحة خلال شهر رمضان المبارك يبقى المسلمون المصلون خارج المسجد كعقاب لهم بهذه الحجة أو بدونها، بينما يسمح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى وأداء طقوسهم التلمودية وصلواتهم داخله، وذلك على مرأى ومسمع من العالم.

وأكدت الوزارة أنه لا يحق لسلطات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق أبواب المسجد الأقصى معتبرة أن ذلك جزءًا لا يتجزء من محاولات السيطرة عليه وتقسيمه، عبر تشديد الحصار وتكثيف الحواجز لمنع المواطنين الفلسطينيين من الوصول إليه للصلاة فيه، وناشدت الخارجية الفلسطينية المنظمات الدولية وفي مقدمتها (اليونسكو) التحرك العاجل لحماية قراراتها التي تتعلق بالقدس وبلدتها القديمة والحرم القدسي. (اللواء الإسلامي 15/6/2017م).

فلسطين تطالب بإدراج المنظمات اليهودية المتطرفة على قوائم الإرهاب

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية: إن المجموعات الإرهابية اليهودية صعدت مؤخرًا من هجماتها ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم، حيث أقدمت عناصر مما يسمى "شبيبة التلال" ومجموعات "تدفيع الثمن" بالاعتداء على الفلسطينيين وممتلكاتهم، وكتابة شعارات عنصرية معادية للعرب والمسلمين، تحت حماية وحراسة قوات الاحتلال التي تتدخل باستمرار لقمع المواطنين الفلسطينيين العزل، وإتاحة المجال للمستوطنين المتطرفين لمواصلة اعتداءاتهم، وأدانت الوزارة الإرهاب اليهودي ومنظماته وجرائمه ومن يقف خلفه ويموله ويوفر له الحماية، وأكدت أن الاحتلال هو أبشع أشكال الإرهاب المنظم، وهو الذي يشكل الحاضنة الحقيقية لوجود ونمو الإرهاب اليهودي. مشيرة إلى أنها لطالما حذرت المجتمع الدولي والدول كافة من مخاطر انتشار ثقافة التطرف العنيف في المجتمع الإسرائيلي، وتداعياتها الكارثية على ثقافة السلام، وارتداداتها الخطيرة على الفلسطينيين وحياتهم واقتصادهم وحركتهم، وطالبت الوزارة مجددًا، المجتمع الدولي والدول كافة، ومؤسسات الأمم المتحدة المختصة، بإدراج تلك المنظمات وعناصرها على قوائم الإرهاب، ودعتها إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بملاحقة ومحاسبة ومحاكمة تلك العناصر ومن يقف خلفها، والعمل على تجفيف مصادر تمويلها، وقالت: إن الانشغال الدولي في محاربة الإرهاب، يستدعي بالضرورة مواجهة الإرهاب الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني يوميًّا ويدفع أثمانًا باهظة نتيجة له، كما يتطلب قبل كل شيء، سرعة العمل الدولي لإنهاء الاحتلال بصفته أبشع أشكال الإرهاب والحاضنة الأولى له. (الأزهر - يوليه 2017م).

100 مليار دولار لإعادة إعمار العراق

كشفت وزارة التخطيط العراقية عن حاجة البلاد إلى 100 مليار دولار لتنفيذ خطتها التي تستمر 10 سنوات لإعادة أعمار المناطق المحررة من داعش.

وقال الناطق باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي في تصريح صحفي تابعته وكالة “بغداد تايمز”: إن “هذه الخطة أعدت بالتنسيق مع الحكومات المحلية في المحافظات ومع القطاع الخاص”.

وأضاف الهنداوي ، أن “الحكومة حاليًا لا تملك سوى القليل من التخصيصات المالية لإعادة أعمار المحافظات المحررة”.

يذكر أن “وزارة التخطيط، أعدت خطة إعادة أعمار المناطق المحررة في العراق حديثًا، وسيتم تطبيقها مطلع عام 2018م.

جدار عنصري جديد على الحدود مع لبنان

تتواصل ردود الفعل على الساحة العسكرية في إسرائيل عقب إعلان الجيش رسميًّا عن الاستعداد لبدء العمل على بناء جدار عنصري عند الحدود الإسرائيلية اللبنانية، ويضاف هذا الجدار للجدار الآخر الذي تقوم إسرائيل ببنائه على الحدود المصرية جنوبًا، بالإضافة إلى الجدار الكبير الذي تبنيه مع الأراضي الفلسطينية المحتلة ليحيط الجدار كل جوانب إسرائيل ترسيخًا لما يمكن وصفه بعقلية الجيتو المسيطرة على الفكر الإسرائيلي والتي تعني بحصره ووضعه خلف أبواب عملاقة حصينة تمنع أي هجوم عليه.

وسيبنى الجدار عند مقطعين رئيسين: الأول، سيكون في الجزء الغربي للحدود بمحاذاة رأس الناقورة، والثاني، سيكون في الشرق بالقرب من بلدة المطلة.

واعترفت مصادر عسكرية إسرائيلية أن هذين المقطعين من الحدود يشكلان "نقطتي ضعف" في الأمن الحدودي لها، الأمر الذي فرض ضرورة بناء هذين المقطعين في أقرب فرصة، ومن المنتظر أن يبلغ علو الجدار قرابة الـ7 أمتار، ومن المخطط أن يوضع فوقه سلك شائك يبلغ ارتفاعه 40 سم، وسينصب الجيش أجهزة رصد وأجهزة تكنولوجية على الجدار، وقالت مصادر عسكرية: إن تكلفة إقامة الجدار ستبلغ نحو 35 مليون دولار.

وكيل الأزهر الأسبق: ضرب معاقل الإرهاب في ليبيا شرعي

حيا الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر الأسبق قواتنا المسلحة، مؤكدًا أن ضرب معاقل الإرهابيين وعصابات الإجرام في ليبيا بعد حادثة أوتوبيس المنيا أمر شرعي حفاظًا على أمن البلاد والعباد قائلاً: النص القرآني واضح وصريح، )فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْوَاتَّقُوا اللَّهَ(.

وأكد الشيخ عاشور أن عمليات الإرهاب التي تستهدف أقباط مصر مقصودة وممنهجة لإحداث قطيعة وبغضاء وكراهية بين المصريين ولزعزعة أمن مصر القومي، الأمر الذي تطلب وقفة ردع وضربة موجعة لمعاقل الإرهاب في ليبيا بعد أن رحلوا من سوريا إلى الغرب في محاولة لفتح جبهة خراب جديدة.

ألمانيا: 208 اعتداء معاديًا للإسلام في الربع الأول من 2017م

سجلت ألمانيا قرابة 208 اعتداءً معاديًا للإسلام في الثلاثة أشهر الأولى لعام 2017م، وتنوعت تلك الاعتداءات ما بين السب والشتم على شبكة الإنترنت، وتوجيه رسائل التهديد، والاعتداء على النساء المحجبات وتخريب الممتلكات، وفق ما نشر موقع "دويتشه فيله".

وأفادت الشرطة الألمانية إلى أن الاعتداءات على المساجد والمؤسسات الإسلامية قد انخفضت إلى المستوى الذي كانت عليه في عام 2015م، أي قبل اندلاع أزمة اللاجئين. وفقًا لأرقام الحكومة الألمانية، فإن 15 اعتداء من هذا النوع قد سجل في الثلاثة أشهر الأولى من عام 2017م، وهي أقل مقارنة بالثلاثة أشهر الأخيرة لعام 2016م عندما سجل حوالي 27 اعتداءً على المساجد.

كما سجل انخفاضًا آخر في عدد المظاهرات المعادية للإسلام إذ نظمت حوالي 32 مظاهرة معادية للإسلام في الربع الأول من السنة الجارية، بينما نظمت حوالى 80 مسيرة معادية للإسلام في الربع الأول من عام 2016م.

قبيلة (أورانج ريمبا) تعتنق الإسلام

إندونيسيا التي تضم 255 مليون نسمة، مكونة من 17 ألف جزيرة، وتملك إحدى كبرى الغابات الاستوائية على الأرض، قبيلة (أورنج ريمبا) هي واحدة من مجموعات الرحل النادرة التي تعيش في الأدغال بلا انقطاع، ويمارس أفراد قبيلة (أورنج ريمبا) الصيد وسط أشجار نخيل الزيت بسومطرة، انضم أفراد هذه القبائل إلى الإسلام، ومنذ يناير الماضي، يعيش هؤلاء في أكواخ، بينما يقوم أطفالهم بملابسهم الإسلامية أو أحجبتهم بتلاوة القرآن.

يقول محمد يوسف زعيم القبيلة: الحمد لله، باتت الدولة تولينا اهتمامًا، وقد رحبت السلطات الإندونيسية بهذه الخطوة، ويؤكد يوسف الذي كان يدعى من قبل نجويوب: من الأفضل العيش في قرية مثل هذه. وقد اختار لنفسه اسم يوسف بعدما اعتنق الإسلام، ويؤكد يوسف أنه منذ اعتناقه الإسلام بدأ يشعر بنوع من الهدوء، لكنه يقر بأن التأقلم تطلب وقتًا، كما أن أسرته لا تزال تنتظر الحصول على أوراق الهوية.

إندونيسيا هي أول منتج عالمي لزيت النخيل، وهي صناعة تؤدي إلى إزالة الغابات وتأثير أكثر فأكثر على نمط العيش التقليدي للرحل، واتصل ممثلو منظمة غير حكومية مسلمة وممثلون عن السلطات الإندونيسية التي تشجع أفراد القبائل الرحل على التمدن، وذلك لتسهيل تقديم المساعدة وأيضًا الإحصاء في إندونيسيا، البلد المسلم الأكثر سكانًا في العالم (أكثر من ربع مليار نسمة) يحتاج الحصول على بطاقة هوية إلى الإشارة إلى الديانة.

الصين تجبر أطفالاً مسلمين على تغيير أسمائهم

أصدرت السلطات الصينية قرارًا يجبر الأطفال المسلمين دون الـ16 عامًا، على تغيير أسمائهم في حال كان لها دلالات دينية أو سياسية.

ويتعلق القرار بسكان إقليم شينغيانغ شمال غربي البلاد، الذي تسكنه غالبية مسلمة من عرقية الإيغور، وفق ما أوردت إذاعة "آسيا الحرة".

وتشمل القائمة الممنوعة 15 اسمًا منها: إسلام وقرآن ومكة وحج وصدام وعرفات.

وأشارت الإذاعة إلى أن السلطات الصينية أصدرت القرار خلال شهر رمضان الماضي، حيث نشر إعلان يجبر الآباء على تغيير الأسماء.

ونقلت الإذاعة عن مصادر حكومية وسكان قولهم: إن أمر الحظر قد يطال لاحقًا كافة الفئات العمرية في مسلمي الإقليم.

وكانت السلطات في الإقليم حظرت في أبريل الماضي أسماء عدة على المواليد المسلمين، لكن القرار الجديد يوسع الحظر ليشمل حتى أولئك الذين كبروا على الأسماء التي اختارها آباؤهم.

وتفرض السلطات الصينية قيودًا مشددة على السكان المسلمين.

وتقول بكين إنها تواجه تهديدًا من المتشددين الذين يسعون للانفصال في المنطقة الغنية بالطاقة.

Rate this item
(2 votes)
  • Last modified on الخميس, 03 آب/أغسطس 2017 14:16
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثامنة بعد المائة يوم الجمعة 3 ذوالحجة 1438هـ الموافق 25 أغسطس2017م.