مَنْ لعدوان السلفية؟ (2)

منذ بواكير النشأة للفكر المتسلف الوهابي إبان ابن تيمية ثم محمد بن عبد الوهاب وخلفائه وهم يعتنقون ويروجون احتقار أئمة العلوم الإسلامية، وفي عصرنا الراهن ينال الأزهر الشريف الحظ والنصيب من الهجوم الكالح من رموز ومرجعيات وإصدارات السلفية لإضعافه ووراثة تواجده ورسالته (والله من ورائهم محيط)...

الدكتور أحمد محمود كريمة 

مَنْ لعدوان السلفية؟ (2)

معالم إسلامية مفقودة

* الآثار لدى الأمم والشعوب، ذاكرة الماضي، عظة الحاضر، استشراف للمستقبل، سواء ارتبطت بقضايا دينية منسوبة إلى السماء، أو وضعية بشرية، أو غير ذلك.

* الإسلام لا يحظر على الشعوب والدول والأمم الاحتفاظ بهذه الآثار كجزء مكون لحضارات وعمل ثقافي شاهد ناطق على مسيرة البشرية، والحضارات الإنسانية، ولقد فقه صدر الأمة من أئمة العلم الذين وهبهم المولى الكريم سبحانه نور الفهم، فلم يبيدوا آثار الفرس، ولم يعتدوا على آثار بالعراق ولا الشام ولا مصر، ولم ترد آية قرآنية محكمة، ولا حديث نبوي عدا أثر (تمثالاً إلا طمسته) – لعلة العبادة من دون الله U لذا لا تتعدى هذه (العلة) إلى ما سواها من الفنون الجميلة، والتي كان للفنانين المسلمين العرب وغير العرب بالأندلس – أسبانيا – الإبداع في الفنون الجميلة المجسمة وغير المجسمة، ولا تزال محاريب ومنابر ومعمارية في مساجد وأسبلة وأربطة وقلاع وغيرها شاهدة بسلامة الإدراك وحسن التناول وسمو الإبداع، وفي القوم قراء ومفسرون للقرآن الكريم، وحفاظ وشراح للأحاديث النبوية، وأئمة للفة والعقيدة، دون تنكير!؛ لأن المجتمع آنذاك كان له الفهم السديد، ولم يعاني من "وساوس" و"هلاوس" الشرك العقائدي!، ولا معاداة الحضارة، ولا نهج "الارتقاء" والاجتراء" لظواهر بعض النصوص! لذا سلمت هذه الفنون الجميلة، والآثار معالم وتراث!.

* وفي الوقت الحاضر، قريب منه، حصل تدمير لمعالم إسلامية ما كان لها أن تزول!، لتبرير هو عين التزوير، وجدت في أمهات المصنفات العلمية الشرعية عهود طوال، ولا وجود لها الآن، وتماثيلها تنتظر نفس المصير المأساوي المفجع، لتكون الأمة المسلمة مجردة عن تراثها ومعالمها وفنونها الإبداعية! وبالمثال يتضح المقال:

1- المحصب أو الأبطح: سمي محصبًا لكثرة الحصباء فيه وهي الحصى الصغيرة، وسمي الأبطح من البطحاء وهي الحصى الصغار، وكان مستلاًّ لوادي مكة تجرف إليه السيول والرمال والحصى، ويقع الآن بين القصر الملكي السعودي – حسب ما ذكرته الموسوعة الفقهية الكويتية 17/69 – وجبانة المعلى، والتحصيب من مستحبات الحج ينزل الحاج فيه في نفره من منى ويصلي فيه الظهر والعصر والمغرب والعشاء([1])، وروت أم المؤمنين سيدتنا عائشة 1 نزول سيدنا رسول الله J فيه، في الحج...([2]) صار المحصب الآن أثرًا بعد عين حيث صار ضمن البنيان!!.

2- مسجد إبراهيم A: تذكر المصنفات التراثية مثل: إعلام الساجد بأحكام المساجد، والحاوي للماوردي، وقليوبي وعميرة، وما أوردته الموسوعة الفقهية الكويتية المعاصرة 37/229 وما بعدها: تقدم مسجد إبراهيم في طرف وادي عرنى لا في عرفات، وآخره في عرفات، ويسمى الآن مسجد "نمرة" بعرفات.

3- أسماء المواقيت المكانية للإحرام بالحج: تبدلت وتغيرت فيما لا علم لي به:

أ- ذو الحليفة: ميقات أهل المدينة المنورة، ومن مر بها من غير أهلها، تسمى الآن "آبار علي".

ب- الجحفة: ميقات أهل الشام، ومن جاء قبلها من مصر والمغرب، تسمى الآن "رابغ".

ج- قرن المنازل: ميقات أهل نجد، وتسمى الآن "السيل".

د- يلملم: ميقات أهل اليمن، ومن مر بها، تسمى حاليًا "السعدية".

ﻫ- ذات عرق: ميقات أهل العراق، وسائر أهل المشرق.

حدد هذه المواقيت للإحرام والعمرة سيدنا رسول الله J بأخبار صحيحة([3]) فهذه المسميات بالنص النبوي غيرت وبدلت!!.

4- معالم في المسجد النبوي المحمدي: يحلو للبعض تسميته مسجد المدينة، تغييرًا للحديث الشريف: (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث مساجد – وعد منها – ومسجدى هذا)([4]).

فمن المعالم: اسطوانات: المخلق، القرعة (إسطوانة عائشة، والمهاجرين)، والتوبة (أبي لبابة أيضًا)، السرير، الحرس.

5- المسجد الأقصى: الخلط بين "قبة الصخرة" و"بيت المقدس"، وحركة التهويد الجارية المنفذة على قدم وساق لمحو كل المعالم الإسلامية، وتغيير المسميات الإسلامية والعربية داخل مدينة القدس.

6- مقام إبراهيم A: في خمسينيات القرن الماضي كاد أن يخرج به إلى خارج المسجد الحرام، لولا أن قيض الله U العالم الرباني الإمام الشيخ/ محمد متولي الشعراوي – رحمه الله تعالى – الذي استغاث بالملك – آنذاك – ودلل على حتمية وفرضية وجوده داخل المسجد الحرام مذكرًا بقول الله U: )وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى( (البقرة: 125).

7- دار مولد الرسول J: تقع في شعب بني هاشم قديمًا، ويسمى الآن بشعب علي، ويسمى "سوق الليل"، وهو مكان شرقي الحرم الشريف، بشارع يقال له "شارع العزة" مغلق، عليه لافتة أو يافطة "مكتبة مكة المكرمة"!!.

8- دار سيدتنا خديجة 1: وسميت مولد السيدة فاطمة الزهراء 1 كانت واقعة بوسط وادي إبراهيم، مقابلة للمسعى، وكانت تسمى دار الهجرة، أقيم مكانها مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم!.

9- مولد سيدنا حمزة 0: تقع الدار في حارة المسفلة جنوب الحرم الشريف، وهي الآن مكتبة للأطفال.

10- مولد سيدنا علي 0: كانت تقع في علو شعب بني هاشم، ويسمى شعب علي شرقي الحرم الشريف، وهي دار أبي طالب التي تربي فيها رسول الله J وهي الآن مدرسة النجاح.

11- مولد سيدنا عمر 0: كانت في سفح الجبل المطل على حارة المسفلة من الجهة الغربية، يقال أنها حاليًا مسجد صغير لأهل المنطقة.

12- مساجد: الراية: علو مكة في سوق العلا، مسجد الإجابة: بالمحصب على يمين الذاهب إلى مني في حارة المعابدة، مسجد سيدنا خالد بن الوليد 0: في حارة الباب غربي البيت الحرام، مسجد البيعة أو العقبة: في أسفل وادي منى قبل الوصول إليها على يسار الصاعد إلى منى، مسجد النحر: وسط منى ما بين الجمرتين الصغرى والوسطى على يمين الصاعد إلى عرفة، لا علم لي بما آلت إليه هذه المساجد.

13- أماكن: الخندق بالمدينة، وخيمة أم معبد، والأخدود بنجران، وغير ذلك!!.

14- معالم تاريخية متنوعة قامت فرقة الوهابية بهدمها بمواطنها منها: بيت السيدة فاطمة الزهراء 1، سقيفة بني ساعدة، العريش في بدر، ومساجد: ثنيات الوداع، ومسجد المنارتين، ومسجد سيدنا حمزة 0، ومسجد الإجابة، ومسجد سيدنا سلمان 0، وبيت السيدة خديجة 1.

أخص هذه المعالم لأهميتها، والتوثيق التراثي لمواطنها. ماذا عما بقي وهو أقل القليل؟ هل تقاوم عوادي الزوال والتغيير والتبديل؟ أو تصبح مرويات وذكريات؟!!.

فمن لمعالم إسلامية مفقودة؟([5]).

- وما يبعث على الغرابة والنكارة أن مشروع إقامة متحف للآثار النبوية تم وأده في عهد يزعم أنها تهدد عقيدة التوحيد وتفضي إلى الشرك؛ لأن بعض الناس يتبركون بها؟ لماذا إذن يشرف حكام وعلماء وغيرهم بغسل الكعبة المشرفة والتشرف بأخذ أجزاء من الكسوة القديمة للكعبة؟.

- وهل المسلمون بدولة تركيا وعندهم دار للآثار الإسلامية أشركوا وخرجوا عن الإسلام؟ وهل ما فعله سيدنا زكريا A من التبرك بمكان تعبد السيدة مريم B مخالف الشرع الإلهي: )كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا المِحْرَابَوَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ * هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ...( (آل عمران: 37 – 38).

معالمنا تزول بين صمت أكاديميين خبراء، وعدوان مرضى عقيدة.

 وفي الفم ماء كثير!!.

 



([1]) شرح الرسالة 1/48، والشرح الكبير 2/52 وما بعدها، والمهذب بشرحه 8/195 وما بعدها، والمغني 3/457.

([2]) فتح الباري 3/591، وصحيح مسلم 2/951.

([3]) صحيح البخاري، كتاب: الحج، باب: مهل أهل مكة للحج والعمرة 2/134، وصحيح مسلم 4/5 وما بعدها.

([4]) متفق عليه.

([5]) لمزيد من التوسع: لا لهدم الآثار، د. عمر عبد الله كامل (سعودي)!.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 01 كانون1/ديسمبر 2016 13:48
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت المائة يوم الجمعة 3 ربيع أول 1438هـ الموافق 2 ديسمبر 2016م، والليلة الأولى بعد المائة يوم الجمعة 1 ربيع ثان 1438هـ الموافق 30 ديسمبر 2016م.

وسيقام الاحتفال بالمولد النبوي الشريف يوم السبت 11 ربيع الأول 1438هـ الموافق 10 ديسمبر 2016م، والاحتفال في اليوم التالي بمولد الإمام السيد أحمد ماضي أبي العزائم بمشيخة الطريقة العزمية بالقاهرة.