Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7) - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7)

من العوامل المؤثرة في شخصيتك: عوامل ذاتية وهي أكثر العوامل تأثيرًا في الشخصية وكذلك هي أكثر العوامل استجابة لجهود الإنسان في تطويرها وتعديلها والرقي بها أو الانحطاط، ومن هذه العوامل: العقيدة والدين، الثقافة والمعلومات، الأخلاق والسلوك، المهارات والخبرات، الصحة البدنية والنفسية، المظهر الخارجي، تنظيم الحياة، الهوايات، الآمال والطموحات المستقبلية.....

الدكتور جمال أمين

وقفة مع الذات لكي تكون شخصية مؤثرة (7)

السيطرة على الذات واكتساب الثقة

- العوامل المؤثرة في شخصيتك:

1- عوامل ذاتية وهي أكثر العوامل تأثيرًا في الشخصية وكذلك هي أكثر العوامل استجابة لجهود الإنسان في تطويرها وتعديلها والرقي بها أو الانحطاط، ومن هذه العوامل:

العقيدة والدين، الثقافة والمعلومات، الأخلاق والسلوك، المهارات والخبرات، الصحة البدنية والنفسية، المظهر الخارجي، تنظيم الحياة، الهوايات، الآمال والطموحات المستقبلية.

2- عوامل مادية خارجية مثل: المال، السيارة، المنزل، المكتبة، الغذاء، الرياضة، الوظيفة.

3- عوامل إنسانية، ويراد بها العلاقات مع الآخرين مثل الزواج، اليتم، العلاقات مع الأقارب، أصدقاء، الزملاء في العمل، الجيران، المنزلة الاجتماعية، العلاقات العارضة في سفر أو سوق، أو غير ذلك.

4- الأحداث والحوادث مثل: الأمراض، حوادث السيارات، الاضطرابات الاجتماعية، الحروب العسكرية، الكوارث الاقتصادية، الحوادث الطبيعية كالزلازل والفيضانات.

وهذه الحوادث أما مؤلمة أو مسعدة، وإما مقصودة أو غير مقصودة.

وأي من هذه العوامل إما أن يكون أثره في النفس والشخصية ايجابيًّا، وإما أن يكون سلبيًّا، ويستطيع الإنسان أن يصمم له استمارة تحليل لشخصيته، ويضع جميع هذه العوامل فيها ثم ينظر ويسجل ما يتمتع به من إيجابيات أو سلبيات في كل عامل منها ثم يقوم بعملية إحصاء نهائية لهذه الإيجابيات والسلبيات فيحدد نقاط القوة والضعف في شخصيته.

والواقع أنني اختصر الحديث في هذه القضية اختصارًا شديدًا، ولكنني أردت الإشارة إلى ذلك فقط.

يقول الإمام أبو العزائم 0:

هذِّب النفس إن رمت الوصول

غير هذا عندنا عين الفضول

حصِّل العلم بعـزم صـادق

لا تكن في العلم كسلانًا ملول

حصِّل الأحكـام بالقدر الذي

يقتضيـه الوقت لا قال يقول

علـم النفـس بتوحيد العلي

عن بيان الفرد عن فرد قؤول

والزمن منهاج أكمـل مرسل

من يزكي النفس عنه لا تحول

إدارة الذات (1/2)

إن أول طريق النجاح في الحياة هو نجاحك في إدارة ذاتك والتعامل مع نفسك بفاعلية، وإن الفشل مع النفس يؤدي غالبًا إلى الفشل في الحياة عمومًا وربما إلى الفشل في الآخرة والعياذ بالله )إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ(، والتغيير قد يكون ايجابيًّا للأفضل، وقد يكون سلبيًّا للأسوأ، وقد يظهر لنا أن بعض الناس نجح في الحياة وإن فشل في إدارة ذاته.

والحقيقة أن ذلك وهم خادع وطلاء ظاهر تحته الشقاء والتعاسة التي ستكتشف عند أول هزة، وبئس النجاح المزعوم الذي في داخل صاحبه غياهب من الشقاء وأكداس من التعاسة، وإن مرحت بصاحبه المراكب الفارهة وتبوأ في الناس المناصب العالية أو امتلك الثروات الطائلة.

وإليك أيها القارئ الكريم بعض القواعد العامة التي إذا حولها الإنسان إلى عمل في حياته تحقق له بإذن الله ما يمكن أن نطلق عليه إدارة الذات بفاعلية:

1- أد حقوق الله – سبحانه وتعالى – عليك واستعن به فيما ينوبك من أمور الحياة )إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ(؛ لأن الإنسان إذا أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله أمور حياته، وإذا تعرف الإنسان إلى ربه وقت الرخاء وجده وقت الشدة (احفظ الله يحفظك)، ومن ضيع حقوق ربه فهو لما سواها أضيع )نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ(.

ورحم الله القائل: (في القلب شعث لا يمله إلا الإقبال على الله، وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به، وفيه حزن لا يذهبه إلا سرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق لا يسكنه إلا الفرار إليه؛ وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ودوام ذكره وصدق الإخلاص له ولو أعطي الدنيا وما فيها لم تسدد تلك الفاقة أبدًا).

كن مع الله يكن معك، وحينئذ فلن يخيب سعيك إن شاء الله.

2- املأ ذهنك بالتفاؤل وتوقع النجاح بإذن الله، وليكن الاستبشار دائمًا، مسيطرًا على فكرك وشعورك (بشِّروا ولا تنفِّروا).

3- عود نفسك على أن تكون أهدافك في كل عمل تقوم به سامية واضحة كما تقدم معنا في الحديث عن الأهداف.

4- ألزم نفسك بالتخطيط لأمور حياتك المختلفة، وابتعد عن الفوضى والارتجالية في أعمالك قدر الإمكان، نظم جهدك واتجه لهدف واضح محدد واحذر الفوضى في مسيرتك لهدفك، وقد تقدم الحديث عن التخطيط في الحياة في مكان سابق.

 

5- حول خططك في السعي نحو أهدافك إلى عمل ملموس وواضح حي، وابتعد عن التسويف والبطالة، وسيأتي عن ذلك مزيد حديث إن شاء الله.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 01 حزيران/يونيو 2017 15:58
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت السادسة بعد المائة يوم الجمعة 7 رمضان 1438هـ الموافق 2 يونيه 2017م، والسابعة بعد المائة يوم الجمعة 6 شوال 1438هـ الموافق 30 يونيه 2017م.

وسيقام بمشيخة الطريقة العزمية مولد الإمام الحسن عليه السلام وذكرى غزوة بدر الكبرى يوم الأحد 16 رمضان 1438هـ الموافق 11 يونيه 2017م