Strict Standards: mktime(): You should be using the time() function instead in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 32

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 28

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 120

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/helper/vvisit_counter.php on line 123

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 46

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/system/vvisit_counter/vvisit_counter.php on line 106

Strict Standards: Only variables should be passed by reference in /home/islamwat/public_html/plugins/content/facebooklikeandshare/facebooklikeandshare.php on line 357
لِمَ نُعطي الدنية في ديننا؟! 2-2 - مجلة الإسلام وطن

Strict Standards: Declaration of JParameter::loadSetupFile() should be compatible with JRegistry::loadSetupFile() in /home/islamwat/public_html/libraries/joomla/html/parameter.php on line 512

لِمَ نُعطي الدنية في ديننا؟! 2-2

مشهد تبرئة بعض قيادات في مؤسسات إسلامية أوضاعهم المهنية، ومناصبهم الوظيفية، بتصريحات مفادها "تصحيح وتنحية كتب تراثية في مراحل تعليمية تخصصية"، ومساعي البراءة هذه في حد ذاتها إدانة للثقافة الإسلامية المعبرة عن فهم أئمة العلوم الإسلامية للنصوص الشرعية" أي: القرآن الكريم وما يثبت صحته لسيدنا محمد رسول الله J والاجتهاد بضوابطه..

الدكتور أحمد محمود كريمة 

لِمَ نُعطي الدنية في ديننا؟! 2-2

ثانيًا: مشهد تبرئة بعض قيادات في مؤسسات إسلامية أوضاعهم المهنية، ومناصبهم الوظيفية، بتصريحات مفادها "تصحيح وتنحية كتب تراثية في مراحل تعليمية تخصصية"، ومساعي البراءة هذه في حد ذاتها إدانة للثقافة الإسلامية المعبرة عن فهم أئمة العلوم الإسلامية للنصوص الشرعية" أي: القرآن الكريم وما يثبت صحته لسيدنا محمد رسول الله J والاجتهاد بضوابطه.

لهم نقول:

الثقافة الإسلامية بين البراءة والإدانة!

الثقافة الإسلامية من جهة مفهومها: جملة المعارف الدينية التي كانت ولا تزال الشريعة الإسلامية بمفهومها الواسع: عقيدة وعبادات ومعاملات وأخلاقيات سببًا في وجودها، وهي معبرة عن ملامح الدين الحق.

بالاستقراء في وسائلها ومقاصدها فإن أمورًا مهمة ذات صلات وعلاقات بها منها:

أ- الثقافة الإسلامية مصدر ثري للثقافة الإنسانية بصفة عامة، لكمالها وشمولها وحيويتها وما بها من ثوابت ومتغيرات.

ب- تغطيتها للجوانب الرئيسة للحياة الإنسانية في مجالاتها المتنوعة المعرفية والمجتمعية والسياسية والاقتصادية وغيرها، قال الله U: )اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا( (المائدة: 3).

ج- ارتكاز علومها "أصول الدين، الشريعة الإسلامية، الفقه الإسلامي وعلومه، اللغة العربية وآدابها" على مصادر نصية شرعية: القرآن الكريم، والأحاديث النبوية التي صحت نسبتها إلى النبي الرسول سيدنا محمد J، ومصادرها المرسلة والاستحسان والعرف والعادة وشرع من قبلنا بقيود محددة، وقول الصحابي 0.

هذه الثقافة الإسلامية بمناهجها التعليمية وفاعلياتها الدعوية لا يقبل التشكيك فيها أو الانقلاب عليها، بل تنبيه فقط لما يقبل اجتهاد دون تخطئة أو إنكار.

هل ثقافتنا الإسلامية بواعث الإرهاب والإرعاب؟.

وأمن الإنصاف إغفال بواعث سياسية واقتصادية واجتماعية ومؤامرات قوى مخابراتية عالمية معروفة، والتعويل على ثقافتنا الإسلامية التي تشتمل في داخلها على أركان الإسلام الرئيسة: الإيمان والشريعة (الإسلام بمعناه الخاص) والإحسان، بالمحو والإلغاء والبتر بدعوى تجديد خطاب ديني؟!.

الخطاب الديني له آلياته وضوابطه وملامحه بأيدي الفاقهين وحدهم.

حملات إعلامية ممنهجة

ثالثًا: حملات إعلامية ممنهجة للتشكيك في مؤسسات إسلامية كالأزهر الشريف – وفي أئمة العلم التراثيين وفي مصنفاتهم التراثية ذاكرة الأمة المسلمة، وفي قامات وقيمة كالفاتح الناصر صلاح الدين الأيوبي 0، وفي ثوابت دينية مثل وجود بيت المقدس بفلسطين المحتلة!.

وفتح أجهزة الإعلام أبوابها للرويبضة التافه الجاهل للتحدث في الدين، والإفتاء بغير علم واللهث والركض والبث والنشر للشاذ من تصريحات مرضى شهرة، قال الله U: )وَلاَ تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ( (النحل: 116 - 117)، وقال سيدنا رسول الله J: (إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وذي السلطان المقسط) [حديث حسن رواه أبو داود].

وأخيرًا:

1- دين الإسلام ليس بمتهم فيعتذر عنه، وليس مدانًا فندافع عنه!.

2- تجب البصيرة في أمور مهمة ذات صلات وعلاقات بسمعة وقامة وقيمة الدين، قال الله U: )قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي( (يوسف: 108).

3- الموازنات بين "مصالح" و"مفاسد" من الأهمية بمكان.

4- )وَلِلَّهِ العِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ المُنَافِقِينَ لاَ يَعْلَمُونَ( (المنافقون: 8).

لأجلها لا نعطي الدنية في ديننا، والله غالب على أمره.

 

تنبيه وتنويه: المقال رؤية فقهية تعبر عن كاتبها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن جهة عمله.

Rate this item
(0 votes)
  • Last modified on الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 14:13
  • font size

ليالى أهل البيت والاحتفالات

ستقام بالقاهرة ليلة أهل البيت الثامنة بعد المائة يوم الجمعة 3 ذوالحجة 1438هـ الموافق 25 أغسطس2017م.

وستقام الليلة الختامية لمولد العارف بالله فضيلة الشيخ طاهر مخاريطة يوم الخميس 23 ذو الحجة 1438هـ الموافق 14 سبتمبر 2017م بمسجده الكائن بمحافظة الإسماعيلية.