خطيئة الدعم الفكري للإرهاب 3-3

خطيئة الدعم الفكري للإرهاب 3-3

islam wattan . نشرت في المدونة 71 لاتعليقات

ظواهره المعاصرة: جماعات وفصائل العنف الفكري المخبر عنهم حيث قال سيدنا محمد رسول الله: (سيخرج في آخر الزمان، أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من قول خير البرية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية).

الدكتور أحمد كريمة

خطيئة الدعم الفكري للإرهاب 3-3

التكفير.. جذوره وبواعثه وظواهره

 

ظواهره المعاصرة: جماعات وفصائل العنف الفكري المخبر عنهم حيث قال سيدنا محمد رسول الله J: (سيخرج في آخر الزمان، أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من قول خير البرية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية)([i]).

وأصل جماعات التكفير: السلفية بفرقها الدعوية والحركية والجهادية فعندهم “تكفير المعين”: فلهم كتاب منشور “ضوابط تكفير المعين” لابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، تأليف أبو العلا راشد بن أبي العلا الراشد، وراجعه صالح بن فوزان الفوزان “اللجنة العلمية بالسعودية”.

ومن تكفير السلفية للمسلمين:

1- تكفير ابن تيمية للأشاعرة([ii]).

2- تكفيره لأهل مصر!([iii]).

3- تكفيره للصوفية.

4- تكفيره لوالديه J([iv]).

5- تكفير محمد بن عبد الوهاب لعلماء العقيدة([v]).

6- تكفيره للفقهاء([vi]).

7- تكفيره للصوفية([vii]).

8- تكفيره لعموم المسلمين([viii]).

9- تكفير ابن تيمية وابن عبد الوهاب للمسلم المعين([ix]).

10- تكفير ابن عبد الوهاب لأئمة التفسير([x]).

11- تكفير السلفية النجديين للمسلمين([xi]).

الشهادة الوهابية لمعتنقي فكره: اشهد على نفسك أنك كنت كافرًا، واشهد على والديك أنهما كانا كافرين، واشهد على علماء “كذا وكذا” أنهم كفار!!.

تكفير جماعة أنصار السنة المحمدية بمصر للعلوم الإسلامية الأزهرية([xii])، ولعلماء الأزهر المعاصرين مثل الشيخ العلامة/ يوسف الدجوي – رحمه الله تعالى -.

تكفير رموز سلفية لعموم المسلمين المخالفين للفكر المتسلف فمن العينة والنماذج([xiii]). “توحيد الأسماء والصفات بين اعتقاد السلف وتأويلات الخلف” محمود عبده عبد الرازق.

مبادئ وأدبيات تكفيرية

“إن قصدهم الملائكة والأنبياء والأولياء يريدون شفاعتهم والتقرب إلى الله، بذلك هو الذي أحل دماءهم وأموالهم” محمد بن عبد الوهاب([xiv]).

“أبو جهل وأبو لهب أكثر توحيدًا وأخلص إيمانًا بالله من المسلمين الذين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله؛ لأنهم يتوسلون بالأولياء والصالحين” محمد أحمد باشميل([xv]).

“مخالفة السلف الصالح من الصحابة والتابعين لهم بإحسان فإنهم لم يكونوا يشدون الرحال إلى زيارة قبر النبي J ولم يكونوا يجتمعون حول قبره للتسليم عليه إلى غير ذلك من الأمور التي يفزعون فيها إلى قبر النبي وقد عكس المشركون هذا الأمر فزعموا أن الرسول يملك لهم الضر والرشد والإعطاء والمنع وهذا عين محادة الله تعالى ورسوله” حمود بن عبد الله بن حمود التويجري([xvi]).

“الواقع أن شرك هؤلاء المتأخرين زاد على شرك الجاهلية، فصاروا يهتفون بأسماء هؤلاء الأموات في كل مناسبة ولا يذكرون اسم الله إلا قليلاً، وإنما يجري على ألسنتهم اسم المولى دائمًا، والأولون كانوا يشركون في الرخاء، ويخلصون في الشدة، وهؤلاء شركهم دائم في الرخاء والشدة” صالح بن فوزان([xvii]).

“أهل مصر كفار لأنهم يعبدون أحمد البدوي، وأهل العراق ومن حولهم كأهل عمان كفار لأنهم يعبدون الجيلاني، وأهل الشام كفار لأنهم يعبدون ابن عربي، وكذلك أهل نجد والحجاز قبل ظهور دعوتنا، وأهل اليمن” عبد العزيز بن باز([xviii]).

“اعتبر الأشاعرة من الطوائف المبتدعة وإن جماعة السلف قاموا بتكفيرهم” محمد عبد الحكيم القاضي([xix]).

“إسلام الأكثر إسلام اسمي، فإن أكثر المنتسبين إليه في هذا الوقت يقال لهم المسلمون اسمًا ضد اليهود وهم مرتدون عبدة أوثان، لكن إذا التزموا وتركوا الشرك ظاهرًا فالظاهر أن حكمهم حكم المنافقين” محمد بن إبراهيم([xx]).

“إن دعوة الأموات ودعوة الغائبين والاستشفاع بهم وسؤالهم الشفاعة وطلب النفع منهم أو الضر كفر بواح، ومن لم يكفر المشركين أو يشك في كفرهم أو يصحح مذهبهم” عبد الله بن حسن القعود([xxi]).

“فحكام هذا العصر في ردة عن الإسلام تربوا على موائد الاستعمار، سواء الصليبية أو الشيوعية أو الصهيونية،ـ فهم لا يحملون من الإسلام إلا الأسماء وإن صلى وصام وادعى أنه مسلم” م. محمد عبد السلام فرج([xxii]).

تأسيسًا على ما ذكر وما يماثله وما يناظره ويشابهه:

آن الأوان لقيادات مؤسسات إسلامية معتمدة عقد مؤتمر دولي للمصارحة والمكاشفة، واتخاذ قرارات حاسمة وحازمة بحق الإرهاب الفكري، وإلزام الدول والمؤسسات الداعمة للإرهاب الفكري أساس الإرهاب المسلح عمل مراجعات فورية علانية.

ولنا في سيدنا محمد رسول الله J القدوة والأسوة، فقد تصدى للإرهاب الفكري المتمثل في شعراء الفتنة ولرأس الخوارج، وللمتنطعين وغيرهم، وتصدى حبر الأمة سيدنا عبد الله بن عباس 5 لفكر الخوارج، وعاقبهم سيـدنا الإمـام علي بن أبي طالب 0 عقوبات رادعة.

إن الأمور تحتاج للبصر بعينين لا بعين واحدة!!.

فهل من مدكر؟.

([i]) أخرجه البخاري: فتح الباري 12/283، ومسلم 2/746، وما بعدها.

([ii]) منهاج السنة لابن تيمية 3/289.

([iii]) الفتاوى الكبرى 3/495.

([iv]) مجموعة الرسائل والمسائل 5/51.

([v]) منهاج السنة 4/350، 8/285.

([vi]) الرسالة السابعة والثلاثون 7/246.

([vii]) المرجع السابق ص260، 277، الرسالة الرابعة عشر 7/96

([viii]) الرسالة الخامسة والعشرون 7/172، والدرر السنية 1/117.

([ix]) فتاوى ابن تيمية 1/165، 3/474، 12/487.

([x]) الرسالة الثالثة والثلاثون 7/222، والدرر السنية 10/72.

([xi]) فتاوي الأئمة النجدية 1/96، 3/58، 1/436، وما بعدها.

([xii]) مجلة التوحيد العدد 5 المجلد 13 ص22.

([xiii]) المرجع السابق العدد 1 المجلد 16 ص43.

([xiv]) الإيضاح والتبيين لما وقع فيه الأكثرون من مشابهة المشركين 4/75.

([xv]) كيف نفهم التوحيد محمد أحمد باشميل ص16.

([xvi]) مجموعة فتاوي التويجري ص72.

([xvii]) الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد والرد على أهل الشرك والإلحاد صالح الفوزان ص27.

([xviii]) فتح المجيد من كلام وتعليق ابن باز ص191.

([xix]) مجلة التوحيد جماعة أنصار السنة ج18 ص26.

([xx]) فتاوى محمد بن إبراهيم 1/77.

([xxi]) نواقض الإسلام.

([xxii]) الفريضة الغائبة محمد عبد السلام ص6.

 

تعقيب من موقعك.

أترك تعليق

يصدر العدد الأول من مجلة (الإسلام وطن) – بمشيئة الله – غرة هذا الشهر المبارك – شهر رمضان العظيم- لا ليضيف للمجلات الإسلامية مجلة أخرى من حيث العدد، بل ليبين للمسلمين جميعاً أن رسالة هذه المجلة الإسلامية دعوة وسطية أمينة صادقة لهدى السلف الصالح وافق أعلى للدعوة الإسلامية، لا نتبع سبيل البغاة، لأننا هداة ندعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ولا ننهج مسالك الغلاة، لأننا حماة الإسلام من دعاة الجهالة.
ومجلة (الإسلام وطن) تنبه المسلمين إلى المؤامرات الاستعمارية التى حيكت خيوطها لإخراج الإسلام من ميدانه العالمى الفسيح إلى دروب القومية والجنسية الضيقة.